مكناس / التقنيون المغاربة يسطرون برنامجا إنذاريا للدفاع عن مطالبهم

مكناس / التقنيون المغاربة يسطرون برنامجا إنذاريا للدفاع عن مطالبهم

مكناس: عبد العالي عبدربي

من المنتظر أن يحمل التقنيون المغاربة الشارة لمدة ثلاثة أسابيع مع توجيه رسائل فردية يحتجون فيها على الحكومة لرفضها الحوار مع الهيئة والاستجابة لمطالبهم تطبيقا للبرنامج الاحتجاجي الإنذاري الذي صادق عليه الملتقى الوطني الرابع للتقنيين المنظم أخيرا بمكناس من طرف الهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب.

وجاء تنفيذ هذا الملتقى المنظم تحت شعار:”كفى من التهميش والتنكر للتقنيين والتقنيات”. تنفيذا لقرارات المجلس الوطني للهيئة المنعقد في شهر يونيو 2017 والذي اقر تنظيم الملتقى الوطني للتواصل عن قرب مع التقنيين واستشارتهم وجس نبضهم وعن مستوى الاستعداد للانخراط بشكل جماعي في الأشكال والمحطات التي تقررها الهيئة

 كما أنه كان مناسبة للتعريف بالأشواط التي قطعتها الهيئة وإعطاء الانطلاقة لأشكال احتجاجية إنذارية حسب ما صرح للجريدة عزير أملال، رئيس الهيئة الوطنية للتقنيين المغاربة. 
وأكد رئيس الهيئة أن التقني العمود الفقري للاقتصاد الوطني بحكم تكوينه أولا ، فهو إطار إداري ومهني

 وثانيا بحكم مشاركته في إعداد وإنجاز وتتبع ومواكبة المخططات المحلية والجهوية، إضافة إلى الدولية، مشيرا أن هذه الفئة قامت بأدوار طلائعية في إنجاز وتتبع المشاريع الكبرى منذ فجر الاستقلال، حينما كان المغرب يفتقد للمهندسين، إلا أنه حسب عزيز أملال يعاني من التهميش ومن شظف العيش..

 ولخص رئيس الهيئة الوطنية للتقنيين بالمغرب مطالب هذه الهيئة في تعديل النظام الأساسي الخاص بهيئة التقنيين المشتركة بين الوزارات بشكل يوفر الظروف الملائمة للعمل والعيش الكريم مع الرفع من الأجور والتعويضات وتعديل طريقة الترقي بشكل يسمح للتقني بلوغ ما فوق السلم 11 والاعتراف بشواهد من واصلوا دراساتهم…

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *