رئيس فرقة الطائفة الكبرى يحارب كي تستمر عيساوة نابضة بالحياة

بلا قيود

bilakoyoud 2 ebe4d

سطات : محمد جنان

اشتهرت مدينة سطات بعدة أسماء وازنة في ميدان الفن بصفة عامة ،وارتبطت برجالاتها الذين بصموا حياتها الثقافية والفنية والدينية والروحية وألهموا الكثير من شعراء الملحون والكتاب والأدباء من خلال حسهم الإنساني والأخلاقي ما دفعنا اليوم الى الالتفات لأحد الفنانين السطاتيين الذي جمع ما تفرق في غيره من كل الفنون والأناشيد والألحان الدينية العيساوية التي تعود إلى سنوات خلت وظلت حاضرة في كل المناسبات بتراب البلاد ،

إنه الفنان "هشام الجمالي" فنان شعبي ابن مدينة سطات يتميز بقدرته على الانتقال داخل الفن العيساوي أو بالأحرى طائفته الكبرى الصوفية الجديدة التي تشتهر باستعمالها للأمداح بصوت عال واستخدام الموسيقى، مؤدية الأناشيد والألحان بالاعتماد على الدقات بواسطة آلات التعريجة، لبندير، الطبل، الدف، وأبواق النفير عبر أداء جماعي ولحن انفرادي، واشتهرت فرقة هذا الفنان الصاعد على أن لها وقعا خاصا على المستمعين الذين قد يحدث عند بعضهم انفعال خاص، وأن لها مؤهلات استشفائية لبعض الأحوال النفسانية من خلال إقامة حفلات عيساوة في المناسبات الدينية كالمواسم وعيد المولد النبوي أو في مناسبات اجتماعية كالعقيقة وحفل الزواج أو الختان وتبقى أعظم مناسبة لطائفة عيساوة هي مناسبة الاحتفال بذكرى الشيخ المؤسس، بموازاة مع احتفالات عيد المولد النبوي الشريف، حيث تتجمع كافة الفرق العيساوية ومريدوهم من مختلف أقاليم المغرب في أيام بهيجة مملوءة بالتسبيح وبالأناشيد والعزف والرقص.

الفنان الجمالي نجم من نجوم الإنشاد الديني الذي أنار سماء الإبداع الراقي من الأصوات الفنية الشابة القليلة التي تجمع بين علو الثقافة ورقي الأداء وسمو الأخلاق وطيبوبة الروح ،
bilakoyoud 1 94d77
ولد هذا المنشد بمدينة سطات سنة 1982 ،بدأ هذا الفن الذي يعبر عن رقي الثقافة المغربية وأصالتها سنة 1999 ميلادية ،يجمع بين الكلمة النقية والموزونة والأصوات العذبة ،حيث أسس أول فرقة عيساوية بمسقط رأسه وهي فرقة "طه الحبيب"ليصبح بعد ذلك من أبرز الوجوه الفنية الشابة المشرقة التي تمثل الفن العيساوي بمنطقة الشاوية برمتها ،إذ كون نفسه بنفسه وبتعاون لطيف جميل من فرقة الحوتات ،

نشأ في حي أهله يعشقون الفنون ويرتبطون ارتباطا وثيقا بجميع الزوايا فأخذ من كل فن نصيبا لكنه لم يقتصر على تكرار ما سمعه من الأولين ،ولكن أبدع في أكثر من فن وأصبح اليوم متداول في جميع أنحاء عاصمة الشاوية والوطن عامة ،فقد حرص دائما بقامته المثيرة للعيان وجسده الذي اعتاد ارتداء كل أصناف الجلباب من الفضفاض والقافز الى الصوفي العيساوي ،ورث جميع الفنون من أفراد عائلته وعن كافة شيوخ هذا الفن العيساوي ،الشيء الذي جعله يبرع في جميع المناسبات حسب شهادة العارفين بفنون القول ولد بأسرة فنية وخرج من رحمها فسكنها وسكنته

وكعادته المتميزة وبنبرة الواثق من مؤهلاته الفنية خص جريدة "بلاقيود" بكلمة أكد من خلالها على أنه كان دائم التردد على مدينتي فاس ومكناس فشده صوت الغيطة ووقع الطبل والبندير وإيقاع الجذبة ،خصوصا في فترة عيد المولد النبوي الشريف ،حيث حرص يضيف محدثنا على نقل هذه التجربة الفنية الجديدة لمدينة سطات ليقوم بتأسيس فرقة أطلق عليها اسم "طه الحبيب" بالتعاون مع فرقة الحوتات ليصبح بعدها من أبرز من يمثلون الفن العيساوي في منطقة الشاوية برمتها ،و تعدت شهرته إلى باقي أرجاء الوطن بعدما غنى في عدة مهرجانات جهوية ووطنية

و بدأ بأشهر هذه القصائد وهي "البوراقية" معلنا في وقت ذاته على أنها ستليها مجموعة أخرى من القصائد الذي سيسعى من ورائها التعريف بهذا الفن المتفرد والمحافظة عليه من الاندثار أو الاختلاط بالأنماط الموسيقية الأخرى،وقد قام مؤخرا بتأسيس طائفة جديدة لها آلات ولباس تقليدي عصري خاص بعيساوة ستنال استحسان الجماهير وهي الطائفة الكبرى الغرض منها هو الخروج عن المألوف ونمط الدقة المراكشية واعبيدات الرمى ليشق طريقه بتبات بعد أن أخذ تجربة كبيرة وترأس عدد من مجموعات عيساوية بمنطقة الشاوية وتم تكريمه في عدة مناسبات محلية وجهوية ووطنية، فمثمنياتنا له بالتوفيق والسداد والمستقبل الزاهر لأنه ببساطة يعتبر سفير سطات للفن العيساوي.      

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث