انتهاء أزمة اختطاف طائرة ليبية وعلى متنها 118 راكبا في مالطا بسلام

انتهاء أزمة اختطاف طائرة ليبية وعلى متنها 118 راكبا في مالطا  بسلام

لحظة الإفراج عن الركوب

 

وكالة الأناضول

 

أكدت حكومة الوفاق الوطني الليبية، انتهاء أزمة طائرة الخطوط الإفريقية، التي اختطفت صباح اليوم الجمعة من قبل ليبيين اثنين، أجبرا طاقمها على النزول في مطار فاليتا بدولة مالطا وعلى متنها 118 شخصاً.

وفي تصريح مقتضب للأناضول، قال وزير المواصلات بالحكومة الليبية ميلاد معتوق “انتهت أزمة الطائرة الليبية المختطفة على خير”، دون إضافة أخرى، مكتفياً بالقول “سيكون لي مؤتمر صحفي في وقت لاحق اليوم للحديث عن الأمر“.

وكان رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات في قال تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر اليوم الجمعة “علمت بتحويل مسار طائرة اختطفت في رحلة داخلية بليبيا إلى مالطا“.

وأضاف رئيس الوزراء أن شخصين اختطفا الطائرة الليبية وأجبراها على تحويل مسارها إلى مالطا والقوات الأمنية تتخذ إجراءاتها في المطار، وفق ما نقله عنه تلفزيون “اليوم” المالطي

قال وزير المواصلات بحكومة الوفاق الوطني الليبية ميلاد معتوق، ان مفاوضات بدأت مع خاطفي طائرة الركاب الليبية التي حطت في مطار مالطا ظهر اليوم الجمعة، حيث اجبرها الخاطفون على النزول فيه.

وفي اتصال هاتفي مع الأناضول، أضاف الوزير الليبي أن “السلطات المالطية وبحضور سفير ليبيا في مالطا الحبيب لامين ومسؤولين ليبيين يجرون الان مفاوضات مع خاطفي الطائرة لمعرفة مطالبهم وانهاء المشكلة التي لا تزال قائمةحتى الساعة 11.30 تغ

وأكد الوزير الليبي على أن “الطائرة تابعة للخطوط الافريقية الليبية وتحمل على متنها 118 راكبا“.

وأشار إلى ان “السلطات الليبية وعلى رأسها رئيس حكومة الوفاق فائز السراج يتابعون مجريات الامر“.

كما أكد معتوق على أن “الطائرة كانت قد أقلعت من مطار تمنهنت بسبها في الجنوب الليبي للتوجه إلى مطار معيتيقة بالعاصمة طرابلس قبل ان يجبرها الخاطفون على التوجه إلى مالطا والنزول في مطارها“.

وفيما إذا كانت الطائرة تحمل على متنها ركابا من جنسيات غير ليبية قال وزير المواصلات “لا معلومات دقيقة لدي ولكن اعتقد ان كل من فيها هم ليبيون وليس بينهم أجانب“.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.