تجسس أمريكي بريطاني على 20 بلد إفريقي بالإضافة إلى رؤساء وحكومات وعسكريين ومعارضين…

تجسس أمريكي بريطاني على 20 بلد إفريقي  بالإضافة إلى رؤساء وحكومات وعسكريين ومعارضين…

 

الأناضول

قال خبراء أفارقة إن الكشف قبل أيام عن تجسس أجهزة الاستخبارات الأمريكية والبريطانية، عبر الأقمار الاصطناعية، على 20 بلدا إفريقيا؛ ربما يضر بالمصالح الاقتصادية الأمريكية والبريطانية في القارة السمراء، ويدفع الدول الإفريقية إلى التعاون الاستخباراتي مع الصين وروسيا، مع عدم استبعاد حدوث تقارب مع إسرائيل.

واستنادا إلى وثائق سرية سربها إدوارد سنودن المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية كشف تحقيق نشرته صحيفة "لوموند" الفرنسية، يوم 8 ديسمبر الجاري، أن "أفريقيا وأجهزة الاتصال فيها" وضعتها واشنطن ولندن "تحت مراقبة مكثفة" مثل مناطق أخرى، وأن 20 دولة أفريقية تعرّضت بين عامي 2008 و2011 لعملية تجسس واسعة عبر استهدافها بنحو 100 عملية مسح بواسطة دائرة الأقمار الاصطناعية للأجهزة السرية البريطانية (جي سي اتش كيو(وتركزت عمليات التجسس على رؤساء دول وحكومات ووزراء ومستشارين ومعارضين وعسكريين وقادة حركات تمرد ورجال أعمال ومنظمات غير حكومية، فضلا عن معظم شركات الاتصالات العاملة في إفريقيا وحسب خبراء ربما يكون ذلك بسبب الزحف الصيني..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.