المجتمع المدني بشيشاوة يدق ناقوس الخطر حول واقع الصحة ويطلق “هاشتاغ“

بلا قيود



شيشاوة : ياسين بوالصغرى

نظرا لما يعرفه مستشفى محمد السادس من إهمال وتفريط في حق المرضى الذين تستدعي ظروفهم التنقل إليه من أجل العلاج وغياب العديد من الأطر الطبية...

فقد أطلق مجموعة من النشطاء على الفايسبوك حملة “هاشتاغ” بعنوان “مستشفى محمد السادس بشيشاوة مقبرة الفقراء ” والذي انخرط فيها أبناء إقليم شيشاوة بهدف إيصال رسالة إلى الجهات المعنية، وعلى رأسها وزارة الصحة، مفادها أن ساكنة الإقليم بحاجة إلى مستشفى إقليمي يتماشى مع تطلعاتهم المواطنين ويليق بهم كبشر.

وحسب مصادر ”بلاقيود” فإن هذه الحملة تأتي كتعبير احتجاجي سلمي حول الوضعية المتردية التي يتخبط فيها القطاع الصحي بإقليم شيشاوة عموما والمستشفى الإقليمي محمد السادس بشيشاوة على وجه الخصوص، هذا الأخير الذي أصبح عبئا على المرضى بدل أن يجدوا فيه علاجهم والأخذ بيدهم حسب نفس المصادر.

وأشارت ذات المصادر، إلى مشكل الغياب المتكرر لبعض الأطر الطبية رغم الخصاص الكبير في الموارد البشرية الذي يشهده المستشفى في أغلب الأحيان دون تدخل من أي جهة..

وتجدر الإشارة، أنه سبق لوسائل الإعلام والفعاليات الجمعوية والحقوقية أن دقت ناقوس الخطر بشأن المستشفى الإقليمي بشيشاوة، لكن كل هذه النداءات وجدت آذانا صماء من طرف الجهات المسؤولة .

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث