Sidebar

13
الإثنين, يوليوز

مشتركون

أرواح نازفة !!

أرواح نازفة !!

نظرات في الترجمة من الإيطالية

نظرات في الترجمة من الإيطالية

زمان الشباب المحمدي..

زمان الشباب المحمدي..

الهجرة غير الشرعية للمخطوط العربي

الهجرة غير الشرعية للمخطوط العربي

موقف مجلس الأمن السلبي من غزة
فيل يحمل شبل صغير واللبوءة أمه تسير جنبا إلى جنب مع الفيل
El Othmani 1bb6d

أنجز التقرير : إبراهيم عقبة

منذ الوهلة الأولى التي عرفت فيها بلادنا الجائحة، اتخذنا على عاتقنا في هيئة تحرير جريدة بلا قيود أن نبتعد عن كل ما من شأنه أن يزيد من خوف المواطنين، أو انتقاد أي جهة، وطبقنا قول الله تعالى "وقولوا للناس حسنا" لأننا استشعرنا بالواجب الوطني، وأن البلاد ليست في حاجة إلى مزيد من زرع الخوف في نفوس المواطنين و أن نتضامن جميعا و أن نساهم في إبحار السفينة إلى بر الأمان كل من موقع مسؤوليته..

لكن بعد أن قطع المغرب المرحلة الصعبة، واستشعارنا بالوضعية الاقتصادية الخانقة التي مرت على الأخضر واليابس، و تتبعنا للتصريحات العديدة لرئيس الحكومة يصدرها كل مرة منفصمه تماما عن الواقع، ربما أنه غائبا أو مغيبا لا ندري.. كان لابد أن نواجه ذلك بالحقائق المثبتة بالأرقام..

أزمة جائحة كرونا مرت على جميع دول العالم، و الضرر الاقتصادي الذي خلفته كرونا يختلف من دولة إلى أخرى حسب قوة اقتصاد تلك البلد..

فالحكومة الألمانية، وافقت في بداية أزمة الجائحة على حزمة من الإجراءات لتخفيف الآثار المدمرة لانتشار فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد، ليصل إجمالي المساعدات المعروضة إلى أكثر من تريليون يورو.

وتشمل المساعدة أموالا لمساعدة الشركات الصغيرة ورواد الأعمال الأفراد، في عبور عمليات الإغلاق التي جمدت النشاط التجاري، وضخ رأس المال في الشركات الأكبر عند الحاجة، وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

أما قطر الدولة الصغيرة والتي لا يوجد بها ضرائب... فقد خصصت 24 مليارا دولار كمساعدات لمواجهة تداعيات كرونا..

حكومة العثماني التي جمعت من أكبر عدد من المؤسسات العامة والخاصة مساعدات مالية تضامنية لضخها في صندوق مواجهة كرونا، لم تتجاوز 34 مليار درهم مغربي، أي قرابة 3.5 مليار دولار لمواجهة التداعيات الاقتصادية الخطيرة التي خلفتها كرونا، وهي عبارة عن مسكنات موقتة..

إلا أن الحكومة المغربية لازالت تخنق أنفاس المواطنين بالمدد الإضافية منذ 20 مارس إلى اليوم، ولم تراع الظروف الاقتصادية الخطيرة التي تمر منها البلاد..

هناك العديد من الدول مثل السويد والنرويج انتهجت سياسة "مناعة القطيع" ولم تتخذ أي إجراء من قبيل الحجر الصحي أو غيره، ولم تحجر على المواطنين.. والأمور عندها سارت و تسير بشكل جيد..

المغرب الذي تحتل فيه البطالة نموا مضطردا لازالت الحكومة تزيد من مدد الحجر الصحي وتضيق على المواطنين دون سبب، وقد وجدها العديد من عديمي الضمير فرصة سانحة للتخلي عن القيام بواجبهم الوظيفي وتعطلت مصالح المواطنين وتضرر التعليم خاصة في العالم القروي بشكل "كارثي"...

الأخطاء التي ارتكبتها الحكومة أثناء الجائحة كثيرة، نذكر منها:

الاعتماد على مختبرين للتحاليل الطبية لمدة طويلة الرباط والبيضاء، و هذا شكل عائقا أمام الكشف المبكر عن الحاملين للفيروس، وظلت العملية تسير ببطء، كما أن مدة نتيجة التحليل كانت تستغرق 48 ساعة، وظلت ترتفع حتى وصلت حاليا إلى 24 مستشفى كلها مؤهلة لإجراء التحاليل المخبرية، بالإضافة إلى مختبرات متنقلة..

نسبة الأشخاص المشمولين بالتحاليل المخبرية كان ضعيفا جدا، رغم أعداد الإصابات كان ما بين 80 و 140 بمعدل يومي تقريبا،

وهكذا نجد أن الحكومة ولأكثر من ثلاثة شهور بالكاد وصلعدد الحالات المستبعدة منذ بدء تفشي الوباء بالمملكة إلى 380 ألف و532 حالة منذ 15 من مارس إلى حدود 12/06/2020 وهي نسبة ضعيفة جدا و لا تقارن بأقل دولة ، فمثلا تركيا كانت تجري أكثر من مائة ألف فحص يوميا، و نتيجة الفحص تستغرق ما بين الساعتين و الربع ساعة فقط

وهذا راجع إلى أن الحكومة المغربية تعاملت ببطء شديد مع الفيروس، ولم توظف الأموال الكافية لشراء اللوازم لتوفير التحاليل الطبية..

الحكومة تعاملت مع جميع الجهات والأقاليم على مستوى واحد، وهذا أكبر خطأ، لأن عددا من الجهات لم يكن من الضروري أن تكون ضمن الحجر الصحي، وكان من المفروض أن لا تتعطل المصالح الاقتصادية بها، وهذا كان معمولا به في أغلب الدول حتى التي عرفت نسبة عالية من الوفيات كإطاليا.. فلا يعقل أن تكون الجهات أو الأقاليم الخالية من الفيروس أو التي تعرف نسبة ضئيلة جدا أن تظل تحت الحجر الصحي، فمثلا تركيا كانت تحدد عدد الولايات التي يشملها حظر التجوال.. وهو كذلك بالنسبة للعديد من دول العالم، حتى الصين مركز الوباء كان الحجر الصحي يشمل المناطق الموبوءة..

الحكومة لم يكن في واردها أن فرض الطوارئ الصحية وما يتبعها من الحجر الصحي، واستمراره لمدة تقارب الربع سنة ، أنها تدمر الاقتصاد الوطني من حيث لاتدري، فكان عليها أن تركز الجهود على الدار البيضاء وطنجة كقطبين اقتصادين هامين للاقتصاد الوطني ، وكان عليها أن تقوم بأكبر نسبة فحص عشوائي على الأشخاص بالشركات والموانئ و المراكز الهامة والأسواق للكشف المبكر بهذه المنطقتين الهامتين.. حفاظا على الرواج الاقتصادي من الانهيار..

الضرر الذي خلفته الطوارئ الصحية و ملحقاتها:

هل يعلم رئيس الحكومة أن المئات من المقاولات ستعلن عن إفلاسها، و أن العديد من العمال الذين يأخذون الدعم من الضمان الاجتماعي سوف لن تسمح لهم بعض المقاولات و الشركات التي يشتغلون لديها بالعودة لعملهم نظرا للركود والأزمة الخانقة التي يمران بها؟

ثم كم يلزم الحكومة من دخ من أموال في شركة الخطوط الملكية المغربية التي وصلت أزمة ماليتها حدا لا يطاق.. و العديد من المؤسسات كذلك ، وقطاع السياحة الذي تضرر بشكل غير مسبوق، والجماعات المحلية التي أصبحت ميزانياتها في الحضيض.. ولانتكلم عن الخسارة اليومية من المداخيل للدولة والتي تقدر بملايير الدراهم..؟

هل يعلم رئيس الحكومة ، أن خسائر قطاع تربية الدواجن المتعلق بدجاج اللحم والديك الرومي تقدر بما يفوق 49 ر1 مليار درهم حسب ما كشفت عنه الجمعية الوطنية لمنتجي لحوم الدواجن (APV)يوم الجمعة 12/06 من الشهر الجاري..؟

 و هل يعلم رئيس الحكومة، أن المئات من المقاهي قد أفلست ولن تعود إلى العمل مرة أخرى؟ ومثلها المطاعم و العديد من محلات بيع الملابس بشتى أنواعها حتى أصحاب "الماركات" والمتاجر و محلات الحلاقة.. و أن حافلات النقل الطرقي والحضري.. قد سئمت من تصرفات الحكومة، وأنها ضاقت ذرعا من هذه المدد الإضافية دون أن تلتفت إليها أي جهة؟ رغم الشطط و التعسف التي مارسته الحكومة عليها... ويبقى قطاع الصناعة والتجارة و البناء و القطاع الفلاحي و السياحة أكبر المتضررين..؟

الأبناك بدورها تضررت بشكل كبير، وقد أعلن البنك الشعبي المركزي (بي.سي.بي)، أحد أكبر البنوك المغربية، انخفاض صافي أرباحه بنسبة 39 بالمئة خلال الربع الأول على أساس سنوي، مشيرا إلى تأثير جائحة فيروس كورونا حسب مقال نشرته وكالة رويترز بتاريخ 30 ماي 2020 و قس على ذلك باقي البنوك..

قطاع الرياضة عبر النوادي الخاصة يشغل قرابة 400 ألف شخص عبر 8000 قاعة رياضية على المستوى الوطني، الإحصائيات تشير إلى أن 3800 منها تعرضت للإفلاس، الحكومة لم تلتف إلى هذه الفئة ، وإذا لم تتدخل الدولة لإنقاذ البقية فإن الوضعية ستكون أكثر قتامة.. و هو ما صرح به مسؤولو هذه القطاعات..

أما قطاع السيارات، فقد أخذ نصيب الأسد من التأثر بجائحة كرونا، فقد قال وزير المالية الفرنسي برونو لو مير يوم الجمعة 23ماي 2020 أن شركة "رينو" قد تختفي إذا لم تحصل على مساعدة قريبا جدا لكي تتصدى لتداعيات أزمة فيروس كورونا، وأبلغ لو مير أيضا صحيفة لوفيجارو أنه لم يوقع بعد على قرض بقيمة خمسة مليارات يورو (5.5 مليار دولار) ل:"رينو" وأن المحادثات مستمرة. حسب مقال نشرته وكالة رويترز..

وذكرت وكالة فرنس برس، أن شركة "رينو" الفرنسية العملاقة لصناعة السيارات تعتزم إلغاء نحو 15 ألف وظيفة حول العالم، من بينها 4600 في فرنسا، ضمن خطة لخفض التكاليف بقيمة ملياري يورو على مدى ثلاث سنوات، حسبما ذكرت مصادر وكالة فرانس برس..

و قال وزير الاقتصاد برونو لومير الأربعاء يوم 10 يونيو الجاري أن الحكومة الفرنسية تتوقع أن تؤدي الأزمة الاقتصادية إلى إلغاء 800 ألف وظيفة، متحدثا عن "صدمة (...) كبيرة".

وقال خلال جلسة استماع أمام لجنة المالية بمجلس النواب، "تقديرنا هو أنه بحلول الأشهر المقبلة، سنفقد 800 ألف وظيفة، أي 2,8% من إجمالي العمالة". حسب ما نشرته وكالة فرانس برس..

ولا يخفى على أحد مدى الارتباط الوطيد بين العديد من الشركات الفرنسية مع المغرب..

و ذكرت وكالة رويترز، أن وزارتي الداخلية والخارجية الفرنسيتين ذكرتا الجمعة 12/06 أن فرنسا سترفع في 15 يونيو حزيران القيود المفروضة على حدودها أمام المسافرين القادمين من دول الاتحاد الأوروبي.

الغريب في الأمر، أن الشركات والمسؤولين في الدول الغربية يملكون الجرأة ويصارحون شعوبهم، فيما لا يزال رئيس الحكومة المغربية يُسوق للمهدئات و يطلق "المفرقعات" مرة تلوى الأخرى عبر البرلمان و بتغريداته المتواصلة، و يقول : "بأن له الثقة في أنّ المغرب سيخرج من جائحة كورونا أقوى من ذي قبل، همه الوحيد وكل جهوده منصب على جائحة كوفيد19، وخفيت عليه جائحة اسمها "الأزمة الاقتصادية الخانقة" التي تعد أخطر من كرونا، لأنه عندما تفقد الناس مناصب الشغل فعليه أنذلك أن يستعد للبحث لهم عن البديل، وعندما تعلن الشركات المتضررة إفلاسها و طرد العمال ، فعليه أن يستعد.. وخفي عليه أن انهيار الاقتصاد أحد أسباب انعدام الاستقرار الاجتماعي، بل يهدد السلم الاجتماعي؟؟

لماذا لا تملك الحكومة المغربية الجرأة، وتعترف بأخطاء قاتلة ارتكبتها.. وتعلن للشعب حقيقة الوضعية الاقتصادية، وأن تكف عن الترويج للمهدئات وإطلاق "المفرقعات"؟ نتمنى من الله أن يلطف ببلدنا،

 وهكذا وجب علينا أن لا نظل صامتين أمام عبث حكومة لازالت مستمرة في الاستماع إلى كلمات شعرية تقال لها من بعض شعراء "اعطوه ألف دينار" بدل من أن تنصت لصوت العقل والحكمة.. وتنظر من حولها..

بعض المقترحات :

أول خطوة لتخفيف من وطأة الوضعية الاقتصادية الصعبة، ارفعوا الحجر الصحي بشكل فوري على كافة المناطق، الفيروس وصل ذروته، والإمكانات أصبحت متوفرة للفحص المبكر.. أكثروا من الفحص المبكر لأكبر عدد من المواطنين والموظفين و المستخدمين والمهنيين والحرفيين و التركيز يكون في العصب الاقتصاد المغربي حفاظا على التوازنات.. و حث جميع الموظفين الالتحاق بمقرات عملهم بعد إجراء فحص مبكر عليهم..

 وعلى الجهود أن تنصب على المعالجة الفورية و العاجلة للوضعية الاقتصادية التي تنتظرها.. وتترك المجال لتحريك السياحة الداخلية و تدور عجلة الاقتصاد بشكل تدريجي.. و أن تبحث عن الرواج الاقتصادي الذي يستهدف الفئات الهشة، مثل مناسبة عيد الأضحى.. وفتح السواق الأسبوعية بشكل فوري رحمة بالفلاح و العديد من أصحاب التجارة غير المهيكلة.. ورحمة بمكتري الأسواق من الجماعات الذين كان الله في عونهم...

مساعدة الشركات و المقاولات بجميع أصناها و تقديم تسهيلات و إعفاءات ضريبية شريطة المحافظة على مناصب الشغل..

تقديم مساعدات عاجلة للنوادي الرياضية والمقاهي و أصحاب الحمامات و المطاعم والفنادق و المستثمرين في السياحة، و حافلات النقل الطرقي.. حفاظا على اليد العاملة و الرواج التجاري..

إلزام الأبناك الانخراط بقوة في دعم المقاولات الصغرى و المتوسطة، لأنها على مر السنوات راكمت أرباحا خيالية، والآن عليها الانخراط بشكل إيجابي و تحت طائلة العقوبات ، لأن الدستور المغربي يفرض التضامن وقت القوة القاهرة..

ما هو منتظر :

بعد المعركة الحالية بين الآباء والمدارس الخصوصية.. وحسب الأسئلة المتكررة التي كانت ترد علينا تصب أغلبها، أنه على الحكومة  أن تستعد لمعركة أخرى أكبر بين المكرين و الكترين الذين تعذر عليهم دفع الآجار بسبب فقدان مناصب الشغل أو انعدام المداخيل سواء بالنسبة للمحلات ذات الأصل التجاري أو محلات السكنى، و كذا بين المستخدمين وأرباب الشغل، وهو ما سيتحمل تبعاته القضاء المغربي في فض هذه النزاعات..

وأكبر خطأ ارتكبته الحكومة والذي سيسجله لها التأريخ كنقطة سوداء، هو تهميشها للأجهزة المنتخبة من عمداء الجهات و المجالس المنتخبة ولم يعط لهم أي دور.. وإعطاء صلاحيات لأجهزة مُعينة على رأس الإدارات.. 

الحقيقة مرة، ولكن على الحكومة أن ترقى لحجم مسؤولياتها، وتصارح المواطنين بالوضعية الحقيقة التي تعرض لها الاقتصاد الوطني جراء أخطاء ارتكبت من قبلها في بداية الجائحة، بحيث ركزت على جانب وأهملت جانبا أخطر..

التعليقات  

0 #1 مليكة 2020-06-13 20:31
للاسف حكومة فاشلة بكل المقاييس
اقتباس

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي بلاقيود

المدير الإقليمي للتربية والتعليم بإقليم إفران ميمون أغيل في حوار مع بلا قيود

المدير الإقليمي للتربية والتعليم بإقليم إفران ميمون أغيل في حوار مع بلا قيود

تقرير بلا قيود يرصد كيف أن قطاع الصناعة التقليدية بالجديدة الذي يعيش منه الألاف على شفى حافة الافلاس

تقرير بلا قيود يرصد كيف أن قطاع الصناعة التقليدية بالجديدة الذي يعيش منه الألاف على شفى حافة الافلاس

أمام تعب الحجر الصحي.. شباب أكلموس إقليم خنيفرة يقومون بحملة نظافة و تزيين لحيهم السكني

أمام تعب الحجر الصحي.. شباب أكلموس إقليم خنيفرة يقومون بحملة نظافة و تزيين لحيهم السكني

العنف خلال الحياة الزوجية كأحد أسباب الطلاق.. (منسق جهة البيضاء سطات للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان)

العنف خلال الحياة الزوجية كأحد أسباب الطلاق.. (منسق جهة البيضاء سطات للهيئة الوطنية لحقوق الإنسان)

طبيب عضو قسم كوفيد19 بمستشفى 20 غشت بأزرو يتحدث ل: بلا قيود عن الحالة العامة للوباء بالاقليم

طبيب عضو قسم كوفيد19 بمستشفى 20 غشت بأزرو يتحدث ل: بلا قيود عن الحالة العامة للوباء بالاقليم

رئيس المجلس العلمي بالجديدة في محاضرة حول: فضائل الصيام

رئيس المجلس العلمي بالجديدة في محاضرة حول: فضائل الصيام

مجلس جهة بني ملال خنيفرة يصادق على عدد من الاتفاقيات والشراكات

مجلس جهة بني ملال خنيفرة يصادق على عدد من الاتفاقيات والشراكات

انطلاق امتحانات الباكالوريا بإقليم اليوسفية تحت إجراءات صحية مشددة

انطلاق امتحانات الباكالوريا بإقليم اليوسفية تحت إجراءات صحية مشددة

تظيم تحدي صيد أكبر سمكة فرخ أسود

تظيم تحدي صيد أكبر سمكة فرخ أسود

بلاغ الهيئة المغربية للعدالة الاجتماعية وحقوق الانسان

بلاغ الهيئة المغربية للعدالة الاجتماعية وحقوق الانسان

خلال الذكرى ال 50 من اختفائه: مطالب بكشف مصير محمد بصير أقدم مفقود

خلال الذكرى ال 50 من اختفائه: مطالب بكشف مصير  محمد بصير أقدم مفقود

متطوعون من مختلف الشرائح بأفورار يتبرعون بالدم بمركز ببني ملال

متطوعون من مختلف الشرائح بأفورار يتبرعون بالدم بمركز ببني ملال

مفتشية حزب الاستقلال بمكناس تتقدم للنهوض باليد العاملة، وعبد الواحد الانصاري ينتقد تخلي المنتخبين عن ادوارهم

مفتشية حزب الاستقلال بمكناس تتقدم للنهوض باليد العاملة، وعبد الواحد الانصاري ينتقد تخلي المنتخبين عن ادوارهم