عبثا … أنثر شعرا للشاعر عبد الحق سهيل

عبثا … أنثر شعرا للشاعر عبد الحق سهيل

عبثا …أنثر شعرا

عجبا…امرؤ جعل الركب على الثرى….ذلا

عبثا…امرؤ وجد عند الخسيس…..حلا

سحقا…امرؤ رأى الأحلام القرمزية ….فلا

خطأ…امرؤ أخذ الدواء الشافيسلا

حقا…امرؤ شرب الندم العلقم خلا

عجبا للعبث يسحقنا..يتقاذفنا.. خطأ وحقا

اجعل الركب سندا لا مهانة ولا ضعفا…عجبا

لن تجد ابدا عند الخسيس مرادا يفي أملا…عبثا

كل الأحلام والكوابيس لن تجعل من الليل فلا…سحقا

السقم والسم والسل..على رقابنا سيفا…خطأ

والندم المر يبكي هما..يشكي قدرا…حقا

عجبا للعبث يسحقنا..يتقاذفنا..  خطأ وحقا

هزؤا…آستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا

بعدا…اقتلوا الكرامة فينا..اجعلوا الشمس أسرارا

موتا…غاب الإعصار فينا فارتوت الأرض احتضارا

عبدا…قد تدمي الأغلال أيدينا.. قد تزيدنا الأشواك إصرارا

حرا…لن نقبل الأعذار فينا..فهي لن تجعل لنا اعتبارا

بعدا للاستهزاء فينا … يجعل الحر عبدا والعبد حرا

اجتمعتم أحرارا حينا واشتقتم للسياط يقينا…هزؤا

لن تحجبوا الشمس عنا ولن تقتلوا الكرامة فينا…بعدا

للعطاشى سنروي الأرض دما احمر دفينا…موتا

هي الأغلال إذن تحكي قصة الأشواك فينا…عبدا

الاعتبار تبنيه العزائم إنسانا والإعتذار تخزيه المهانة جبانا…حرا

بعدا للاستهزاء فينا … يجعل الحر عبدا والعبد حرا

أبدا…كل الطغاة نسفوا الكراسي .. وشحوا الجلادين

أسفا…كل الأحرار خرجوا عبثا … ودعونا إلى حين

عذرا…لن تجدوا السيد الكبير… غائب إنه سجين

حسنا…أأمرني سيدي … فأنا اليوم هجين ومهين

صبرا…أمي لن أقبل ضفائرك اليوم … فأنا حزين

عذرا بل حسنا سيدي … الأسف أبدي يطيله الصبر فينا

كل الطغاة، كل الجلادين سخروا من الجبن فينا…أبدا

ألم نجعل للحرية تمثالا … ألم نضحي من أجل عيونها يقينا…أسفا

السجن اليوم سجن القلب … و سجن الروح حينا…عذرا

كل الأوامر.. كلالكلمات..كل السياط صيرتني مهينا هجينا…حسنا

أمي انزعي وجه الحزن عني … ضميني بين يديك حنينا…صبرا

عذرا بل حسنا سيدي … الأسف أبدي يطيله الصبر فينا

بلاقيود بلاقيود بلاقيود بلاقيود

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.