يقع هذا بجرسيف…تجزءات سكنية بدون مرافق أساسية و تذمر وسط السكان

يقع هذا بجرسيف…تجزءات سكنية بدون مرافق أساسية و تذمر وسط السكان
أزقة ضيقة، وحلتها سيئة ببعض التجزءات بجرسيف

من جرسيف : سعيد بوغالب

أثناء عملية البيع تقوم شركات بجرسيف باشهار ومُواعدة الزبناء بمرافق في التجزئة ،مثل المسجد ،الحمام ، المخبزة،روض الأطفال وقاعة للرياضة… بل توزع منشورات اشهارية تبشر بكل ذلك ، وهوما يكون ضمن دفتر التحملا لتلك التجزءات السكنية

لكن، بعد البيع تمضى سنوات ولا شيء يتحقق من تلك الوعود ، مما يجعل الساكنة تستنكر تلك التصرفات وتعتبرها نوعا من التدليس يعاقب عليه القانون… وهكذا يجد زبناء تلك التجزءات أنفسهم ضحية تلاعبات لمضاربات غير شريفة .. ويخيم عليهم الإحباط نظرا لتنقلهم من اجل الصلاة ،والرياضة ،والحمام .. والتنقل لتعليم الأبناء إلى أماكن أبعد

الأزقة بدورها سرعان ما تتحفر.. ولمحاولة طمس صورتها يعمدون الى ترقيعها بالإسمنت… 

هناك بعض الوداديات التي وعدت المستفيدين معها بامتيازات من قبيل: السهر على النظافة والأمن ،والقيام بأنشطة ثقافية ورياضية .. لكن سرعان ما يتخلى أصاحب الوداديات عن كل الوعود .. وتنتشرت الأوساخ والكلاب الضالة والبرك المائية اثناء نزول المطر… .

بعض التجزءات ـ مع الأسف ـ تدخل ضمن السكن الاقتصادي المدعوم من طرف الدولة ، وتسلم لهم الأراضي على طبق من ذهب ، وقد لا يتجاوز سعرها 50 درهما للمتر المربع ويتم بيعها للزبناء ب25مليون سنتيم للشقة الواحدة ، ويبيعون قطعا أرضية قد يتجاوز سعر بعضها 5000 درهما للمتر المربع ، وامتيازات أخرى ، والعشرات من المحلات التجارية في الطوابق الأرضية ،

ورغم كل هذه الاستفادات، لايقومون بتوفير اي مرافق خدماتية عامة ، بل حتى الأزقة تكون ضيقة مما يخلق مشاكل لوقوف السيارات التي يجب ان تقف على جانب واحد حتى لا تعرقل عملية المرور، ناهيك عن استعمال عدادات سريعة الضياع للماء والكهرباء والصرف الصحي ما يضطر الزبناء بسرعة تغييرها .

إن المجلس الجماعي لجرسيف، يتحمل مسؤولية كبيرة في التتبع والمراقبة و أثناء عملية التسليم،و عليه أن يطالب تلك الشركات أو الوداديات باحترام تام لدفتر التحملات، ومراقبة جودة الأزقة والإنارة العمومية والبنايات ، لأنه بعد عملية التسليم سيصبح هو المسؤول مباشرة عن تلك التجزءات؟

السلطات المحلية بدورها وخاصة العامل الإقليمي من خلال قسم التعمير يتحمل مسؤولية كبيرة.. فأين الجهات المسؤولة من كل ما يقع من تجاوزات وخروقات لدفتر التحملات؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *