الخيام يكشف تفاصيل خطيرة حول العملية الأخيرة بالجديدة ويقول: أن أعضاءالخلية كانوا يريدون تفجير المنزل عند وصول الأمن

الخيام يكشف تفاصيل خطيرة حول العملية الأخيرة بالجديدة ويقول: أن أعضاءالخلية كانوا يريدون تفجير المنزل عند وصول الأمن

كشف رئيس المكتب المركزي للأبحاث القضائية، عبد الحق الخيام، اليوم الأحد، تفاصيل مثيرة وخطيرة حول العملية الأمنية قادها عناصره يوم الأحد الماضي، والتي أسفرت عن تفكيك خلية إرهابية مكونة من 7 أشخاص.

وقال الخيام في ندوة صحفية اليوم الأحد بمقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية بسلا إن زعيم الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها يوم الجمعة كان ينوي تفجير المنزل لحظة تطويق العناصر الأمنية للمكان," حسب موقع القناة الثانية.

زعيم الخلية

الخيام وقف في الندوة الصحفية التي حضرتها مختلف المنابر الإعلامية الوطنية وبعض المنابر الإعلامية الدولية عند تفاصيل عملية توقيف خلية إرهابية وصفها الخيام بالخطيرة.

المستوى الدراسي لعناصر الخلية

وأشار نفس المتحدث إلى أن الخلية كانت تنشط في مجموعة من المدن المغربية الجديدة سلا بلعوان المارة وواد أمليل وهي موالية للتنظيم الارهابي الدولة الإسلامية. وأضاف أن عملية توقيف عناصر الخلية جاءت بناء على معلومات دقيقة.

مجالات اشتغال عناصر الخلية

وشدد الخيام على أن الخلية كانت جاهزة لتنفيد عمليات إرهابية، مضيفا أنه تم حجز بحوزة عناصرها أسلحة ومواد قابلة للتفجير حسب الخبرة التي أنجزت للمواد المحجوزة. وعن مصدر هذه الأسلحة، قال الخيام، إنها دخلت إلى المغرب عبر الجزائر.

الأسلحة والمعدات الحجوزة لدى الخلية الإرهابية

واستعرض المكتب المركزي للأبحاث القضائية على هامش الندوة الصحفية الأسلحة التي تم حجزها بحوزة عناصر الخلية الإرهابية، وقدم بعض الشروحات حول نوعية هذه الأسلحة.

ويشار إلى أن عملية التوقيف أسفرت عن مصادرة أسلحة نارية عبارة عن مسدس رشاش مزود بمنظار ليلي يعمل بالأشعة الحمراء و7 مسدسات وكمية وافرة من الذخيرة الحية.

مبالغ مالية كانت بحوزة الخلية

 كما حجزت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائي 4 سكاكين كبيرة الحجم وجهازين للاتصالات اللاسلكية ومواد كيميائية وسوائل مشبوهة يحتمل استعمالها في صناعة المتفجرات وكذا سترتين مزودتين بحزامين ناسفين.

حوالات بنكيةمخطوطات ذات طابع جهادي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.