بسبب معارضة الجمهوريين : باراك أوباما سلم 221 مليون دولار للسلطة الفلسطينية في آخر ساعة في السلطة

بسبب معارضة الجمهوريين : باراك أوباما سلم 221 مليون دولار للسلطة الفلسطينية في آخر ساعة في السلطة

 

سلم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما 221 مليون دولار للسلطة الفلسطينية في أخر ساعاته في السلطة.

وأوضحت وكالة أنباء أسوشيتيد برس نقلا عن مصادر في الإدارة الأمريكية أن هذه المبالغ لم تجد طريقها في السابق للسلطة الفلسطينية بسبب معارضة الجمهوريين داخل الكونغرس. وأضافت الوكالة أن أوباما "التف" على الحصار الذي فرضه الجمهوريون على المساعدات المالية ولم يبلغ الكونغرس بالخطوة بشكل رسمي إلا في صباح يوم الجمعة الماضي، أي قبل ساعات قليلة من بدء مراسم تنصيب الرئيس الجديد دونالد ترامب.

وبالإضافة إلى مبلغ 221 مليون دولار، فقد أبلغت إدارة باراك أوباما الكونغرس، الجمعة الماضية، بالشروع في إنفاق مبلغ قدره 6 ملايين دولار في إطار ميزانية وزارة الخارجية، بما في ذلك 4 ملايين من أجل برامج التصدي للتغير المناخي، و1.25 مليون دولار من أجل دعم مؤسسات الأمم المتحدة.

وكان الكونغرس قد وافق في البداية على إرسال المساعدات المذكورة للفلسطينيين في إطار ميزانية وزارة الخارجية الأمريكية لعام 2015/2016، لكن عددا من الأعضاء الجمهوريين تمكنوا من عرقلة عملية تسليم الأموال، بعد أن سعت السلطة الفلسطينية لنيل العضوية في عدد من المنظمات الدولية.

وأشارت الوكالة إلى أن الرئيس الأمريكي "أفرج" عن المبالغ المالية رغم الموقف المعارض للجمهوريين وذلك لما يخوله له الدستور من إمكانية تجاوز معارضة المشرعين في حال اقتضت الضرورة ذلك.

وكانت إدارة الرئيس السابق حاولت الضغط من أجل الإفراج عن الأموال، والتي يكون مصدرها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، بغرض تسليمها للسلطة الفلسطينية لتوظيفها في الأعمال الانسانية بالضفة الغربية وقطاع غزة ودعم الإصلاحات السياسية والأمنية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.