وزارة الصحة توقف طبيبا عن العمل بوجدة في أكبر عملية يشم منها رائحة الإنتقام المفضوح و”المطبوخ”

بلا قيود

FB IMG 1 cfc7a
الطبيب الذي توصل بقرار توقيف صبيحة اليوم الجمعة رفقة ابنه الطالب بكلية الطب بوجدة

وجدة : ب. سعيد

تلقى صباح اليوم الجمعة الدكتور يوسف الخاطب قرارا بتوقيفه عن العمل وتوقيف أجرته الشهرية عدا التعويضات العائلية ، وقد توصلت جريدة بلاقيود نسخة منه

الدكتور يوسف الخاطب يشتغل في مدينة بركان بعدما أمضى فترة طويلة من العمل بمدينة وجدة وكان معروفا بمستوصف مولاي ادريس ومركز تحاقن الدم بوجدة .

التوقيف الذي تلقاه الدكتور يوسف الخاطب يعزو سبب توقيفه إلى ارتكاب "هفوة خطيرة  بالعمل بالقطاع الخاص دون سند قانوني " كما يخبره بالتوقف عن العمل فور التوصل بالتوقيف كما يخبره أنه سيمثل أمام مجلس تأديبي.

وحتى يعرف الرأي العام أن التوقيف يشم منه رائحة أكبر عملية انتقامية لوزارة الصحة من الطبيب، بسبب أنه أب لطالب بكلية الطب المضربين عن الإمتحانات، نرجع إلى القرار،

حيث أن مندوب الصحة راسل الوزارة في موضوع الطبيب المعني أنه يشتغل بالقطاع الخاص بتاريخ 11/06/2019 تحت عدد 1206/1 وأن جواب الوزارة جاء فورا وبسرعة فائقة ودون انتظار وتم إصدار قرار التوقيف الإحتياطي بتاريخ 12/06/2019

الجواب على مراسلة مندوبية الصحة ببركان لم يتجاوز 24 ساعة، وهي سابقة لم تحدث، مما يدل على أن "الطبخة" كانت معدة سلفا، وأن سيناريو التوقيف كان محبوكا بعناية انقاما من ابنه الطالب بكلية الطب وعضو التنسقية...

واذا كانت وزارة الصحة تتهم الطبيب بالعمل في القطاع الخاص ، فإن أطباء القطاع العام الذين يشتغلون في القطاع الخاص وتتغاضى عنهم وزارة الصحة لاحصر لهم، ففي كل دقيقة هناك أطباء عموميون يشتغلون في المصحات الخاصة، و أثناء دوامهم الرسمي ، فلماذا لم تتخذ وزارة الصحة ضدهم نفس الإجراء؟ ولماذا هذه الإنتقائية القاتلة؟ وقد يكون الأمر مرتبط بتهديدات الحكومة الأخيرة...

هذا وقد تم إيقاف ثلاثة أطباء أساتذة في كليات الطب بالمغرب، وربط توقيفهم بمساندة نضالات كليات الطب التي توجت بمقاطعة امتحانات الدورة الربيعية .

و من حق الطيب المتضرر الطعن على هذا القرار أمام المحكمة الإدارية بوجدة بسبب الشطط والتعسف في استعمال السلطة وعيب تطبيق القانون..
FB IMG 15 f6f0f
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث