حصيلة كورونا اليومية تعاود الارتفاع في ايطاليا مع تسجيل 743 وفاة

حصيلة كورونا اليومية تعاود الارتفاع في ايطاليا مع تسجيل 743 وفاة

 روما,  (أ ف ب) – عاود عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد ارتفاعه الثلاثاء في ايطاليا مع تسجيل 743 وفاة اضافية بعد يومين من التراجع، وفق حصيلة للدفاع المدني.

ومع تسجيل أكثر من 6800 وفاة تعد إيطاليا البلد الأكثر تضررا بالوباء.

لكن هذه الحصيلة اشارت الى ارتفاع لعدد الاصابات بنسبة ثمانية في المئة (من اصل نحو سبعين الف حالة) على غرار الاثنين، وهي النسبة الادنى منذ بدء انتشار الوباء في ايطاليا.

وأعلن أنجيلو بوريلي المسؤول عن الدفاع المدني الإيطالي في حديث لصحيفة “لا ريبوبليكا” أن “نتائج التدابير المتخذة قبل أسبوعين بدأت تظهر”.

وتبقى لومبارديا في شمال البلاد المنطقة الأكثر تضررا بالفيروس مع 4178 وفاة من أصل 6820 في مجمل أنحاء البلاد إلى اليوم تليها إيميليا-رومانيا مع 985 وفاة.

كما سجل في منطقة لومبارديا أكبر عدد إصابات، 30700 وثلاث إصابات من أصل 69176 في مجمل البلاد بحسب أرقام الدفاع المدني.

وباتت كل المناطق في إيطاليا في حالة حداد بما أن أول حالة وفاة سجلت الإثنين في بازيليكاتا (جنوب) التي تعد حوالى 500 ألف نسمة.

ورغم تعبيرهم عن ارتياح خجول بشأن احتواء الوباء، دعا الأطباء والعلماء الإيطاليون إلى مواصلة جهودهم. ويبدأ 60 مليون إيطالي أسبوع العزل الثالث.

وأعلن رئيس الوزراء جوزيبي كونتي خلال مؤتمر صحافي عبر فيسبوك أن الغرامات بحق المخالفين لتدابير العزل واولئك الذين يتنقلون بدون مبرر، باتت تراوح بين 400 و3 آلاف يورو.

وأضاف “من الصعب معرفة عدد الأشخاص المصابين. لقد زدنا عدد الأسرة في أقسام العناية الفائقة في البلاد من 5343 إلى 8370”. وتابع “نعيش أوقاتا دراماتيكية لكننا سنتعامل مع الوضع بشكل فعال”.

وتم إجراء 300 ألف اختبار في إيطاليا.

وتدابير العزل التي فرضتها الحكومة الإيطالية مطبقة منذ أسبوعين. ونظريا ينتهي بعضها الأربعاء. لكن كونتي الذي سيتوجه إلى البرلمان الأربعاء حذر في نهاية الأسبوع من إمكانية تمديدها.

ويبدأ الإيطاليون الأسبوع الثالث في العزل والحياة الاقتصادية في البلاد تسير ببطء.

ومنذ الثلاثاء توقف صدور “لوسيرفاتوري رومانو” الصحيفة الرسمية للفاتيكان موقتا في سابقة منذ نشر أول عدد لها في الأول من تموز/يوليو 1861. وحتى خلال الحرب استمرت في الصدور.

وستكون متوافرة فقط في نسختها الالكترونية وستطبع فقط 10 نسخ منها كل يوم لكبار مسؤولي الفاتيكان بينهم البابا فرنسيس والرجل الثاني في الفاتيكان الكاردينال بيترو بارولين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.