مكناس.. تذمر أرباب المطاعم بعد تغيير توقيت إغلاق محلاتهم

مكناس.. تذمر أرباب المطاعم بعد تغيير توقيت إغلاق محلاتهم

عبد العالي عبدربي

يرى مهتمون بقطاع المطاعم بالعاصمة الإسماعيلية، أن قرارا عامليا صدر يوم 30 دجنبر 2019 يصبح بمقتضاه من الضروري إغلاق المطاعم ابتداء من الساعة الحادي عشرة ليلا عوضا عن الواحدة صباحا ، ستكون له انعكاسات اجتماعية واقتصادية ومالية قد تصل إلى ضياع ما بين 350 و 400 منصب شغل، دون الحديث عن حرمان أرباب المطاعم من مداخيل كانت تغطي مصاريف تحافظ على التوازن اللازم لمسايرة متطلبات السير العادي لمؤسساتهم، أهمها تكاليف المستخدمين الذين يناهز عددهم 700 مستخدما، والرسوم والضرائب، إن هم أقدموا على وقف نشاطهم خلال الساعتين المحذوفتين من حصة عملهم.

واشتكى 16 من أرباب المطاعم بمكناس من هذا القرارا الذي وصفوه بالجائر. وربط المعنيون بين حرمانهم من ساعتي عمل واستفادة أصحاب الفنادق من ساعة ونصف تؤخر فيها مواعيد إغلاق مؤسساتهم، ليؤكدوا أن صدور القرار إنما جاء تجاوبا مع طلبات أصحاب المؤسسات الفندقية، مستغربين ذلك اعتبارا لكون مؤسساتهم لا تشكل أية منافسة مشروعة أو غير مشروعة مع تلك المؤسسات لاختلاف طبيعة الخدمات المقدمة من طرف الجانبين.

الغرابة تأخذ بعدا آخر بإقحام المندوبية الإقليمية للسياحة في هذا الملف بريط التوقيت بالتصنيف السياحي، وهو ما يرى فيه المعنيون لجوء متعمدا لقوانين لا علاقة لها بالموضوع.

وثمن المتضررون تجاوب غرفة الصناعة والخدمات التي قامت باستقبالهم في أفق رفع مذكرة إلى عامل عمالة مكناس بحثا عن حلول مناسبة للمشاكل المترتبة عن مراجعة توقيت إغلاق المحلات المعنية، معتبرين ذلك بداية يأملون من خلالها متابعة الملف حتى يجد طريقه إلى الحل..

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.