قراءة في أبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة الإثنين 23/10/2017

قراءة في أبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة الإثنين 23/10/2017

 
ونبدأ بجريدة الصباح:

– لم تحمل الكلمة التي تناولها إلياس العماري، الأمين العام المستقيل من منصب الأمانة العامة للأصالة والمعاصرة، أمام أعضاء المجلس الوطني لحزبه صباح أمس الأحد في الصخيرات، أجوبة واضحة وشافية حول مستقبل استقالته. وساد صمت مطبق قاعة الاجتماع، بمجرد تناول العماري الكلمة، وظل الكل ينتظر ما قد تحمله من مفاجآت، غير أنها أبقت على الغموض في موضوع التراجع من عدمه عن استقالته من منصب الأمين العام؛ مؤكدا لبرلمان الحزب، أن استقالته سياسية وليست تنظيمية، وأنه سيستمر مناضلا في حزب الأصالة والمعاصرة من أي موقع كان.

– الفاسي مستاء من بركة.. لم يتمكن عبد الواحد الفاسي، القيادي الاستقلالي، من كتم غيظه مما وقع أثناء انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية، التي لم تسمح لعدد كبير من المناضلين والأطر من ولوجها. واعتبر الفاسي، نجل الزعيم علال الفاسي مؤسس الاستقلال وصاحب مبادرة تشكيل تيار “بلا هوادة”، أن الطريقة التي شكلت بها اللجنة التنفيذية لم تكن سليمة بالمطلق، لأنها ارتكزت على تهميش مناضلين وأطر حزبية، وجدوا أنفسهم خارج السباق، بمن فيهم أعضاء في التيار الذي ساهم في تحقيق الانتقال الديمقراطي بدون خسائر كبيرة.

* المساء:

– استدعاء منتخبين ومسؤولين كبار بوزارة حصاد للتحقيق في شبهة تلاعب بمشروع ملكي.. فقد كشفت مصادر مطلعة أن القضاء شرع في التحقيق في اتهامات بالتلاعب في مشروع تعليمي دشنه ملك البلاد بقرية أنفكو جماعة أنمزي قيادة تونفيت إقليم ميدلت، بعد رفع شكاية مباشرة ضد نائب سابق للتعليم. وقالت المصادر إن المحكمة الابتدائية بالرباط قررت استدعاء مسؤولين بارزين بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، إضافة إلى عدد من المنتخبين وفاعلين من المجتمع المدني بالمنطقة المذكورة، استجابة لملتمس تقدم به دفاع المدعى عليه.

– الوردي يضع المستشفيات والمصحات الخاصة تحت مجهر لجان تفتيش جهوية.. فبعد تزايد حدة المشاكل التي تعرفها بعض المؤسسات الصحية، سواء العمومية أو الخاصة، قرر وزير الصحة الحسين الوردي، إحداث تنسيقيات جهوية للتفتيش. ومن المقرر أن تتولى المفتشيات الجهوية القيام بمهمات التفتيش والمراقبة داخل المستشفيات العمومية والمصحات الخاصة التابعة للجهات التي توجد بها المؤسسات المذكورة، كما تناط بها مهمة تحري الشكايات والتظلمات الموجهة من طرف المواطنين أو المتعاملين مع الإدارة، وكذا شكايات وتظلمات الموظفين أو الأعوان أو المستخدمين.

* أخبار اليوم:

– مشروع قانون المالية 2018 يكشف أن مجالات التعليم والفلاحة والتنمية القروية هي الأكثر استفادة من تمويل البرامج. قطاع التعليم يحصل على 5 ملايير درهم إضافية، لتصل ميزانيته إلى حوالي 59 مليار درهم، أما قطاع الفلاحة فقد ارتفعت ميزانيته بحوالي 20 بالمئة ليعزز البرامج المتصلة بمخطط المغرب الأخضر وأليوتس.

– تطور طفيف في ولوج النساء إلى الوظيفة العمومية بنسبة 3 درجات خلال الثلاث سنوات الأخيرة، حسب تقرير الميزانية القائم على نتائج من منظور النوع والمرفق بقانون المالية لسنة 2018. ومعدل التأنيث في الوظيفة العمومية بلغ سنة 2017 نحو 35 في المئة، تشتغل 74 في المئة منهن بقطاعي الصحة والتربية الوطنية والتكوين المهني، مقابل 32 في المئة سنة 2014.

* العلم:

– حكومة العثماني تدخل غدا أطوار الامتحان العسير من خلال تقديم وزير الاقتصاد والمالية، محمد بوسعيد، مشروع قانون المالية 2018 أمام البرلمان المغربي بمجلسيه. ورئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس المستشارين، عبد السلام اللبار، يؤكد أن التفقير والبحث عن الموارد في جيوب المواطنات والمواطنين سمة المشروع المالي الحالي.

– الدار البيضاء تحتضن الدورة السابعة من المعرض الدولي للطاقة الشمسية والنجاعة الطاقية (صولير إكسبو المغرب 2018) من 27 فبراير إلى فاتح مارس المقبلين. والحدث مناسبة لتقديم رؤية شاملة عن السوقين الإفريقية والمغربية لفائدة المهنيين، وإطلاعهم على جديد الابتكارات في قطاع الطاقة الشمسية والنجاعة الطاقية.

 أوجوردوي لوماروك:

– في انتظار الموافقة على الخطة الوطنية الثانية للطرق السريعة، والتي ستحدد المحاور الجديدة التي ينبغي إنجازها بحلول سنة 2030، فإن بعض المشاريع تبدو أكثر إلحاحا في انتظار استكمال المسلسل التشريعي. وهو حال الطريق السريع الدار البيضاء – الرباط، الذي يشهد أكبر حركة مرور على مستوى الشبكة الطرقية بأكملها. والحل جاهز لدى إدارة الطرقات السريعة. ويتعلق الأمر ببناء طريق سريعة جديدة شرق الطريق الحالية.

– المحكمة الدستورية تواجه اليوم أول اختبار حقيقي منذ إنشائها في أبريل الماضي. ومصالحها تشتغل بأقصى جهد منذ بضعة أسابيع لتحترم المهلة الزمنية للطعون المقدمة عقب الانتخابات التشريعية لأكتوبر 2016. وتقديم 138 طعنا. لكن المشكلة، أن هناك مخاوف اليوم من أن المحكمة لم تتمكن من معالجة جميع الطلبات المودعة قبل انتهاء المهلة التنظيمية.

* ليكونوميست:

– بنك أمنية وبنك الصفاء، البنكان التشاركيان الأكثر نشاطا في السوق. وهما اللذان استطاعا تسويق المرابحة. وبالنسبة للبنك التقليدي أو التشاركي، فإن القرض العقاري هو وسيلة للاحتفاظ بالزبون لفترة طويلة.

– رئيس بعثة صندوق النقد الدولي بالمغرب، نيكولا بلانشي، يؤكد في حديث للصحيفة، أن “تطور نظام الصرف سيسمح للسياسة النقدية المغربية بأن تكون أكثر استقلالا وتوجها نحو حاجيات الاقتصاد المحلي، مما سيسهم بشكل أكبر في استقرار النشاط الاقتصادي”. وأضاف أن المغرب بإمكانه الدخول في سياسة تحرير الدرهم “بكل سلاسة”، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بإصلاح على المدى المتوسط سيعزز قدرته التنافسية مستقبلا.

* لوبينيون:

– وزير الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل، يهاجم المغرب دون أي اعتبار لمبدأ حسن الجوار والأخلاق الدبلوماسية، من خلال توجيهه علنا وبشكل رسمي اتهامات تشوه بشكل خطير للغاية سمعة المغرب ومؤسساته وهيئاته الاقتصادية، وكرامة الشعب المغربي بأسره.

– المحكمة الدستورية تصادق على النظام الداخلي للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، مؤكدة أنه يتوافق مع الدستور، والقانون التنظيمي للمجلس، وكذا قانون القضاة.

* ليبراسيون:

– شارك وفد مغربي يوم الجمعة برواندا في الدورة الثانية للجنة التقنية المتخصصة، التابعة للاتحاد الأفريقي حول الهجرة واللاجئين والمرحلين. وخلال هذه الدورة، نجح الوفد المغربي في إحباط مؤامرة ومناورات (البوليساريو) التي كانت قد ترأست اللجنة المتخصصة في قضايا الهجرة واللجوء وترحيل الاشخاص قبل عودة المغرب إلى الاتحاد الأفريقي. والواقع أن الجمهورية الوهمية تريد أن تظل عضوا بهذه اللجنة، من خلال السعي إلى الحصول على منصب مقررها.

– من بین 23 قطاعا ممثلا في بورصة الدار البیضاء، 18 تغلق الربع الثالث من سنة 2017 بشكل إیجابی، وفقا لمحللی مصرف المغرب كابيتال.

* البيان.:

– في أعقاب التصريحات الخطيرة لوزير الخارجية الجزائري حول السياسة الإفريقية للمملكة المغربية، تم استدعاء القائم بالأعمال في السفارة الجزائرية بالرباط إلى مقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، حيث تم التعبير له عن الطابع غير المسؤول و”الصبياني” لهذه التصريحات، الصادرة عن رئيس الدبلوماسية الجزائرية، الذي يعبر عن المواقف الرسمية لبلاده على الصعيد الدولي، حسب بيان للخارجية المغربية.

– أخيرا انتعاش قطاع العقار. كل المؤشرات تتحدث عن تطور إيجابي. فقد تم تسجيل ارتفاع في حجم القروض الممنوحة للقطاع بنسبة 3،7 في المئة مع متم غشت 2017 لتصل إلى أكثر من 255 مليار درهم. ويعود هذا التطور إلى الأداء الجيد للقروض الممنوحة للإسكان (زائد 4.7 في المئة) وتلك المخصصة للتنمية العقارية (زائد 1.4 في المئة، بعد سحب 5.5 في المئة مع نهاية غشت 2016).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *