جماعة سيدي المخفي, افران: الجلسة الثالثة من دورة فبراير تنتهي بالفشل الذريع واللجوء الى الفصل 73 وارد ..

جماعة سيدي المخفي, افران: الجلسة الثالثة من دورة فبراير تنتهي بالفشل الذريع واللجوء الى الفصل 73 وارد ..

دورة فبراير للمجلس الجماعي سيدي المخفي

إفران/ محمد الخولاني

وصل المجلس القروي لجماعة سيدي المخفي الى  الباب المسدود بعد فشل الرئيس ومن معه وهم قلة في احتواء الازمة التي سادت منذ شهور حيث انعقدت  زوال اليوم الجلسة الثالثة من دورة فبراير العادية والتي ظلت مفتوحة واشرنا الى انها ستظل مفتوحة على كل الاحتمالات وفعلا رفض المستشارون المعارضون والذين اصبحوا اغلبية مناقشة أي نقطة من جدول الاعمال وطالبوا بتطبيق الفصل 73 من الميثاق الجماعي ليرموا الكرة في ملعب السلطة الاقليمية لاتخاذ ما يلزم قانونيا ورفع الرئيس الجلسة وانسحب مع 4 اعضاء تاركا الجمهور الذي حج بكثرة لمتابعة هذا المسلسل الذي بدا مشوقا للبعض ومؤلما للبعض الاخر وما آل اليه التدبير الجماعي خلال المحطة الانتخابية الاخيرة وطبعا ما بني على باطل فهو باطل حسب تعبير بعض الناشطين في الفيسبوك بالاقليم حيث بزغ نجم حزب واحرز على رئاسة عدة جماعات ومن ضمنها جماعة سيدي المخفي ويبدو ان تسييرهذه الجماعات تعرف اهتزازات كجماعة تيزكيت على سبيل المثال…توقفت الان ميزانية الجماعة وستضيع معها مصالح المواطنين فمن المسؤول ياترى؟؟ الخبر اليقين عند اهل الاختصاص وعند المجلس برمته..لم تُجد تدخلات السلطات الاقليمية في شخص الكاتب العام للعمالة الذي تراس الجلسة الثانية محاولا تقريب التباين بين المعارضة والاغلبية ومحاولة اجراء صلح وطي الصفحة والنظر الى المستقبل ولم ينفع ايضا تدخل العامل الذي اجتمع مع الاعضاء زوال امس لثنيهم عن الاستمرار في هذا البلوكاج حيث المسؤولية مشتركة بين الاغلبية والمعارضة لكن النصيب الاكبر  يتحمله الرئيس الذي عليه اخذ العصا من الوسط فخرج عن اغلبيته حتى اعضاء من مكتب المجلس كان قد اعتمد عليهم في تكوين المكتب المسير.. يشكون من تعنثه ويتهمونه بارتكاب  اخطاء حسب زعمهم…فرغم مجهودات العمالة واستفادة الجماعة من مشاريع…لكن الرئاسة لم تحسن كيفية احتواء الازمة قبل انطلاقها وتبقى الكرة بمرمى السلطات الاقليمية لاتخاذ المتعين وفق نصوص القانون..على كل ندعو بالهداية الى بعض المجالس  والى مسيريها بهذا الاقليم وخاصة المنتمون الى السنبلة في المحطة الاخيرة من الانتخابات حيث يسجل الجميع ان الامور لا تسير على مايرام وبالشكل المطلوب…..والله يهدي ماخلق… بلاقيود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.