لجنة تابعة للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس مكناس تقوم بمراقبة وضعية عدد من الأقسام الداخلية

fes 1 f0a05

في سياق مواكبة وتتبع وضعية الأقسام الداخلية بالمديرية الإقليمية بتازة برسم الدخول المدرسي 2019/2020 قامت اللجنة الجهوية المكلفة بمواكبة وتتبع وضعية الأقسام الداخلية بتاريخ 16/09/2019، بزيارة   عدد من   المؤسسات التعليمية .

الزيارة شملت كلا من الثانوية التأهيلية 2 أكتوبر 1955 ، بلدية أكنول الثانوية - التأهيلية تيزي وسلي جماعة تيزي وسلي - الثانوية التأهيلية أجدير . جماعة أجدير حيث وقفت اللجنة الجهوية على وضعية الاقسام الداخلية بها مسجلة   مختلف الملاحظات المتعلقة بوضعها من حيث -بداية انطلاق خدمات القسم الداخلي (التغذية والإيواء)نسبة تسجيل تلاميذ القسم الداخلي -المراقد - تجهيزات المطعم ( الصحون والكؤوس والملاعق ) – الربط بالماء والكهرباء - الافرشة المستعملة - مستوى النظافة – الأطر والموارد البشرية .

وتندرج هذه الزيارات في إطار المواكبة الميدانية للبرنامج المادي، واستعدادا لإنجاح الدخول المدرسي الجديد 2019/ 2020 الذي يتخذ من المدرسة الدامجة شعارا له.

و قررت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس مكناس القيام بزيارات تفقدية ميدانية للأوراش المفتوحة سواء المتعلقة بتأهيل المؤسسات، وتوسيع البنيات، وإحداثات جديدة بغاية تفقد سير الأشغال، أو الخدماتية قصد الاطمئنان على مدى جاهزيتها للاستقبال والإيواء في ظروف ملائمة.

الغراس.. المغرب بصدد تنفيذ إصلاحات مهمة في ميدان التربية والتكوين والبحث العلمي

Mohamed El Gharass bd854

مسقط – وكالات : أكد كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني، محمد الغراس، أن المملكة المغربية بصدد تنفيذ إصلاحات مهمة في ميدان التربية والتكوين والبحث العلمي.

وأضاف الغراس متحدثا خلال مائدة مستديرة، نظمت أمس الإثنين، ضمن فعاليات منتدى توظيف التكنولوجيا والابتكار في التعليم لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالعاصمة العمانية مسقط، حول موضوع ” قيادة الابتكار في التعليم”، أن “المملكة المغربية، بصدد تنفيذ إصلاحات مهمة في ميدان التربية والتكوين والبحث العلمي بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي ما فتئ يولي فائق عنايته للنهوض بالمنظومة الوطنية للتربية والتكوين وجعلها مواكبة للتطورات التي يعرفها عالم اليوم”.

وفي هذا الصدد، أبرز كاتب الدولة اهتمام وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بتنمية التعلم الإلكتروني كنمط لتعليم منصف، من خلال إرساء منصة للتعلم الإلكتروني ومراكز افتراضية للموارد البيداغوجية، وهو ما يعزز الإصلاح الذي تم الشروع فيه بالتعليم العالي ويساهم في تحسين جودة التعلمات وعصرنة المنظومة وتحسين المردودية الداخلية والخارجية.

وأكد خلال هذه الندوة التي عرفت مشاركة وزراء التربية والتعليم من سلطنة عمان وموريتانيا ومصر والمدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، على أهمية تنمية الكفاءات الأفقية في جميع مستويات التعليم والتكوين لتعزيز الثقافة النقدية والحس الإبداعي لدى الشباب و تشجيع الثقافة المقاولاتية في مختلف أسلاك ومستويات التكوين وإرساء برامج تحفز الابتكار مع إشراك أوسع للمهنيين.

وعلى صعيد متصل، قدم الغراس بالمناسبة، شروحات حول المنصة الجامعية الرقمية المغربية، التي تم إطلاقها في يوليوز المنصرم، وهي المنصة التي تندرج في إطار الجهود المبذولة لتعميم استخدام تكنولوجيا المعلومات في التعليم العالي.

وأشار إلى أن هذه المنصة تعد وسيلة لتشجيع التعليم المبتكر الذي يعتمد على الرقمنة، كما أنها توفر عرضا تكوينيا لفائدة الطلبة الأفارقة الفرنكفونيين وتعزيز الالتقائية بين الجامعات الإفريقية والمغربية و الفرنسية.

واستعرض كاتب الدولة المكلف بالتكوين المهني ايضا مجموعة من المؤشرات تتعلق برفع الطاقة الاستيعابية للجامعات من خلال توسيع المؤسسات القائمة وإحداث مؤسسات جديدة للتعليم العالي ( 16 مؤسسة جديدة برسم الموسم الجامعي 2019/2020) و مضاعفة أعداد الأساتذة الباحثين الموظفين في الجامعات المغربية (حوالي 3000 أستاذ جديد خلال السنتين الأخيرتين) وتأهيل البنية التحتية الرقمية للجامعات المغربية من خلال عدة برامج.

وسجل أن الوزارة اتخذت عدة مبادرات في أفق تعميم استعمال تكنولوجيا المعلومات في الميدان الجامعي والبحث العلمي من خلال إرساء عدة برامج مهمة، مبرزا أن منظومة التعليم العالي بالمغرب باتت تتوفر حاليا على 150 شعبة للتكوين معتمدة في ميدان تكنولوجيا المعلومات.

ويهدف هذا المنتدى الاقليمي المنظم على مدى ثلاثة ايام، إلى إيجاد حوار مباشر لتبادل الخبرات والمعارف بين الجهات المشاركة والشركات العالمية في مجال تطوير النظم التعليمية، وتنمية المهارات في التعليم وتعزيز الشراكة بين القطاع العام والخاص في مجال البحث العلمي والابتكار وريادة الأعمال.

القانون الإطار رقم 51.17 سيمكن من تأمين إصلاح منظومة التعليم وضمان استمراريته ( أمزازي)

amzazi a b15e3

قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي، اليوم السبت بالدار البيضاء، إن القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بإصلاح منظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي سيمكن من تأمين الإصلاح “الذي طال انتظاره”وضمان استمراريته.

وأبرز أمزازي، خلال مشاركته في أشغال النسخة الثانية للجامعة الصيفية التي نظمها الاتحاد العام لمقاولات المغرب على مدى يومين تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أهمية هذا القانون، مضيفا أنه سيتم القيام بجولات عبر التراب الوطني ابتداء من هذا الشهر، للتعريف بمضامينه، في أفق الوصول إلى ميثاق وطني جامع للمدرسة العمومية المغربية.

طلبة الطب.. الإضراب توقف والامتحانات الاستدراكية ستنطلق بتاريخ 20 شتنبر الجاري

amzazi medecin 1ef70

أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، أن حركة الإضراب التي خاضها طلبة الطب توقفت وأن الامتحانات الاستدراكية ستنطلق بتاريخ 20 شتنبر الجاري.

وأوضح أمزازي الذي حل، اليوم الجمعة، ضيفا على برنامج “أنتير متان” الذي يقدمه امحمد البحيري ويبث على أمواج إذاعة “شين أنتير”، أن الملف المطلبي لطلبة الطب كان مهما للغاية، مشيرا إلى أن الحكومة تفاعلت معه على نحو إيجابي، وأجابت على نقاطه الأساسية باستثناء مسألتين ظلتا عالقتين.

وقال الوزير إن المسألة الأولى تتعلق بالإقامة، موضحا أن طلبة الطب طلبوا السماح لأطباء القطاع العام، حصريا، باجتياز مباراة الإقامة.

وأضاف أمزازي “لا يمكننا التمييز بين المغاربة من القطاعين الخاص والعام”، موضحا أنه، ومن أجل تسوية هذه الإشكالية، التزمت الحكومة بإحداث المزيد من المناصب المالية السنوية قصد استيعاب أطباء القطاع العام، والقطاع الخاص، والأطباء المغاربة القادمين من الخارج.

وأشار الوزير إلى أن الموضوع الآخر يتعلق بحذف السنة السادسة لطب الأسنان، مسجلا أن الحكومة التزمت باتخاذ جميع التدابير من أجل استقبال طلبة السنة السادسة في أفضل الظروف.

وبخصوص الامتحانات الاستدراكية التي ستنطلق بتاريخ 20 شتنبر، أوضح الوزير أنه تم اعتماد برنامج جد مرن يمتد إلى غاية منتصف أكتوبر بغية تمكين الطلبة من اجتيازها في ظروف جيدة ومن ثم النجاح.

المقررات الدراسية الثمانية الغير المتوفرة ستعرض في السوق ما بين 17 و20 شتنبر الجاري

Amzazi 5 a7c41

أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، السيد سعيد أمزازي، أن المقررات الدراسية الثمانية الغير متوفرة إلى حد الساعة، من بين ما مجموعه 390 كتابا يتم توفيرها كل سنة، ستعرض في السوق ما بين 17 و20 شتنبر الجاري.

وأوضح السيد أمزازي الذي حل، اليوم الجمعة، ضيفا على برنامج “أنتير متان” الذي يقدمه امحمد البحيري ويبث على أمواج إذاعة “شين أنتير”، أنه من بين ما مجموعه 390 مقررا دراسيا، تم عرض 341 في السوق منذ شهر يونيو الماضي، و24 ابتداء من 3 شتنبر، و13 أخرى منذ يوم الخميس.

وفي معرض رده على سؤال حول التأخر في توفير المقررات الدراسية، أوضح الوزير أن 8 مقررات فقط غير متوفرة حاليا، وأنها ستعرض في السوق ما بين 17 و20 شتنبر الجاري.

وأضاف أنه، وبالنسبة للمقررات الدراسية غير المتوفرة إلى حد الساعة، فهناك مثيلتها في السوق.

الملك يترأس حفل تقديم المعطيات المتعلقة بحصيلة ومستجدات إصلاح منظومة التربية والتكوين السنة 2019/2020

le roi 1523 28ac6

تمارة – أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الخميس بمركز التكوين في مهن الفندقة والسياحة، الكائن بحي كيش الوداية بتمارة، على إعطاء الإنطلاقة الرسمية للسنة التربوية 2019-2020 ، وترأس جلالته حفل تقديم المعطيات المتعلقة بحصيلة ومستجدات إصلاح منظومة التربية والتكوين، ولاسيما آليات التوجيه الجديدة المعتمدة هذه السنة والتي تأخد بعين الاعتبار قدرات وميولات المتعلم.

وتعكس هذه الالتفاتة الملكية، ذات الدلالات الرمزية القوية، المكانة المركزية التي يوليها جلالة الملك لقطاع التعليم، وعزم جلالته القوي والراسخ، على تعزيز المنظومة التربوية ودعم وتوطيد قطاع التكوين المهني، باعتبارهما أساس التنمية، ومحفزا للانفتاح والرقي الاجتماعي، والضامن لحماية الفرد والمجتمع من آفتي الجهل والفقر.

وقام صاحب الجلالة، بهذه المناسبة، بزيارة ورشات مركز التكوين في مهن الفندقة والسياحة، الذي تم إنجازه بشراكة مع مؤسسة محمد الخامس للتضامن ودشنه جلالة الملك في 15 يوليوز 2004.

وبهذه المناسبة، قدم وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي، بين يدي جلالة الملك حصيلة ومستجدات إصلاح منظومة التربية والتكوين، مشيرا إلى أن البرامج والتدابير المزمع تنفيذها برسم هذا الإصلاح سجلت معدلات إنجاز مرضية للغاية، لاسيما تلك المرتبطة منها بالدعم المدرسي، ومكافحة الفقر والهشاشة، وتنفيذ البرنامج الوطني للتربية الدامجة، ووضع نظام وطني للتوجيه المبكر.

وفي هذا الصدد، سلط أمزازي الضوء على المستجدات المسجلة على مستوى برنامج تعميم وتطوير التعليم الأولي، مشيرا إلى أن المعدل الوطني للأطفال الذين التحقوا بالتعليم الأولي برسم السنة الدراسية 2018-2019 بلغ 55,8 بالمائة بفضل تسجيل 100 ألف و672 طفلا إضافيا وإحداث 5 آلاف و833 قسما.

كما ذكر أمزازي بأنه من المرتقب أن تبلغ هذه النسبة 67 بالمائة في سنة 2021، مع تعميم التعليم الأولي بالنسبة للأطفال الذين يبلغون 4 و5 سنوات في أفق سنة 2027، وإدماج الفئة العمرية للأطفال البالغين 3 سنوات ابتداء من سنة 2028.

ولاحظ الوزير، في هذا الصدد، أنه يتم تنفيذ هذا البرنامج بتزامن مع تكوين 11 ألف و138 مربيا ومربية، بالإضافة إلى إصدار حقيبة تربوية موجهة لتحسين جودة التعليم الأولي.

وبخصوص تعزيز الدعم الاجتماعي للتلاميذ، أكد السيد أمزازي أنه تم توسيع قاعدة المستفيدين من برنامج “تيسير” للتحويلات المالية المشروطة، بفضل اعتماد نظام المساعدة الطبية “راميد” في انتقاء الأسر المرشحة، مشيرا إلى أن عدد المستفيدين من هذا البرنامج بلغ برسم السنة الدراسية 2018-2019 حوالي مليون و800 ألف تلميذ مقابل 706 ألف و359 تلميذ برسم السنة الدراسية 2017-2018.

وفي استعراضه للجهود المبذولة لتعزيز الدعم الاجتماعي للتلاميذ، سلط الوزير الضوء على الرفع من الحصة اليومية المخصصة للمطاعم المدرسية والداخليات بما مكن من ارتفاع عدد المستفيدين إلى مليون و701 ألف و877 تلميذا برسم 2018-2019، وكذا وضع برنامج لتجويد التغدية المدرسية، وإحداث 12 داخلية إضافية تتوفر على مطاعم.

وبخصوص خدمة النقل المدرسي، سجل الوزير أن 271 ألف و57 تلميذا استفادوا من هذه الخدمة خلال السنة الدراسية 2018-2019، مشيرا إلى أنه من المرتقب أن يرتفع عدد المستفيدين إلى 325 ألفا برسم موسم 2020-2021.

وفي ما يتعلق بالخدمات الاجتماعية لفائدة تلاميذ التعليم العالي ومتدربي التكوين المهني، قال السيد أمزازي إن عرض الإيواء تعزز، في إطار الشراكة مع القطاع الخاص، بفتح 8 أحياء وإقامات جامعية (9 آلاف و294 سريرا) و5 مطاعم جامعية، مشيرا إلى أن أشغال بناء وتوسيع 18 حيا وإقامة جامعية (12 ألف و798 سرير) و4 مطاعم جامعية توجد في طور الإنجاز.

وأضاف الوزير أن موسم 2018-2019 عرف فتح 4 داخليات (500 سرير) ومطاعم لفائدة متدربي التكوين المهني وصرف 35 ألف منحة. ومن جهة أخرى، أبرز السيد أمزازي أن الوزارة اتخذت عددا من التدابير الموازية، لاسيما تعزيز شبكة المدارس الجماعاتية من خلال تشييد 29 مدرسة من بينها تسع مؤسسات افتتحت بمناسبة الدخول المدرسي الجديد، وكذا مدارس الفرصة الثانية من الجيل الجديد والتي سيتم فتح 30 منها برسم موسم 2019-2020.

وذكر الوزير بالمناسبة، بأنه تم، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة، إطلاق البرنامج الوطني للتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة، الذي يروم تمكين الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة من الاستفادة، على غرار باقي الأطفال، من نفس الفرص والامتيازات، سواء على مستوى البنيات التحتية، والولوجيات أو على مستوى المستوى التعليمي من خلال المقررات المدرسية ومحتوياتها.

وأكد أنه تم بموجب هذا البرنامج إعداد الإطار المنهاجي للأقسام التربوية الدامجة، وتكييف آليات التوجيه والمناهج الدراسية ونظام التقويم والامتحانات لفائدة الأطفال المستهدفين.

وسجل السيد أمزازي أيضا أن الوزارة قامت بإرساء نظام مبكر وناجع ونشيط للتوجيه المدرسي والمهني والجامعي يعتمد على عدد من الجسور والممرات بين مختلف الشعب الأكاديمية والمهنية، واعتماد مشروع شخصي للتلميذ بالابتدائي والإعدادي، ومأسسة مهمة “الأستاذ الرئيس” المكلف بمواكبة التلاميذ طيلة مشوارهم الدراسي، فضلا على إلزامية التدريب بالنسبة للتلاميذ بالتعليم الإعدادي من أجل استكشافهم للعالم المهني.

كما أبرز الوزير الجهود المبذولة قصد إحداث مسارات تخصص “رياضة ودراسة”، بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة، بسلكي التعليم الثانوي والعالي، وكذا تحسين التحكم في اللغات الأجنبية، وتعزيز جودة التعليم على مستوى المؤسسات الخاصة للتكوين المهني والتعليم العالي.

ومن جهتها، قدمت المديرة العامة للتكوين المهني وإنعاش الشغل السيدة لبنى طريشة، عرضا حول مستوى تقدم برنامج مدن المهن والكفاءات، الذي يعد العمود الفقري لخارطة الطريق الجديدة لتنمية قطاع التكوين المهني، التي تمت بلورتها تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، وتقديمها بين يدي جلالة الملك في 4 أبريل الماضي.

وأوضحت طريشة، أن هذا البرنامج يهدف إلى تدشين جيل جديد من مؤسسات التكوين المهني، التي تشجع قابلية الشباب للتشغيل وتنافسية المقاولات وخلق القيمة على المستوى المحلي، من جهة، وكذا تحفيز مسيرة التغيير نحو منظومة وطنية للتكوين المهني متجانسة وأكثر نجاعة، من جهة أخرى.

وفي هذا الصدد، يقتضي هذا البرنامج، حسب المديرة العامة للتكوين المهني وإنعاش الشغل ، إنجاز 12 مدينة للمهن والكفاءات ، بواقع مدينة لكل جهة من جهات المملكة، تبلغ طاقتها الاستيعابية 34 ألف مقعد بيداغوجي، بمعدل إيواء يبلغ 16 بالمائة، مشيرة إلى أنه سيتم ربط 8 مؤسسات ملحقة بهذه المدن، لاسيما مؤسستي التكوين في مهن الصحة بالرباط والدار البيضاء، و5 أقطاب ل”الفلاحة” بجهات الشرق، وسوس-ماسة، وفاس – مكناس، وبني ملال-خنيفرة، والرباط-سلا-القنيطرة، بالإضافة إلى معهد السياحة الذي يوجد في طور البناء بالداخلة.

وأكدت طريشة، أن مفهوم مدن المهن والكفاءات يعتمد على ثلاث دعامات أساسية، ويتعلق الأمر بفضاءات بيداغوجية عصرية، وهندسة محينة للتكوين، وتثمين الرأسمال البشري.

وقالت إن هذه الدعامات الثلاث ترتكز بدورها على الحكامة الجديدة لمقاولات التسيير، الكفيلة بتوفير تقارب حقيقي بين المشرف على التكوين، والمقاولة، والجهة، عبر تمكين مدن المهن والكفاءات من مرونة وسلاسة التسيير الضروروي للتكيف مع احتياجات سوق الشغل الذي يعيش على وقع تطور مستمر.

ولم تفت طريشىة الفرصة، للتأكيد على أن العرض سيتميز أيضا بتشكيلة تضم 11 قطاعا، توفر 449 شعبة للتكوين، 29 بالمائة منها حديثة، و24 بالمائة محينة.

وبخصوص وضعية تقدم إنجاز البرنامج، أكدت أن البحث عن العقار انطلق بمجرد المصادقة على خارطة الطريق الجديدة، وأن اختيار الموقع الخاص بكل مدينة من مدن المهن والكفاءات هاته خضع لمنطق يروم تعزيز الحضور الاقتصادي، من أجل ضمان ربطها بمنظومتها، بما يمكن بالتالي من تشجيع الانفتاح على المقاولة والتكوين بالميدان المهني لفائدة المتدربين.

وأضافت أنه سيتم تسليم هذه المدن على ثلاث أشطر، وذلك في إطار احترام التزام انطلاق التكوين بين دخول سنة 2021 ودخول سنة 2023.

وبذلك، تضيف طريشة، سيتم افتتاح مدن المهن والكفاءات بجهات سوس-ماسة، والساقية-العيون الحمراء، والشرق انطلاقا من دخول 2021، مضيفة أن دخول سنة 2022 سيعرف انطلاق 5 مدن للمهن والكفاءات جديدة، ويتعلق الأمر بالرباط-سلا-القنيطرة، وطنجة-تطوان – الحسيمة، وبني ملال-خنيفرة، ودرعة-تافيلالت، وكلميم-واد نون.

وخلصت إلى أن دخول سنة 2023 سيتميز بإتمام إنجاز البرنامج، مع افتتاح مدن المهن والكفاءات لجهات الدار البيضاء-سطات، وفاس-مكناس، ومراكش-آسفي، والداخلة-واد الذهب.

كما أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بهذه المناسبة، على إطلاق المبادرة الملكية”مليون محفظة”، التي يستفبد منها هذه السنة 4 ملايين و463 ألف تلميذ، باستثمارات تناهز قيمتها 484 مليون درهم.

ويستفيد من هذه المبادرة التي أطلقها صاحب الجلالة سنة 2008، والتي أضحت تنظم كل سنة تلاميذ التعليم الابتدائي والإعدادي مع أولوية لتلاميذ العالم القروي (63 بالمائة).

كما أشرف صاحب الجلالة، نصره الله، على التسليم الرمزي لمحفظات ومقررات مدرسية لفائدة 10 تلاميذ من مدرسة عثمان بن عفان ومن الثانوية الإعدادية سيدي يحيى زعير، المتواجدتين بعمالة الصخيرات-تمارة.