الجديدة.. السوق الأسبوعي لأولاد افرج بدون لحوم حمراء للأسبوع الثالث على التوالي والكساد ينتقل إلى التجار

بلا قيود

ouled frej 4b967

إبراهيم عقبة

سبق و أن تطرقنا إلى هذا الموضوع سابقا بأن مركز أولاد افرج والسوق الأسبوعي بدون لحوم حمراء لأكثر من عشرين يوما.. و حيث لم تتدخل أي جهة لإيجاد أرضية مشتركة رغم أن المجلس الجماعي لأولاد افرج رصد مبلغ مليون درهم لإعادة هيكلة المجزرة المتواجدة بالسوق الأسبوعي، مما جعل أزمة عدم توفر اللحوم الحمراء بأولاد افرج بالسوق الأسبوعي تستمر دون حل في الأفق.

وقد أشرنا سابقا أن المكتب الجهوي ل: ONSSA اختار مدينة الجديدة على المستوى الوطني لفرض "عضلاته" دون أن يجد رادعا يردعه على هذا التصرف الشاذ والذي خلق عدة مشاكل بإقلم الجديدة، مما جعل الناس يطرحون سؤالا محيرا، فهل ONSSA حريصة على سلامة وصحة المستهلكين المغاربة أم على مستهلكي إقليم الجديدة فقط؟ فإذا كانوا حريصين على صحة وسلامة المستهلك المغربي لماذا يطبقون قرارت تهم المجازر بإقليم الجديدة فقط؟ وهاهو سيدي بنور يتقاسم العديد من المصالح الإدارية مع الجديدة لماذا لم يطبق عليه نفس القرار "المجحف"، إن ألاعيب المكتب الجهوي بالبيضاء ل: ONSSA لم تعد تخفى على أحد؟

2 2e011
محلات الجزارة بمركز أولاد افرج مغلقة أكثر من عشرين يوما احتجاجا على قرار المكتب الجهوي ل ONSSA

هناك مصادر تتحدث على أن الأمر بيت في ليل من أجل تقديم خدمات لأحد الاقطاعيين بالمنطقة، وهو ما أكده الجزارة حيث أوفد لهم وفدا نهاية الأسبوع الجاري وساومهم على الذبح داخل مجزرته، وهو ما رفضه جزارة أولاد افرج جملة وتفصيلا، متشبثين بحقهم المشروع بالذبح داخل مجزرة أولاد افرج..

وهكذا يظل المستوقون بالسوق الأسبوعي بدون لحوم حمراء، وهي مادة يعتبرها العديدون حيوية وتساهم في اقتصاد السوق الأسبوعي، ومع عدم توفرها ، فإن الكساد انتقل إلى باقي التجار، بحيث لم يعد للمتسوقين داعي للذهاب إلى السوق الأسبوعي، كما أثرت الأزمة على الفلاحين من الكسابة الذين يسوقون البهائم اللاحمة "الثور" خاصة وأن السوق الأسبوعي لأولاد افرج يعتبر أساسيا على المستوى الوطني نظرا لشساعته..

و لايظهر أي حل في الأفق القريب، والمتسوقون و معهم المستهلكون بمركز أولاد افرج يظلون بدون لحوم حمراء لأكثر من عشرين يوما؟

ولايعرف الرأي العام السبب الذي جعل عامل إقليم الجديدة لم يتدخل في أزمة عدم توفر اللحوم الحمراء بأولاد افرج، وإلى متى يتم يترك ONSSA تعيث فوضى خلاقة بإقليم الجديدة بالضبط؟ ولماذا اختارت ONSSA جزارة إقليم الجديدة "كفئران" تجارب لفرض عضلاتها عليهم؟ مع العلم أن الجميع يعلم أن دافعهم الأساس هو تقديم خدمات لأحد الإقطاعيين بالمنطقة وهو أمر لم يعد خاف على أحد؟ وإلا لماذا لايتم فرض نفس الشروط المجحفة على باقي أقاليم المملكة؟ أم أن إقليم الجديدة "دولة مستقلة" يتم فرض قرارات خاصة عليه؟

وحسب ما استقته الجريدة، فإن المواطين بأولاد افرج يوقعون على عارضة تندد بالصمت المطبق على عدم توفر مادة اللحوم الحمراء، ويطالبون بحل هذا المشكل الذي طال أكثر من اللازم..

كما أن رئيس المجلس الجماعي لأولاد افرج بدوره يملك الحل إذا أراد أن يتخلص من "شبح" ONSSA وذلك بالتعاقد مع بيطري خاص..
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث