دار الأطفال بسيدي البرنوصي بالدار البيضاء معاناة مستمرة و نفق مظلم و بلا أفق

بلا قيود

IMG 201909 ea238

 الدار البيضاء: حسناء حجيب

عرفت دار الأطفال بسيدي البرنوصي بالبيضاء صباح اليوم الخميس حركة غير اعتيادية وغيرمسبوقة ، بسبب توافد المحسنين والفاعلين الجمعويين والحقوقيين استجابة لنداء الإستغاثة وطلب المساعدة بتوفير المواد الغذائية للأطفال والشباب القاطنين بدار الأطفال،الذي أطلقه الأطر و المستخدمون إلى جانب المستفيدين الذين تتراوح أعمارهم مابين 14 و35 سنة، خاضوا خلاله وقفة احتجاجية و إضراب مفتوح منذ بداية الأسبوع الماضي، بسبب المشاكل التي ترزح تحتها دار الأطفال منذ ما يفوق الست سنوات، والتي تفاقمت بعد إقدام كل من الجمعية والمدير العام على تقديم استقالتهم وقبولها أواخر شهر يوليوز،
IMG 2019092 90531
هذا إلى جانب حضور مسؤولين يمثلون الولاية وعمالة سيدي البرنوصي و ممثلي السلطة بالمنطقة، من أجل التواصل والجلوس مع خائضي الإضراب والوقوف على عملية تنصيب المتصرف اليوم بشكل رسمي، و الذي عينته المحكمة لتصريف وإدارة هاته المرحلة الحرجة التي تعرف مشاكل كثيرة على رأسها مشكل الهدر المدرسي لدى الأطفال ومشاكل البنية التحتية للدار، وقلة الأدوية وسوء التسيير، ورواتب المستخدمين التي لم تصرف منذ شهرين، إلى جانب مسألة الإدماج الوظيفي والمجتمعي التي يطالب بها شباب الدار منذ سنين.

وقد صرح بعض المستخدمين لجريدة بلاقيود، بأن الأمر غير واضح بالنسبة لهم ومتخوفون من القادم المجهول، خصوصا بعد تعليق الإضراب وإزالة اللافتات، وهو الفعل الذي قد يكون سابقا لأوانه، لاسيما أنهم لم يعقدوا بعد لقاء مع المتصرف الذي سيسير دار الأطفال في المرحلة الراهنة، ليعرفوا ما سيكون مصيرهم ومصير رواتبهم.

كما عبر بعض المستفيدين عن تخوفهم من أن يكون مصيرهم كمصير مستفيدي الخيرية الإسلامية بعين الشق الذين تم طردهم من الخيرية وهدمها، لبناء مشاريع سكنية وتجارية محلها، خصوصا وأن مؤشرات عديدة تنبئ بذلك، وعلى رأسها حسب تصريحهم، إقفال دار الحضانة التي كانت تستقبل الأطفال دون الثلاث سنوات ، وكذلك رفض السلطات في الآونة الأخيرة منحهم بطاقة التعريف الوطنية التي تحمل عنوان " دار الأطفال سيدي البرنوصي"،
IMG 134951 d8e56
وللإشارة فدار الأطفال بسيد البرنوصي تضم حوالي 260 مستفيدا، من بينهم ما يناهز 91 طفلا يعاني أغلبهم من الهدر المدرسي، إضافة إلى مستفيدة وحيدة، والتي تعاني أيضا من مشكل الإدماج الوظيفي الذي يضمن لها الاستقلالية المادية بما يخول لها على الخصوص وحسب تصريحها، بأن تحصل على سكن مستقل ويمكنها من عيش حياة طبيعية مثلها مثل أي مواطنة مغربية كاملة الحقوق.
IMG 20190920 e1657
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث