موظفي الملحقات الإدارية بالمنطقة الحضرية الأولى بفاس بين التخلي عن العمل و التلاعب بمصالح المواطنين

موظفي الملحقات الإدارية بالمنطقة الحضرية الأولى بفاس بين التخلي عن العمل و التلاعب بمصالح المواطنين

فاس: عبد الله الشرقاوي

عندما نتحدث عن النموذج الأمثل للفوضى، و غياب الحس بالمسؤولية و انعدام القيام بالواجب المهني.. لدى موظفي الإدارات العمومية ، فلابد أن نستحضر موظفي الملحقات الإدارية بالمنطقة الحضرية الأولى لفاس، بدءا بموظفي باشويتها مرورا عبر موظفي مقر مجلس مقاطعة فاس المدينة و ختما بموظفي الملحقات الإدارية.

هذه الملحقة يلتحق موظفوها بعملهم متأخرين حسب الميزاج، و تلك ملحقة يذهب موظفوها لتناول وجبة الغداء دون عودة، و أخرى ملحقة يتطلب الدخول إليها التجهيز بلباس الملاكمة للدفاع عن النفس من مكائد بعض الموظفين ، و تلك ملحقة لا رقيب أو حسيب على سيرها تتلاعب بمصالح المواطنين.

ألم يستوعب المسؤولون بفاس مضامين الخطابات الملكية السامية، و الداعية إلى تحيدث الإدارة و انفتاحها و تقريبها من المواطن

ولطالما اشتكت الوزارة من عدم الانخراط الفعلي والمتواصل لبعض الإدارات في عملية مراقبة حضور الموظفين، بغية الارتقاء بالإدارة والرفع من مستوى أدائها، موردة أن الحكومة عقدت العزم على التصدي بحزم وصرامة لظاهرة التغيّب غير المشروع عن العمل، باعتبارها تسيء إلى الإدارة والموظف على حد سواء.

كما أن منشور رئيس الحكومة رقم 26.2012 حول التغيب واضح المعالم، لكنه غائب بالمنطقة الحضري الأولى بفاس

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *