موظف يهاجم مجمعا حكوميا فيخلف 11 قتيلاً على الأقل بإطلاق نار بفرجينيا

بلا قيود

a2 b9d84

أ ف ب : هاجم موظّف يعمل في المرافق العامّة الجمعة، مجمّعاً حكوميّاً في مدينة فرجينيا بيتش في ولاية فرجينيا بشرق الولايات المتّحدة، وأطلق النّار "عشوائيّاً" في هجوم أسفر عن مقتل 11 شخصاً وإصابة 6 آخرين، على ما أعلنت الشرطة.

وقُتل المهاجم في تبادل لإطلاق النار مع عناصر من الشّرطة هرعوا إلى موقع الهجوم، على ما أفاد قائد الشرطة جيمس كيرفيرا في مؤتمر صحافي.

وأوضح "قُتل 11 شخصًا في موقع الهجوم، ونقلنا ستّة ضحايا آخرين إلى مستشفيات المنطقة".

وتابع أنّ المهاجم دخل نحو السّاعة الرّابعة بعد الظهر (الثامنة ت غ) إلى أحد مباني بلديّة فرجينيا بيتش "وبدأ فوراً إطلاق النار على جميع الضحايا في شكل عشوائي".

وأوضح أنّ حصيلة المصابين تشمل شرطياً أُنقِذ بفضل سترته الواقية من الرصاص.

وقال عمدة المدينة بوبي دوير لصحافيّين "هذه أكثر لحظة مدمّرة في تاريخ فرجينيا بيتش". وتابع أنّ "الأشخاص المتضرّرين هم أصدقاؤنا وزملاؤنا وجيراننا".

ويضمّ مبنى بلديّة فرجينيا بيتش، الواقعة على بعد نحو 320 كلم جنوب شرق العاصمة واشنطن، مكاتب الأعمال الإداريّة والمرافق العامّة في المدينة الساحليّة.

وقال كيرفيرا إنّ عددًا من وكالات إنفاذ القانون تعمل في موقع الهجوم، بينها مكتب التحقيقات الفدرالية بسبب "حجم الهجوم ونطاقه".

وقال "راهنًا، لدينا أسئلة كثيرة. راهنًا، لدينا أسئلة أكثر من الأجوبة".

وعلى الرغم من نطاق العنف المرتبط بحمل الأسلحة في الولايات المتحدة، تُعدّ قوانين حيازة الأسلحة متساهلة، في وقت تتعثّر محاولات معالجة المسألة في الإطار التشريعي على المستوى الفدرالي.

وروَت الشاهدة ميغان بلانتون لصحيفة "فيرجينيا بيلوت" أنّها كانت في المبنى حين بدأ إطلاق النار. واختبأت بلانتون وزملاؤها في مكتب حيث وضعوا طاولة خلف الباب لمنع المهاجم من الدخول إليهم.

وقالت "شعرت بأنّ الأمر دام للأبد".

بدوره، نعى حاكم فرجينيا ضحايا "اليوم المروّع". وقال "أفكارنا مع الضحايا والأسَر. نعمل مع قوّات إنفاذ القانون والمستجيبين الأوائل ورفقائنا في المستشفى، لنتأكّد من أنّنا نعتني بكلّ شخص".
e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث