آلاف الفرنسيين و سياح أروبيين عالقين في الحدود والمطارات المغربية

آلاف الفرنسيين و سياح أروبيين عالقين في الحدود والمطارات المغربية
الصورة أرشيف

أ ف ب : أربك تعليق حركة المسافرين التي اتخذها المغرب سياحا أوروبيين وجدوا أنفسهم عالقين في المطارات المغربية، أو على الحدود البرية الوحيدة بين إفريقيا وأوروبا في جيبي سبتة ومليلية شمال المغرب.

وبين العالقين آلاف الفرنسيين الذين يحتلون صدارة السياح الوافدين إلى المغرب. وهتف بعضهم في مطار طنجة (شمال) احتجاجا “ماكرون نريد طائرة”.

وقالت ممرضة فرنسية (55 عاما) علقت في مطار طنجة (شمال) “نحن رهائن هنا (…) لم نبلغ بأي معلومات عما يجب القيام به ولا نستطيع المغادرة، بينما يقال لنا إن المطار سيغلق هذا المساء”.

وطمأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مواطنيه العالقين في المغرب مساء السبت مؤكدا عبر تويتر “أن رحلات جوية جديدة قيد التحضير لتنقلكم إلى فرنسا”، داعيا السلطات المغربية إلى “السهر على القيام بكل ما يلزم في أقرب وقت”.

وسمح بإقلاع طائرات نحو فرنسا وبلجيكا والجزائر، بينما تجري مباحثات مع ممثلي بلدان أخرى للسماح بتسيير رحلات خاصة، بحسب معلومات لوكالة فرانس برس.

وكان وزير الخارجية الفرنسية جان ايف لودريان أعلن في وقت سابق السبت على تويتر السماح لفرنسيين بمغادرة المغرب في رحلات جوية، موضحا أنه تواصل حول الموضوع عدة مرات مع نظيره المغربي ناصر بوريطة صباح السبت.

وبينما يحاول بعض العالقين في مطار طنجة استبدال تذاكر سفرهم أوضح مصدر في مكتب استعلامات المطار أن كل المقاعد المتوافرة حجزت.

وأفادت سفارة هولندا بالرباط على تويتر بإمكان السفر على متن طائرات حتى الثامنة صباح الأحد، في حين لا تزال سفارة اسبانيا بصدد التفاوض لتأمين سفر مواطنيها من المغرب بحسب معلومات لوكالة فرانس برس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.