حيث لا أنت .. أيتها الحرية الزفرة الرابعة عشر ….

حيث لا أنت .. أيتها الحرية  الزفرة الرابعة عشر ….

في الشارع..
المقابل للشارع حيث أسكن
ثلاث جراء
أبيض وأسود..و صفراء تسر
كانوا يتراكضونكانوا سعداء
غريب أمرهم..
لقدأثارني.

في مملكة الشمس حيث ولدتيسعد الحيوان أحيانا
والإنسان
حزين..حزين على الدوام
في مملكة الشمس حيث أعيش
حيث الأرضالمعطاء
و البحر و الجبل و الصحراء
يسقط الإنسان في وادي الموت
..فيصمت
كما تسقط الأسنان النخرة
في المقهى..
في الشارع المقابل للشارعحيث أسكن
اتخذت مقعدا
أتابع منه لعب الجراء
و أتابع الجالسين فيالمكان
أرى لاعب نرد..و لاعب ورق
و لاعب لاشئ..
يتابع لاشئ فيالتلفاز
يقرأ لاشئ في الجرائد
وأرى غيوما تكاد تهطل من دخان..
فيالشارع الذي أصبحتم تعرفون
مرت فتاة كاعب
فاهتزت لخطواتها القلوب
و لهثت،خلف شعرها اللاهث،العيون

عجيب هذا المشهدلقد أثارني
في مملكةالشمس..
حيث يسود اليأس من النفس
لا تزال النفوس التي تئن..تحن
وجاءتسيارة سوداء
بسرعة الخطاف..
تتبع الفتاة الكاعب
فدهست الأبيض ..والأسود
و فرت الصفراء برجل عرجاء
ثم تركت الغبار
يزحف على الغيوم فيالمقهى
من الشارع المقابل للشارع الذي تعرفون.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.