وزير الداخلية الفرنسي يستقيل من منصبه على خلفية تحقيق قضائي بحقه

وزير الداخلية الفرنسي يستقيل من منصبه على خلفية تحقيق قضائي بحقه

الأناضولأعلن وزير الداخلية الفرنسية، برونو لو رو، اليوم الثلاثاء، تقديم استقالته لرئيس الجمهورية فرانسوا أولاند، مؤكّدا "صدقه"، على خلفية مزاعم توظيفه لابنتيه في الجمعية الوطنية، الغرفة السفلى لبرلمان البلاد عندما كان نائبا بين 2009 و2016.

ومساء أمس الإثنين، كشف برنامج "كوتيديان" على قناة "تي أم سي" الفرنسية، أن الوزير وظّف ابنتيه مساعدتين برلمانيتين له وهما طالبتين بالمعهد الثانوي ثم بالجامعة، بموجب 14 و10 عقود مبرمة معهما لمدة محدودة بين 2009 و2016.

ووفق المصدر نفسه، فإن عمر الفتاتين لم يتجاوز 15 – 16 عاما عند توظيفهما (تبلغان اليوم 20 و21 عاما)، فيما بلغت القيمة الإجمالية للعقود نحو 55 ألف يورو.

وأكّد لو رو، اليوم، بعد ساعات قليلة من لقائه أولاند ورئيس الوزراء برنار كازنوف، في تصريحات لوسائل الإعلام، أن توظيف ابنتيه كان "منضبطا ورسميا، ويتّفق مع القواعد القانونية للجمعية الوطنية".

وأضاف في تصريحه الذي يعتبر الأول منذ انفجار الشبهات حوله، مساء أمس الإثنين: "قدّمت استقالتي. بلاقيود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.