هذا إلى وزير الصحة: معاناة المرضى مع النقص الحاد في الأطر الطبية بالمستشفى الإقليمي مستمرة

هذا إلى وزير الصحة: معاناة المرضى مع النقص الحاد في الأطر الطبية بالمستشفى الإقليمي مستمرة

إبراهيم عقبة

يعرف المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة نقصا حادا وكبيرا في الأطر الطبية, ويتعلق الأمر بعدد من التخصصات الهامة جدا, ونذكر على سبيل المثال تخصص أمراض القلب الذي منذ مدة طويلة لايوجد بالمستشفى إلا طبيبة واحدة لإقليم بكامله, مما جعل المرضى يحتجون مرارا عن المواعيد الطويلة التي قد تتجاوز 8أشهر, نفس الشيء يقال عن تخصص الأطفال لا يوجد إلا طبيبا واحدا لإقليم بكامله.. تخصص امراض العيون, بقي طبيبان أحدهما له ظروف صحية صعبة رغم أنه يحضر لكن الثقل على واحد.. إذن هذه تخصصات هامة جدا تعاني خصاصا حادا والوزارة على علم بذلك بسبب أن هؤلاء الأطباء قدموا استقالتهم إلى الوزارة وقبلتها دون تردد وفتحوا عيادات خاصة, بما يعني أن الوزارة لايخفى عليها هذا الخصاص الحاد, لكنها لازالت تتفرج ولم تستطع تعويضهم رغم أن المستشفى يغطي إقليما بكامله, والذي يدفع الثمن الباهض هم عموم المرضى, وقد تلقت "الجريدة" مرارا شكاوى المرضى بسبب الإزحام الشديد في عملية الفحص الأولية, ناهيك عن المواعيد البعيدة, والتي يعتبرها العديدون دعوة مباشرة إلى الذهاب إلى القطاع الخاص, وهكذا يظل المستشفى الإقليمي الكبير والمتوفر على أجهزة يعاني خصاصا في الأطر الطبية التي لم تعوض بعد, فهل ستتدخل الوزارة لسد هذا الخصاص وتوفير أطر طبية في التخصصات التي تعاني نقصا حادا أم أن الأمر سيظل على ماهو عليه والمرضى يدفعون ثمن ذلك من صحتهم؟؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *