Sidebar

06
الإثنين, أبريل

مشتركون

وَرَثة “ماو” أو كيف نفهم الصين المعاصرة؟

وَرَثة “ماو” أو كيف نفهم الصين المعاصرة؟

الموسيقى من الارتقاء إلى “الهاوية”

الموسيقى من الارتقاء إلى “الهاوية”

في عز جائحة الكورونا..  الصغار ينشدون شعرا

في عز جائحة الكورونا.. الصغار ينشدون شعرا

أدب الكورونة

أدب الكورونة

موقف مجلس الأمن السلبي من غزة
فيل يحمل شبل صغير واللبوءة أمه تسير جنبا إلى جنب مع الفيل
ezzamouri 46ba7

شعور مخيف، لكنه آمن، الجلوس الرتيب في البيت، وهذا الفائض الكبير من الوقت يولد سيل كبير من القلق الفكري والهم التساؤلي، فعلا الإحساس باللامعنى يتعمق يوما بعد يوم، الموت أصبح يتلحف العالم، والمنقذ الوحيد هو الاختباء منه، أن نقفل علينا بيوتنا وننتظر الخلاص، في ظل هذه الظروف يتشبث الانسان بأي أمل، حتى لو كان على شكل وصفة شعبية، الوباء يهددنا فعلا، الجائحة يلتحفها الغموض، هل هو قدرنا الذي صنعناه بأيدينا؟

بالنهاية ها هو الانسان اليوم يعود من جديد الى وضعه البدائي في الخوف من الطبيعة الى حد الهلع والرعب الكوني، بعد المغامرات العلمية التقنية التي خاضها وخال بمقتضاها ان سلطانه لا يقهر، ها هو اليوم عاجز أمام كائن لا متناهي في الصغر، أنّه اللامرئي الذي أضحى متحكما في المرئي، مبرزا حقيقة الضعف الانساني ووهم تطويع الطبيعة. فخوفنا البدائي من الظواهر الطبيعية هو ما جعل الانسان يبحث عن حلول ليقي نفسه في البداية، ثم تطورت المفاهيم ليصبح مصطلح الوقاية أكبر ليصل لمرحلة السيطرة، وهذا مفهوم خاطئ، فالطبيعة تبرهن للعالم انها أكبر مخاوف الإنسان وستبقي.

يقول "ميشيل سير" في "العقد الطبيعي" (1990) لقد أصبحنا، بحكم تحكُّمنا المفرط في الطبيعة ضعفاء أمامها، حتى إنها تهدّدنا هي بدورها لتسيطر علينا. فمن خلالها ومعها وداخلها نقتسم القدر نفسه. وأكثر من كوننا نملكها، ستملكنا هي بدورها، كما في القديم، عندما كنّا نخضع للضرورات الطبيعية، لكن مع فارق نوعي: في الماضي، كان الخضوع محلياً، أمّا اليوم فسيكون عالمياً. لماذا ينبغي لنا منذ الآن، البحث عن التحكّم في تحكّمنا؟ لأن تحكّمنا لم يعد منضبطاً ولا مقنّناً، ويتجاوز هدفه، بل أصبح ضد الانتاج. لقد انقلب التحكّم الخالص على نفسه.

المغامرة الحضارية للتحكم في الطبيعة تحولت في رمشه عين الى أسوأ كوابيسنا، غالبية البشر لازالوا يعيشون مرحلة الذهول، وكأننا نشهد إحدى أفلام الخيال العلمي، النبوءة تحققت وأصبحنا فعلا ممثلين رغما عنا في الدوامة الوجودية، في حبكت لا يعرف نهايتها سوى ظهور عقار أو مصل يعكف العلماء على انتاجه، قبل أن يقضي الفايروس على الانسان وكبرياءه الحضاري، الاتحادات الإقليمية أغلقت الحدود على نفسها، والدول الأضعف اقتصاديا فيها تركت في عزلة، رئيس الوزراء الإيطالي يبكي والصربي ينتقد، والأوكراني مذهول، والاسباني يستجدي السماء، في أوروبا وأمريكا توجد حرب فعلية حول لفائف ورق الحمام بسبب الرعب من الفيروس، المعقمات أصبحت مثل العملات النادرة، والركض خلف تكديس المواد الغذائية حول النمط الاستهلاكي الى صراع للوجود، التضامن الذي نراه حول العالم سرعان ما سوف يتحول الى فوضى عدمية، اذا ما جفت المؤن وشحت السلح لتتحقق نبوءتي عالم الاحياء والطبيعيات "داروين" وعالم الاقتصاد والديموغرافيا "مالتوس".

 العالم الان يعيش أزمة اقتصادية وركود سيكون طويل الأمد، فبالأمس خفض الفيدرالي الامريكي سعر الفائدة الى الصفر وضخ 700 مليار لتحفيز الاسواق بدون نتيجة، استجابة السوق كانت صفر، النفط فقد خلال 48 ساعة الماضية خمسة بالمئة من سعره، لذلك اعتقد أننا في بداية تشكل نظام عالمي اقتصادي جديد.

كل هذه المؤشرات تدعونا للتأمل فيما كتبه آرثر شوبنهاور في "معاناة العالم" بأننا كالحملان في حقل، تلهو فيه تحت ناظر الجزار الذي ينتقي منها واحدًا يليه آخر كفريسة له. وهكذا هو الأمر، فإبّان أيامنا الحلوة، نكون جميعًا غير وعاه بهول وشرّ المصير الذي ينتظرنا كالمرض، والفقر، والتشوه، وفقدان البصر أو العقل. لكن أيّ جزء طفيف من تبريح هذا الوجود لا ينطوي في هذا، فالزمان يحيط بنا أبدًا، ولا يدعنا نأخذ نفسًا واحدًا، بل يطاردنا بلا كلل، كمراقب متعسّف يحمل سوطًا معه. وإن أمسك الوقت في لحظة ما، فلا يكون ذلك إلّا عندما نُساق إلى رفقة البؤس الذي يبعث به الضجر.

في خضم هذه اللاجدوى، نكون مثل ذلك العدمي الذي يتأرجح تفكيره بين القنوط والأمل، بين كورونا والنيزك، فالعدمي يكره الوجود، لكنه يحب الحياة، وهنا تكمن مفارقة العبقري "هايدغر"، أو ربما نكون أمام درس علمي في نظرية التطور، أو تكريس لنظرية "تأثير الفراشة" وهي نظرية فلسفية فيزيائية تعني أن أي حدث يحدث في الكون يكون ناتجًا عن مجموعة أحداث صغيرة لم يلاحظها أحد، فلو رفرفت فراشة على الأرض في وقت مناسب وزمان مناسب قد يسبب اعصار مدمر على الجهة الأخرى من الكوكب، نظرية مجنونة لكن نعيش مثال كبير عليها الآن، رجل يأكل خفاش بأمان الله يسبب حجر صحي على نصف الكوكب.

نحن أمام تحدي وجودي، والمعالجات العالمية الحالية تفتقر الى الفعالية، ربّما العالم يجب أن يتوّج بحكومة كونيّة من الباحثين والعلماء يشتركون في إدارة العالم ورسم معالم العيش المشترك بين بني البشر. بعد ضبط موقع الإنسان وتشييد أنطولوجيا مشتركة تضبط موقع الإنسان في الكون وتحدّد معالمه المعرفيّة والرّوحيّة، وعلاقته بباقي الكائنات الّتي نرتبط بها مثلما نرتبط بهذا الكون. وما الوباء الّذي خيم على العالم إلاّ تنبيه للإنسان، ولقيمه وعلاقته ببعضه. مثلما هو تنبيه إلى الغفلة والنّرجسيّة الّتي نعيشها في علاقتنا بالطّبيعة أو ببعضنا البعض. فقد ثبت بالدّليل أنّ الإنسان عبر أجياله المتلاحقة معني بتشييد علاقة انسجام ورعاية، سواء تعلّق الأمر بالعلاقات الإنسانيّة، أو بالطّبيعة ومع باقي الكائنات.

لقد جاء الوباء، ليذكّرنا ربّما بأنّنا تربينا على الاقتراب كثيرا من بعضنا في المكان، لكنّنا لم نتعلّم بعد القرب القيمي. هكذا، جاءت اللّحظة التّاريخيّة لتثبت مدى هشاشة القرب الّذي نزعمه من بعضنا، إنّه قرب مزيّف. قرب هشّ وفارغ، معطّل من ناحية الغايات الإنسانيّة الكبرى. ربّما هو قرب غير مكتمل، لا يتجاوز القرب بمعناه الغريزي، أما القرب القيمي والأخلاقي فهو ما نحتاج لبنائه من الأساس.

إن الجشع والتكالب على المصالح والطيش الرأسمالي والإتجار بالدين، كل ذلك قد أدى إلى ظهور الإنسان الأدنى حسب تعبير الفيلسوف اللبناني "على حرب" بدلاً من الإنسان الأعلى كما كان يحلم به "نيتشه"، ومن هنا يجبُ إدراك حقيقة أنَّ البشرية عندما تصلُ إلى مفترق الطرق لا ينفعها إلا التضامن والعودة إلى المشترك الإنساني، وما يردمُ الفجوة بين البلدان والتجمعات البشرية. ومن الأفضل التعامل مع الوضع باعتباره فرصة للتصالح مع الحياة.

فالطبيعة تجبرنا اليوم على أن نصغي لها في تواضع، وأن نختار بين الوجود أو الجحود، مع العلم أن الجحود يتبعه الأفول.

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بلاقيود

منذ الإعلان عن حالة الطوارئ، مدينة الجديدة تتحول ليلا إلى مدينة “أشباح“

منذ الإعلان عن حالة الطوارئ، مدينة الجديدة تتحول ليلا إلى مدينة “أشباح“

شركة بالجديدة تصنع جهازا معقما من كرونا لعبور الموظفين والمواطنين والمدير يشرح طريقة استعماله

شركة بالجديدة تصنع جهازا معقما من كرونا لعبور الموظفين والمواطنين والمدير يشرح طريقة استعماله

في حوار ل : “بلا قيود “ مع رئيس جامعة شعيب الدكالي حول الاجراءات المتخذة للمرحلة الراهنة

في حوار ل : “بلا قيود “ مع رئيس جامعة شعيب الدكالي حول الاجراءات المتخذة للمرحلة الراهنة

في حوار ل: بلا قيود مع رئيس جماعة مولاي عبد الله، تقديم مساعدات عينية لساكنة الجماعة قيد الدراسة

في حوار ل: بلا قيود مع رئيس جماعة مولاي عبد الله، تقديم مساعدات عينية لساكنة الجماعة قيد الدراسة

كاميرا بلا قيود تنقل رأي مجموعة من المواطنين بالعالم القروي حول فيروس كرونا و نمط عيشهم اليومي

كاميرا بلا قيود تنقل رأي مجموعة من المواطنين بالعالم القروي حول فيروس كرونا و نمط عيشهم اليومي

فيديو.. السلطات المحلية و الأمنية بالجديدة تقوم بحملة توعية ومراقبة تطبيق الاجراءات الاستثنائية

فيديو.. السلطات المحلية و الأمنية بالجديدة تقوم بحملة توعية ومراقبة تطبيق الاجراءات الاستثنائية

أكاديمية جهة الدار البيضاء سطات تنتج ترسانة كبيرة من الموارد الرقمية للتعليم عن بعد

أكاديمية جهة الدار البيضاء سطات تنتج ترسانة كبيرة من الموارد الرقمية للتعليم عن بعد

تعــــــــــــــــزيــــــــة المفوض القضائي نور الدين زهير في ذمة الله

تعــــــــــــــــزيــــــــة المفوض القضائي نور الدين زهير في ذمة الله

فيــروس كورونــا يستنفــر عامــل إقليم سطات للقيــام بجــولات ميدانيــة بشــوارع وأزقــة المدينة

فيــروس كورونــا يستنفــر عامــل إقليم سطات للقيــام بجــولات ميدانيــة بشــوارع وأزقــة المدينة

بلاغ شبكة جمعيات المجتمع المدني بجماعة مولاي عبد الله

بلاغ شبكة جمعيات المجتمع المدني بجماعة مولاي عبد الله

تواصل عملية إنتاج الدروس والتمارين الرقمية بجهة الدار البيضاء سطات

تواصل عملية إنتاج الدروس والتمارين الرقمية بجهة الدار البيضاء سطات

مجلس جهة بني ملال خنيفرة يعتزم توزيع 50000 حصة غذائية لفائدة الاسر المتضررة

مجلس جهة بني ملال خنيفرة يعتزم توزيع 50000 حصة غذائية لفائدة الاسر المتضررة

حملــة واسعــة لجمــع المشرديــن وســط مطالب بالكشــف الصحي عــن النـــزلاء

حملــة واسعــة لجمــع المشرديــن وســط مطالب بالكشــف الصحي عــن النـــزلاء