بعد إعفاء الكاتب العام لعمالة الجديدة.. مواطنون يرددون:“الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور“

بلا قيود

kabli 4b339
الكاتب العام المعفى من عمالة الجديدة ـ غير المأسوف على رحيله ـ

إبراهيم عقبة

ابتداء من السنة الماضية وتنفيذا للتوجهات الملكية بدأت وزارة الداخلة تنهج أسلوب الجزر مع رجال السلطة و التطبيق السليم للدستور وهو، اقتران المسؤولية بالمحاسبة، وبدأت العملية من السنة الماضية بصدور إعفاءات ولأول مرة طالت ولاة وعمال و كتاب عامون و رجال السلطة بجميع الرتب وتزيل عقوبات تأدبية بحق العديد منهم...

ومباشرة بعد خطاب العرش الأخير، قامت وزارة الداخلية بحركة واسعة همت 25% من رجل السلطة أي ما مجموعه 895 رجل سلطة...

وقد نزل خبر إعفاء الكاتب العام لعمالة الجديدة كالصاعقة عليه، وبردا وسلاما على فئات من المجتمع المدني والعديد من المواطنين بالإقليم، لأنه لازال حديث العهد ولم يقم "بتسخين مكانه" كما يقال، و إعفاءه جاء في الوقت المناسب، لأن عمالة الجديدة تستحق كاتبا عاما أفضل منه بكثير، وهذه المدة القصيرة التي قضاها الكاتب العام المعفى ـ وغير المأسوف على رحيله ـ مدة قريبة جدا وغير مسبوقة أن تم إعفاء كاتب عام قضى شهورا فقط بعمالة الجديدة..

إذن لابد وأن هناك إخلالات عديدة عجلت برحيله وإبعاده عن التعامل المباشر مع المرتفقين ومن صلب المسؤولية.

سجل هذا الموظف سيء للغاية، سواء في الأمكان التي كان فيها، أو بعلاقته مع المرتفقين، له عقدة كبيرة اسمها المجتمع المدني، يتعالى على الجميع، منغلق في مكتبه، يسد الباب في وجه الجميع، يرفض أن يتأقلم مع الخطابات المتتالية لجلالة الملك، يمارس أقصى صفات "الديكتاتورية" في حق المرتفقين، ترك الباب مشرعل لبعض العاملات بالكتابة الخاصة، منهم التي تدعي التواصل وبعض الحراس، إنهم يتلذذون في إهانة المرتفقين، حالة من الفوضى تعم المصالح التابعة له، وجود موظفين أشباح لايحضرون لمقر عملهم بالعمالة لأسباب تدليسية ومصلحية... واللائحة طويلة...

لقد ظن الجميع أن هذه "الكائنات" قد انقرضت ، لأن الفصيلة التي ينتمي إليها أمثال هؤلاء لم يعد لها وجود، و الأساليب القديمة انتهت بغير رجعة، لكن أن تظهر في كل مرة بعضا من هذه الفصائل هنا يطرح السؤال؟ لمصلحت من يتم إدراج أمثال هؤلاء وتعيينهم في المسؤولية ولديهم عقلية منتهية الصلاحية؟

لأن من لايريد أن يتكيف مع خطابات الملك العديدة عليه أن يتنحى من تدبير أمور المرتفقين.وأن يذهب إلى بيته وأنذلك لا أحد من حقه أن يزعجه.

نحن نعلم أن عوامل عديدة اجتمعت ـ داخلية وخارجية ـ وأن رأسه أينع، فتم قطافه وإدخاله "كراج" الداخلية، و فيه ستنكسر عنجهيته، و سيجد نفسه يركب الطوبيس مع يا أيها الناس، لأنها العاصمة، وأمثاله لايقيم لهم أحد وزنا هناك.

و المثير، أنه عند سماع خبر إعفائه من الكتابة العامة بعمالة الجديدة، بهذه السرعة القصوى، عمت الفرحة العديد من المرتفقين الذين وجدوه حجرة عثر أمام عرض مشاكلهم وهمومهم، وصم آذانه عن الجميع، و منهم من قام بقمعهم داخل مكتبه...

و بعد الاعفاء رددوا ورددنا معهم قول تعالى : "الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور" و نقول له ولمريديه وحوارييه : البقاء لله.

على أمثال هؤلاء أن يعرفوا أنهم يخوضون حربا خاسرة مع فئة نقية و في أولوياتها المصلحة العامة. وأنهم يفتحون جبهات هم في غنى عنها، ويمكن تجنبها بكلمة طيبة. لكن هناك عقليات متحجرة وفي "فصيلة دمها" التلذذ بإهانة الآخرين، فيكون الضرب من جنس الفعل. لقد جربوا ذلك من سبقوك، في وقت العز، منذ بداية سنة أواخر التسعينيات وبداية الألفين ، وكان مصيرهم هو مصيرك الحالي. القاعدة، ما انتصر الباطل على الحق.. وهنيئا لمن اتعظ بغيره؟

بقيت رسالة للكاتب العام الجديد، وهي تنقية مصلحة الكتابة الخاصة من بعض الشوائب، ويتعلق الأمر بموظفة تدعي الإتصال وهو منها براء، وهي سبب العديد من المشاكل، وتتلذذ بدورها في إهانة المرتفقين، وتعتبر نفسها صاحب الحل والعقد... وإبعادها عن ذلك المكان سيجنب الكتابة العامة العديد من المشاكل، وكذا يجب وضع موظف هو من يستقبل و يتكلم ويوجه المرتفين، وليس مخزني والذي لايتقن سوى لغة الأوامر، لأن هناك أشخاص محترمون يتقدمون إلى الكتابة الخاصة ويجب أن يكون من يتعامل معهم في مستوى راق.

في المقابل، هناك موظفتان في الكتابة الخاصة للكاتب العام للعمالة، لهما قدر من الإحترام، واحدة منهما لها تاريخ مشرف وهي أقدمهم ـ أخلاق واحترام ـ تقوم بواجبها دون الإساءة لأحد، ليس المقصود أن يتم تلبية جميع طلبات المرتفقين، ولكن عليهم أن يشعروا أنهم مواطنون وأن هناك إدارة تقدر آدميتهم... وعلينا أن نذكر أمواتنا بخير..
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث