الخبير بقسم الأمراض المعدية :التلقيح هو الوسيلة الأكثر أمانا وفعالية للأشخاص الأكثر عرضة للأنفلونزا

الخبير بقسم الأمراض المعدية :التلقيح هو الوسيلة الأكثر أمانا وفعالية للأشخاص الأكثر عرضة للأنفلونزا

أكد السيد شكيب عبد الفتاح، الخبير بقسم الامراض المعدية في المركز الاستشفائي ابن رشد بالدار البيضاء ،أن التلقيح هو الوسيلة الأكثر أمانا وفعالية لحماية الأشخاص الأكثر عرضة للانفلونزا الموسمية، التي غالبا ما تتفشى في الفترة ما بين أكتوبر ومارس , وأوضح السيد عبد الفتاح ، خلال ندوة نظمها مساء أمس الخميس في الدار البيضاء مختبر (باستور) العالمي بتعاون مع وزارة الصحة، بمناسبة إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الانفلونزا الموسمية، أن فئة الأشخاص الأكثر عرضة للخطر هم كبار السن، وبعض المرضى المصابين بأمراض مزمنة وكذا النساء الحوامل. 

 وأشار خلال هذا اللقاء الطبي المنظم تحت شعار "عبء المرض وأهمية التلقيح " إلى أنه يمكن لجميع الأشخاص الراغبين في الحد من خطر الإصابة بالأنفلونزا لأسباب خاصة أو مهنية الاستفادة من هذا التلقيح، مؤكدا في هذا السياق أن الانفلونزا تكون غالبا شديدة و قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، ويبقى التلقيح هو الوسيلة المثلى للحماية. 
 و أوضح أن فيروس الانفلونزا يكون شديد العدوى ويمكن أن ينتقل من شخص إلى آخر عن طريق الرذاذ بالسعال أو العطس، مضيفا ان الفيروس يمكن أيضا أن ينتقل عن طريق الأيدي الملوثة وذلك بسهولة تامة، مشيرا إلى أن مدة المرض تحدد عموما في يومين (ما بين يوم واحد وأربعة أي ام). 
 و أفاد بأن الانفلونزا قد تكون معدية لدى البالغين ابتداء من اليوم الذي يسبق ظهور أعراض المرض وتصل إلى 5 أيام بعد ظهور المرض، مبرزا أن الأشخاص الذين ي عانون من كبت المناعة الشديد يمكن أن يكونوا سببا في نقل الفيروس لعدة أسابيع أو أشهر. 
 وأوضح أن أعراض العدوى تبدأ بظهور مفاجئ لحمى، والتهاب في الحلق، وصداع، وألم عضلي، وقشعريرة، وفقدان الشهية، والتعب والشعور بالضيق الشديد، إذ غالبا ما تستمر الحمى من 3 إلى 5 أيام وي رافقها س عال جاف وسيلان في الأنف. 
 ولمنع انتقال الفيروس، يضيف الخبير المغربي، يتعين على الأشخاص المصابين تغطية الفم والأنف بمنديل ورقي يمكن التخلص منه عند السعال أو العطس وغسل اليدين بانتظام، مجددا التأكيد على أن التطعيم السنوي هو الوسيلة الأكثر فعالية للوقاية من العدوى ومن مضاعفات المرض. 
 و بحسب منظمة الصحة العالمية، تعد الانفلونزا مشكلا عالميا يهدد الصحة العامة، باعتبارها مسؤولة عن بعض الأمراض الخطيرة، إذ يسجل سنويا ما بين ثلاثة وخمسة ملايين حالة مرض شديدة وما بين 250 ألف و500 ألف حالة وفاة في جميع أنحاء العالم. 

وتشدد منظمة الصحة العالمية على أهمية رفع مستوى الوعي العام حول الانفلونزا ومضاعفاتها، والآثار الحميدة للتلقيح ضد الانفلونزا. 
 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.