تحت إشراف وزارة الثقافة.. دار الشعر بمراكش تنظم ندوة “الشعر وأسئلة التحولات“ بمراكش

afich f2f81

تحت إشراف وزارة الثقافة والشباب والرياضة، قطاع الثقافة، تنظم دار الشعر بمراكش ندوة حول موضوع "الشعر وأسئلة التحولات"، وذلك يوم الجمعة 15 نونبر الجاري، على الساعة السادسة والنصف مساء بمقر دار الشعر بمراكش الكائن بالمركز الثقافي الداوديات.

ويشارك في هذه الندوة لفيف من النقاد والباحثين: الناقد محمد علوط، الناقدة الدكتورة عزة بيروك والناقد الدكتور عادل عبداللطيف. الندوة التي تندرج ضمن سلسلة الندوات التي تنظمها الدار لاستقصاء أسئلة وقضايا الشعر المغربي اليوم، كما تأتي بعد النجاح الباهر الذي شهدته فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الشعر المغربي (24و26و27 أكتوبر الماضي).

ندوة "الشعر وأسئلة التحولات" تأتي في سياق الأسئلة المركزية التي تلامس اليوم، وظيفة الشعر والشاعر، في عالم يمور بالعديد من القضايا والإشكالات. وهو ما يفضي الى محاولة تبني خطاب جديد يلامس عمق القضايا وحلحلة الأسئلة والتفكير في راهن الممارسة الشعرية. وتعمق قضية التحولات، من محاولة التفكير في الكتابة الشعرية، على تعدد تجاربها وحساسياتها وأجيالها ورؤاها، كما تطرح وظيفة الشعر، ومن خلالها الشاعر، تحيين منظوراتنا لهذه الوظائف، من خلال المنجز الشعري الذي تراكم الى اليوم، وأيضا استبصارا لما بدأت تطرحه أسئلة التلقي من قضايا جديدة.

الندوة تواصل سلسلة النقاشات التي فتحتها دار الشعر بمراكش، مند تأسيسها الى اليوم، مركزة على عمق القضايا الجوهرية التي تهم القصيدة المغربية المعاصرة، وأسئلة النقد الشعري. ضمن محاولات حثيثة للدفع باتجاه دينامية الخطاب المفكر في الشعر والشاعر، على ضوء ما تفرزه اليوم، القصيدة المغربية، على اختلاف ألسنها وتجاربها وأنماط الكتابة من أسئلة. وتشارك في الندوة، الناقدة الدكتورة عزة بيروك، والتي انشغلت بأسئلة الشعر المغربي، الحساني على الخصوص، كما لامست من خلال دراساتها أسئلة الثقافة الشعبية والتراث المادي واللامادي للثقافة الحسانية في الجنوب المغربي.

كما يأتي الناقد محمد علوط، والذي خبر عن قرب التجربة الشعرية المغربية وكتب عنها الكثير من المقالات والدراسات التي تلامس أسئلة النص الشعري وسماته، الى جانب متابعته القريبة للمنجز الشعري المغربي. فيما تشهد الندوة مشاركة الناقد الدكتور عادل عبد اللطيف من كلية اللغة التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، والذي راكم تجربة مهمة في الدرس النقدي، كما شكلت إصداراته، في مجال النقد الشعري والأدبي عموما، مرجعا للدارسين والباحثين الطلبة لتلمس رؤية جامعة لقضايا الشعر.

الندوة محطة جديدة ضمن برنامج دار الشعر بمراكش، في موسمها الثالث ومحطة من محطات برنامجها الفصلي الأول، تنضاف للعديد من الفقرات الغنية التي راكمتها الدار مند تأسيسها (16 شتنبر 2017)، والتي تتعمق مستقبلا في مدن وجهات الجنوب المغربي، في ترسيخ لتداول أوسع للشعر وتجاربه.

اختتام فعاليات الدورة ال38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب بتسجيل أكثر من مليوني زائر

Chariqa salon du livre Guiness 971f9

الشارقة – وكالات : اختتمت، مساء اليوم السبت، فعاليات الدورة ال38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، بتسجيل أكثر من مليوني زائر، ومشاركة قرابة 2000 دور نشر من 81 دولة عربية وأجنبية، ضمنها المغرب.

وبحوالي عشرة دور نشر، قدم قطاع النشر وتوزيع الكتب في المغرب، لزوار ثالث أكبر معرض كتاب في العالم، أحدث العناوين والإصدارات المغربية، شملت مجموعة من التخصصات من أدب وتاريخ وسياسية ودين وكتب الطفل وغيرها، أعطت نظرة شاملة على تنوع الإنتاج الأدبي والفكري المغربي.

وتميزت هذه الدورة، التي تزامن تنظيمها مع احتفالات الشارقة بنيلها لقب العاصمة العالمية للكتاب للعام 2019، بتنظيم أكبر حفل توقيع كتب في نفس الوقت على مستوى العالم، بمشاركة 1502 كاتب من الإمارات والوطن العربي والعالم.

واستضافت هذه التظاهرة الثقافية، التي نظمتها هيئة الشارقة للكتاب من 30 أكتوبر إلى 9 نونبر الجاري، تحت شعار “افتح كتابا.. تفتح أذهانا”، وبحضور المكسيك كضيف شرف، روائيين حاصلين على جائزة نوبل للأدب، ومخرجين سينمائيين عالميين حصدوا جوائز الأوسكار، علاوة على ثلة من المبدعين العرب والأجانب شاركوا في مجموعة من الفعاليات الثقافية، منهم الروائي التركي أورهان بامو، والإعلامي الأمريكي ستيف هارفي،

ومثل النخبة الثقافية المغربية خلال هذه الفعاليات كل من الباحث في الأنثروبولوجيا السياسية والروائي، محمد المعزوز، الذي شارك في ندوة دعت إلى إعادة النظر في منظومة الجوائز الأدبية في العالم العربي، والأديب والكاتب مبارك ربيع، الذي سلط الضوء، في لقاء فكري، على الصعوبات التي تواجه عملية ترجمة الأدب العربي ومحاولة إيصاله إلى القارئ الأجنبي.

واحتضنت هذه التظاهرة محطة للتواصل الاجتماعي شارك فيها نخبة من مشاهير الإعلام الجديد في فعاليات طرحت العديد من القضايا الثقافية، والإعلامية، والاجتماعية، وكشفوا فيها جوانب من علاقاتهم مع متابعيهم ومعجبيهم عبر هذه المواقع.

وبمنصته المخصصة لرسوم القصص المصورة، نظم المعرض مجموعة من الأنشطة والورشات لفائدة الأطفال واليافعين، مكنتهم من استكشاف مجموعة متنوعة من رسوم الأشرطة المصورة، وفهم تسلسلها، مع إنشاء شريط الرسم الخاص بهم، كما اشتعرضت بعض الورشات أساليب النشر الذاتي الأساسية مثل الكتيبات الصغيرة والقصص الهزلية المُصغّرة وغيرها.

كما استضافت الدورة ال38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، في ركنها المخصص للطهي، 15 طاهيا من تسع دول عربية وأجنبية قدموا ورشات طهي حية، مكنت الزوار من استكشاف نكهات المطابخ العالمية، لاسيما اللبنانية والمصرية والهندية والفلبينية والنبالية.

وعلاوة على برنامجها الثقافي، احتضن المعرض الدورة الخامسة من مؤتمر المكتبات السنوي الذي نظمه بالتعاون مع جمعية المكتبات الأمريكية خلال الفترة الممتدة من 6 إلى 8 نونبر، حيث تم تنظيم سلسلة من الفعاليات بمشاركة مجموعة من أمناء المكتبات الأكاديمية والعامة والمدرسية والحكومية والخاصة من المنطقة والولايات المتحدة ودول أخرى.

قصة نجاح.. أستاذ جامعي يصنع من الطلبة كتّابا ومفكرين

2019 11 02 46f43

الأناضول : بدلا من أن يلعن الظلام الثقافي ومعيقات النشر والتأليف في بلاده والعالم العربي، نجح أستاذ جامعي مغربي، خلال سنوات قليلة، في بناء مؤسسة تحولت فيما بعد إلى قبلة للمفكرين والأكاديميين والطلبة، ومنصة للأنشطة العلمية المتخصصة وصناعة الكتاب والنقاد والمفكرين ونشر إبداعاتهم.

وأسس الأستاذ الجامعي جمال بوطيب (51 عاما) في 2015، مؤسسة "مقاربات للصناعات الثقافية واستراتيجيات التواصل والنشر (غير ربيحة)"، التي تعد مركز أبحاث وتنشيط باعتبارها إطارا علميا يهدف لفسح المجال أمام الطلبة الجامعيين والباحثين الشباب لنشر إبداعاتهم وأبحاثهم العلمية.

وتحولت المؤسسة في أقل من خمس سنوات إلى واحدة من أكثر المؤسسات الثقافية المتخصصة في صناعة الكتاب.

** بداية الفكرة

وقال "بو طيب" في حديثه ، إن "بداية المؤسسة كانت مجلة خاضعة لقانون الصحافة في إطار نشر الدوريات حملت اسم مقاربات وتأسست في العام 2007، وتهتم بالعلوم الإنسانية وغيرها من الحقول المعرفية".

وأضاف أن "تجربة المجلة تطورت إلى إنشاء مؤسسة مقاربات للصناعات الثقافية واستراتيجيات التواصل والنشر المتخصصة في تدبير الشأن الثقافي والعلمي والأكاديمي من جهة، والمعتمدة على النشر وإنشاء قواعد البيانات وتنظيم المؤتمرات العلمية المحكمة باعتبارهما وسيلتين توثيقتين مهمتين".

وأشار إلى أن المؤسسة تجعل من بين اهتماماتها تشجيع النشر بالنسبة للشباب والطلبة والباحثين.

وتحولت "مقاربات" مع الوقت إلى قبلة لباحثين وأكاديميين من دول عربية، حيث يقول "بوطيب" إن "الأسماء الإبداعية والفكرية التي نشرنا لها هي من اختارت المؤسسة واتصلت بها ووجهت لها أعمالها".

وتابع: "ذلك دليل نجاح لأنه لا يمكن لكاتب ذا قيمة ووزن أن ينشر عمله في مؤسسة غير محترمة".

** الطلبة سر النجاح

وفي سنة 2018، نجحت مؤسسة "مقاربات" في أن تتصدر قائمة المؤسسات الناشرة (المدنية والهيئات العلمية) والمهنية (مقاولات النشر) في المغرب، بحسب تقرير لمؤسسة الملك فهد آل سعود (غير حكومية تعنى بالنشر ولها مكتبة في المغرب).

وأرجع "بوطيب" ذلك إلى "انفتاح المؤسسة بإمكانياتها المحدودة وبطابعها غير الربحي على فئة الشباب والطلاب عبر نشر بحوثهم ورسائلهم العلمية، فضلا عن اعتمادها على مجموعة من الأسماء المحلية والعربية ذات القيمة العلمية الوازنة، ونجاحها في اختيار الحقول التي يلتف حولها القراء".

واعتبر أن "فسح المجال أمام الشباب للنشر هو استراتيجيه تواصلية للقراءة وتشجيع حقيقي للصناعة الثقافية لاسيما صناعة الكتاب في العالم العربي".

وأوضح أن "الاعتماد على الطلبة الشباب هو اعتماد على الطاقات وتفكير في المستقبل، فالطاقات الشابة إذا كانت صغيرة اليوم فإنها ستتقوى في الغد، وإذا كانت ضعيفة اليوم ستصل إلى قيمتها ووزنها المنشودين لاحقا، لذلك الاعتماد عليها يبدأ بتشجيعها وتوجيهها وإفساح المجال لها".

وفضلا عن صدارة "مقاربات" للمؤسسات المهتمة بمجال الكتاب والنشر في المملكة المغربية، نجحت المجلة التي تصدرها في أن تكون الوحيدة في المملكة الحاضرة في قاعدة بيانات دولية.

وفي 2019، اختيرت المجلة كأول مجلة مغربية لدخول قاعدة بيانات دولية تسمى (ACI) ضمن شراكة بين "دار المنظومة" و"بنك المعرفة المصري" وشركة "Clarivate Analytics" التي تملك وتدير قاعدة المعلومات العالمية الشهيرة "كشاف العلوم"، الخاصة بتحليل الاستشهادات المرجعية للدوريات وحساب معامل التأثير لتقييم المجلات العلمية.

كما حاز كتابها على جوائز محلية وعربية، آخرها جائزة المغرب للكتاب التي حصل عليها رئيسها جمال بوطيب في فئة "أدب الطفل"، وأحمد شراك (عالم اجتماع) عضو لجنتها العلمية الذي حاز نفس الجائزة في صنف "العلوم الاجتماعية"، ومصطفى ملح (شاعر) في صنف الشعر.

** نشر استباقي

وضمن إستراتيجيتها الثقافية، تعمل المؤسسة أيضا على نشر أعمال كل المؤتمرات التي تنظمها أو تشارك فيها أو ترعاها، وضمنها مؤتمرها السنوي الذي سيختص هذا العام، بـ"التحولات الثقافية والاجتماعية في العالم العربي".

وقال "بوطيب"، إن "المؤتمر السنوي الدولي فرصة للانفتاح على كل الطاقات العربية، وأن نشر أعماله هو بمثابة التزام علمي وأخلاقي ومهني".

وبخصوص تحديات النشر في المغرب، أضاف "بوطيب"، إن "النشر في بلادنا بمختلف توجهاته يعتمد بشكل كبير على دعم وزارة الثقافة".

** استراتيجية ناجحة

وتضع مؤسسة مقاربات على عاتقها إخراج المحاضرة الأكاديمية من مدرجات الجامعة وإيجاد طريق لنشرها للعموم.

ومن آليات تفعيل هذه الإستراتيجية، بحسب "بوطيب"، "إشراك الطلاب في عملية النشر من خلال استراتيجيات متنوعة، منها أن يتم توجيه الطالب لاختيار كتاب معين يقوم بدراسته وبحثه بخبرته المتواضعة، قبل أن تتدخل المؤسسة لتصحيح الدراسة ونشرها في كتاب يضم عددا من الدراسات المشابهة.

وقال إن "أهمية هذه الإستراتيجية تتجلى في فتح المجال أمام الطالب لكي يخوض أول تجربة له في النشر، حيث يرى اسمه مع زملائه بين دفتي الكتاب مما يشجعه على تحمل المسؤولية البحثية".

وأبرز أن "هذه الإستراتيجية تنطلق من قناعة بأن الكاتب المعروف هو الذي يبحث عمن ينتقد عمله، وهو ما يجعل من الطالب المجهول مشهورا".

وجمال بوطيب، كاتب وأكاديمي مغربي وأستاذ بجامعة سيدي محمد بن عبد الله (حكومية)، في رصيده أكثر من 35 مؤلفا موزعة بين الكتابة السردية والشعرية والنقدية.

ومن بين مؤلفات "بوطيب" روايات "خوارم العشق السبعة"، و"فصوص الصبا"، و"ونحن والآخر"، و"الاستعارة الجسدية"، و"عقد الكلام".

كما صدرت حول كتاباته أكثر من 12 مؤلفا ما بين أعمال مخصصة للتجربة وأخرى تناولتها ضمن تجارب مشتركة، وأنجزت حول كتاباته أطاريح جامعية بلغات مختلفة وجغرافيات قارية متباعدة.

كشف أثري كبير يضم 30 تابوتا خشبيا يزيد عمرها عن 3000 سنة بمصر

Egypte decouverte cercueils 3000 ans b540f

القاهرة –  وكالات : أعلنت وزارة الأثار المصرية اليوم السبت عن اكتشاف أثري مهم بمحافظة الأقصر جنوب البلاد، عبارة عن مجموعة من 30 من التوابيت الخشبية الملونة ، تعود لرجال ونساء وأطفال، وجميعها في حالة جيدة، لتكون بذلك الخبيئة الآدمية الأكبر التي يتم العثور عليها منذ أكثر من قرن.

وأطلقت البعثة الأثرية على الخبيئة اسم “خبيئة العساسيف”، نسبة إلى الجبانة التي عثر فيها على التوابيت بالبر الغربي في الأقصر وتضم مقابر من أسر متعددة في مصر القديمة.

وقالت الوزارة في بيان إن التوابيت التي تم الكشف عنها بالوضع الذي تركها عليه المصري القديم كانت في مستويين، الأول يضم 18 تابوتا والثاني يضم 12 تابوتا.

ونقل البيان عن مصطفى وزيري رئيس البعثة المصرية إن هذه “أول خبيئة توابيت آدمية كبيرة يتم اكتشافها كاملة منذ نهاية القرن التاسع عشر”، مضيفا” اليوم وبعد أكثر من قرن من الزمان يضيف الأثريون المصريون خبيئة أخرى جديدة بالأقصر.

أزيد من 40 سيارة عتيقة في جولة استعراضية بمعرض الفرس بالجديدة

voitures b0c22

الجديدة – حلت، اليوم السبت، أزيد من 40 سيارة عتيقة بمركز المعارض محمد السادس بالجديدة، عقب جولة استعراضية انطلقت من المدينة الخضراء ببوسكورة عبر الطريق السيار الرابط بين البيضاء والجديدة.

وتدخل هذه الجولة، التي نظمتها الجامعة الملكية المغربية للسيارات العتيقة في إطار القواسم المشتركة بين أصالة الفرس المغربي، وعراقة هذه السيارات العتيقة التي تؤرخ لحقبة زمنية من تاريخ المملكة.

وفي هذا الصدد، أوضح رئيس الجامعة السيد الصغير زينون، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، أن الجامعة الملكية المغربية للسيارات العتيقة تهدف من خلال المشاركة في الدورة الحالية لمعرض الفرس المتميز، إلى التعريف بالتراث والموروث الثقافي المرتبط بالسيارات العتيقة.

وأضاف السيد زينون، أن الفرس والسيارة العتيقة متقاربان من حيث العراقة والأصالة كتراث، فكما يتم الاعتناء بالفرس، يتم الاعتناء بالسيارة القديمة.

وأشار إلى أن الجامعة تشارك هذه السنة، بسيارات أنيقة وعتيقة، من المستوى المتميز، بغية تقديم قيمة مضافة للسياحة المغربية، موضحا أن هذا النوع من السيارات يشارك باستمرار في معارض مختلفة على المستويين الوطني والدولي، حيث جابت دول عديدة منها على الخصوص إسبانيا وفرنسا.

وخلص رئيس الجامعة الملكية المغربية للسيارات العتيقة، إلى أن هذه الجولة التي تعرف مشاركة أزيد من 40 سيارة و120 مشاركا، تعد محطة إعدادية في أفق المشاركة في عدة تظاهرات، منها ذكرى المسيرة الخضراء التي ستعرف حضور جميع الجمعيات المهتمة بالسيارات القديمة، والتي لم تحضر لهذا المعرض بأسطولها الكامل.

معرض الفرس للجديدة .. رواق جهة كلميم-وادي نون يعكس عادات وتقاليد الفروسية بالجهة

Galeries Salon du cheval dEl Jadida b6a3c

الجديدة – يشكل رواق جهة كلميم- وادي نون، الذي يؤثت فضاء الجهات بمعرض الفرس بمدينة الجديدة، الذي تختتم فعاليات دورته الثانية عشرة يوم غد الأحد، بمركز المعارض محمد السادس، مرآة تعكس عادات وتقاليد الفروسية الضاربة في القدم بالجهة.

كما يبرز الرواق رمزية الفرس في ثقافة الصحراء و في الموروث الحضاري للمنطقة، والمساحة الكبرى التي تحتلها فنون الفروسية في الذاكرة الجماعية لهذه الجهة المعروفة خصوصا بجودة الخيول ومهارة الفرسان.

وأكد سيدي علي ماء العينين المشرف على رواق جهة كلميم-وادي نون بمعرض الفرس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن فضاء الجهة ركز هذه السنة على الزي التقليدي للفرسان وتجهيزات الفرس في المنطقة، والذي يتكون من (الدراعة والسلهام) “أفروال” والكمية والبلغة (حذاء الفارس) والمدفع.

وأضاف ماء العينين، المهتم أيضا بتربية وسلالات الخيول بالجهة، أن من بين أهم تجهيزات خيول فنون الفروسية التقليدية ، “السرج” الذي يتكون من “السقط” و”الترشيح” لتزيين الفرس.

وقال إن جهة كلميم-وادي نون اشتهرت منذ القدم بالخيول العربية الأصيلة، لكن في السنوات الأخيرة تم استقدام سلالات أخرى وخاصة العربية البربرية، مشيرا إلى أن العادات والتقاليد المرتبطة بالفرس بالجهة قديمة جدا، حيث لا يمكن أن تخلو أي خيمة (بيت) من الخيل سواء لاستعمالها في فنون الفروسية التقليدية (التبوريدة) أو الأعمال المنزلية اليومية.

وكشف ماء العينين أن جهة كلميم-وادي نون كانت تتوفر على سلالات من الخيول الأصيلة المحلية ذات خصائص وراثية تتماشى مع المناخ والبيئة التي تعيش فيها، لكن بعد سنوات الجفاف التي شهدتها المنطقة في بعض الفترات تقلصت أعداد هذه السلالات من الخيول مما اضطرت معه العشائر إلى اقتناء خيول من مناطق أخرى.
من جهة أخرى، أوضح ماء العينين أن ألعاب الفروسية بمختلف أصنافها كانت على الدوام حاضرة في جهة كلميم-وداي نون كمكون حضاري سواء في المناسبات الدينية والوطنية أو الحروب التي خاضتها المنطقة قديما.

ويذكر أن الدورة الثانية عشرة لمعرض الفرس الذي ينظم بمركز المعارض محمد السادس بمدينة الجديدة، تحت شعار “الفرس في المنظومات البيئية المغربية”، يعرف مشاركة أزيد من 700 فارس من حوالي 40 دولة.

وتشكل هذه التظاهرة، التي تقام تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس (15 – 20 أكتوبر)، مناسبة للاحتفاء بالفرس، الذي يعد رافدا من روافد التنمية الاقتصادية والاجتماعية المرتبطة بقطاع تربية الخيول بالمملكة.