سيدي بنور: ندوة علمية في موضوع التاريخ المدرسي و الذاكرة 11 يناير و مبادرات تضامنية للتلاميذ

سيدي بنور: ندوة علمية في موضوع التاريخ المدرسي و الذاكرة 11 يناير  و مبادرات تضامنية للتلاميذ

سجيد عبد الواحد

بغية الإسهام في تقديم قراءة جديدة للتاريخ المدرسي في علاقته بالذاكرة، وما يستتبع هذا الأمر من أهمية ربط جسور التواصل بين التاريخ العام والتاريخ المدرسي عبر الانفتاح على الكتابات التاريخية الجادة والمجددة، استضافت جمعية مدرسي مادة الاجتماعيات بمديرية سيدي بنور الدكتور عبد العزيز الطاهري المتخصص في موضوع الذاكرة والتاريخ، مساء يوم الجمعة 12 يناير 2018، الذي ألقى محاضرة تحت عنوان: التاريخ المدرسي والذاكرة 11يناير 1944 نموذجا، هذا النشاط الذي نظم بتنسيق بين المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بسيدي بنور وبتعاون مع فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بالإقليم، حضرته عدة فعاليات تربوية وفكرية وجمعوية من هيئة المراقبة التربوية وأساتذة ومهتمين بالشأن التربوي ومتعلمين..

كما تميزت هذه الأمسية العلمية بحضور المدير الاقليمي ورئيس مصلحة الشؤون التربوية.
وقد تابع الجميع باهتمام كبير أهم القضايا التي تطرق لها المحاضر في مداخلته، ومن أبرز الاشكالات التي تناولها بالدراسة والتحليل: أوجه الاختلاف والاتفاق بين الذاكرة والتاريخ وبيان ماهية التاريخ المدرسي ووظيفته التربوية والاجتماعية، ليقدم بعد ذلك قراءة نقدية  في الكتاب المدرسي والكيفية التي استحضر بها مجموعة من المحطات البارزة في تاريخ المغرب الحديث والمعاصر، “11 يناير نموذجا”، وما يتصل بذلك من مفاهيم مركزية كالهوية والوحدة الوطنية، وقضايا منهجية مرتبطة بتعدد الأزمنة والمجالات المهيمنة في البرنامج الدراسي لمادة التاريخ.

 وبنظرة الباحث الثاقبة، قدم إضاءات بشأن عدة إشكاليات، منها: المقاومة المسلحة والحركة الوطنية قطيعة أم استمرارية؟ لماذا التركيز على حدث 11 يناير دون غيره؟ لماذا تسليط الضوء على الصفحات المشرقة من تاريخنا بينما النكسات والهزائم تتم الاشارة إليها بشكل محتشم؟ أليست هذه الأخيرة أيضا جديرة باستخلاص الدروس و العظات ؟. ولم يفت الباحث التأكيد على أهمية تنمية الحس النقدي لدى المتعلم من خلال تدريس مادة التاريخ وفق منهجية علمية صارمة، منبها في ذات السياق إلى أن التاريخ المدرسي يحتاج في شق التأليف إلى تظافر جهود كل من المؤرخين والباحثين في الديداكتيك تحقيقا للطابع الاشكالي في التناول، وما يستتبع هذا الأمر على مستوى الممارسة الصفية من حمل المتعلم ، لإنتاج المعرفة التاريخية بدلا من استهلاكها.
وجاءت محطة المناقشة، لتعكس تفاعلا ملحوظا من قبل مختلف الفعاليات التي حضرت هذا النشاط، الأمر الذي فتح موضوع المحاضرة على آفاق جديدة، قدم بشأنها الباحث المحاضر بعض الاضاءات استنادا إلى عدة وثائق تارة واعتمادا على التأويل طورا آخر

و بهذه المناسبة
احتضنت ثانوية ابن سينا الاعدادية يوم الأربعاء 10 يناير 2018 حفلا تربويا لتتويج مختلف الانشطة التربوية المنظمة بالمؤسسات التعليمية بالإقليم ، تحت شعار:”حب الاوطان من الايمان”، بتعاون بين المديرية الاقليمية وفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة و التحرير بسيدي بنور.
بحضور المدير الاقليمي رئيس مصلحة الشؤون التربوية ، وقائد قيادة الغنادرة ورئيس جماعة اولاد اسبيطة، وممثلين عن الفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي، وممثل عن فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بسيدي بنور وممثل عن جمعية مديري الثانوي ومدير المؤسسة و الاطر التربوية العاملة بها

 و مديري بعض المؤسسات التعليمية وممثلي جمعيات آباء وأولياء التلاميذ والاديب الطاهر الكنيزي ورجال الاعلام، وقد شهد هذا الحفل توزيع 115 دراجة هوائية وخودات وسترات على تلميذات وتلاميذ السنة الاولى ثانوي اعدادي،  الذين يتابعون دراستهم بالثانويات الإعدادية بالإقليم التي لا تتوفر على أقسام داخلية، والتي تعرف نقصا في سيارات النقل المدرسي،

 و من جهته أبدى رئيس جماعة اولاد اسبيطة رغبته في تطوير المنظومة التربوية بشراكة مع المديرية الإقليمية بهذه الجماعة، بدءا بتوسعة المؤسسة لتشمل سلك الثانوي التأهيلي، لمحاربة الهدر المدرسي، وكذا التفكير العميق في توفير دار الطالب لتخفيف اعباء التنقلات خاصة بالنسبة للتلميذات.
لتعطى الكلمة بعد ذلك لممثل فضاء المقاومة والتحرير بسيدي بنور الذي أكد أمام جمع كبير من التلميذات والتلاميذ على الرمزية التاريخية  لوثيقة المطالبة بالاستقلال و بيان 11 يناير 1944، الذي يشكل إحدى المحطات الرئيسية في تاريخ الكفاح الوطني الذي خاضه العرش والشعب من أجل الحرية والانعتاق من رقبة الاستعمار، ليتأتى الدور على الاديب و الشاعر المغربي  الشاعر الطاهر الكنيزي  الذي أتحف الحضور بقصيدة شعرية وطنية تعبر عما قدمه المغاربة الاحرار لهذا الوطن الغالي.
هذا وقد تخلل هذا الحفل العديد من الانشطة الفنية و الترفيهية من إبداع تلاميذ المؤسسة وفقرات ثقافية و مسابقات

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *