انطلاق المسابقة القرآنية الأعلى جائزة في العالم بدولة قطر والبالغة 275 ألف دولار

انطلاق المسابقة القرآنية الأعلى جائزة في العالم بدولة قطر والبالغة 275 ألف دولار

الأناضول

انطلقت يوم 29/11/2016 بالعاصمة القطرية الدوحة الدورة الأولى من "أول الأوائل" الفرع الدولي لمسابقة الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني للقرآن الكريم والتي تعد جائزتها الأكبر في تاريخ تلك المسابقات على مستوى العالم, وتعد هذه المسابقة هي الأولى لأوائل المتوجين في المسابقات القرآنية الدولية في العالم وتستمر فعالياتها حتى السادس من الشهر المقبل بمشاركة 37 متنافسا حافظاً للكتاب الكريم من 21 دولة.

وافتتحت المنافسات بمقر مسرح قطر الوطني بالدوحة؛ بحضور وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية القطري غيث بن مبارك الكواري، ورئيس وأعضاء اللجنة المنظمة للمسابقة، ولجنة التحكيم الدولية برئاسة الشيخ الدكتور أحمد عيسى المعصراوي شيخ عموم المقارئ المصرية.

وفي تصريح صحفي، أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية القطري أن "تنظيم هذه المسابقة العالمية على أرض قطر يأتي انسجاما مع تفاني قطر وقيادتها في خدمة القرآن الكريم وتكريم أهله وتعزيز أواصر التعارف والتعاون على البر والتقوى بين الشباب المسلم."

وأشار إلى أن "سمو المسابقة من سمو رسالة القرآن الكريم الخالدة." 

وأضاف: "أننا اليوم فخورون بعد 22 عاما من أعمال هذه المسابقة المباركة أن تفتح دورتها الأولى في بعدها العالمي بمسابقة أول الأوائل المبتكرة والتي جمعت، ولأول مرة في تاريخ المسابقات القرآنية، أوائل المسابقات الدولية". 

يشار إلى أن قيمة الجائزة الأولى لصاحب المركز الأول في هذه المسابقة المخصصة لأوائل المسابقات الدولية تبلغ مليون ريال قطري قرابة 275 ألف دولار أمريكي وهي أكبر جائزة في تاريخ المسابقات القرآنية، فيما يحصل بقية المتنافسين على جوائز مالية تشجيعية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.