الدار البيضاء/الحي المحمدي: استفحال ظاهرة ـ البوعارة ـ

الدار البيضاء/الحي المحمدي: استفحال ظاهرة ـ البوعارة ـ

البيضاء : مريم رزقي

رغم وجود شركات خاصة بنقل الازبال بمدينة الدار البيضاء إلا أنه مازالت تنتشر في شوارع المدينة وازقتها عربات مجرورة بالدواب لاشخاص او كما يطلق عليهم ”البوعارة” تجوب المدينة من غير رقيب ولا حسيب بحتا عن مطارح وعن حاويات الأزبال للبحت عن القمامة  التي  يمكن الاستفادة منها من طرف الشركات الخاصة بتدوير القمامة

 تلك القمامة التي تتنوع بتنوع المواد المستعملة منها ما يتعلق ب”البلاستيك” وزجاج و معادن وغير ذلك مما يمكن الاستفادة منها بعد اعادة تدويرها،

ولاننسى ما تخلفه تلك الظاهرة من تشيت للأزبال المجموعة في الحاويات عندما يعمد ألئك الأشخاص للبحث عن الهدف

الا ان هذه الظاهرة تؤدي الى وقوع حوادث خطيرة واحيانا مميتة لان اصحاب هاته العربات لايبالون ولايحترمون القانون  بل يتفننون في خرقه بعرقلة السير 

صورة تخدش المنظر العام و تفقد المدينة جماليتها ورونقها مدينة بحجم الدار البيضاء بكل ماتزخر به  على جميع المستويات سواء الاقتصادية اوالاجتماعية اوالثقافية من العيب تفشي مثل هده الظواهر بها.

الم يحن الوقت بعد لكي يعي المواطن بضرورة فرز مخلفاته من المنازل؟؟اليس المواطن المغربي من المعجبين بالتجربة الاوروبية ويعمد الى تقليدها ؟؟ فلماذا لانستفيد من الغرب بتجاربه الايجابية وانتقاء ماهو مفيد للصالح العام وللوطن؟؟ولماذا لاتعمد شركات تدوير النفايات إلى ادماج هؤلاء الاشخاص”البوعارة” وتوفير لهم فرص شغل تحفظ كرامة المواطن وماء وجهه؟؟

هل انعدام المسؤولية والرضى بالقليل وضعف الحال معادلة يصعب الوصول بها لحل ايجابي ؟؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *