مكناس:الإعلان عن انطلاقة مشروع: تعزيز الديمقراطية التشاركية

مكناس:الإعلان عن انطلاقة مشروع: تعزيز الديمقراطية التشاركية

مكناس: عبد العالي عبدربي

أعطيت أخيرا بمكناس انطلاقة مشروع تعزيز الديمقراطية التشاركية المنظم من طرف الفضاء الجمعوي للتربية والتنمية بمكناس بدعم من الصندوق الوطني للديمقراطية (نيد) والذي يستهدف 25 جمعية بأحياء: برج مولاي عمر وتولال وسباتا وتواركة والزيتون، حسب ما تم الإعلان عنه في ندوة نظمت بمقر الفضاء الواقع بحي برج مولاي عمر، وحضره ممثلون عن المجتمع المدني وأساتذة جامعيون وممثلي الصحافة الوطنية والجهوية والمحلية بمكناس.
وحسب الكلمة التقديمية لرئيس الفضاء، حسن جبوري، فإن المشروع المنظم تحت شعار “الديمقراطية التشاركية تكريس لمبدإ الحكامة الجيدة وإدارة الشأن المحلي” يهدف إلى تعزيز التعاون بين الفاعلين الجمعويين والجماعات الترابية وباقي الشركاء على مستوى القضايا المتعلقة بالتنمية المحلية. إضافة إلى الإلمام بالمقتضيات القانونية المتعلقة بالميثاق الجماعي والاختصاصات المنوطة بالجماعات المحلية على مستوى إرساء التنمية المحلية والتدبير والاختصاصات الناظمة للمسك المالي والمحاسباتي.
ويضيف المتحدث، أن المشروع، يهدف إلى تعزيز الآليات المفعلة للديمقراطية التشاركية المرسية للاختيار الديمقراطي فعلا وممارسة.
هذا وتستمر أنشطة المشروع ابتداء من شهر أكتوبر إلى غاية أبريل من السنة القادمة.
ويذكر أن الديمقراطية التشاركية كمفهوم، عرف في الآونة الأخيرة تطورا كبيرا واكتسب أهميته وراهنيتة باعتباره دعامة لتكريس الحكامة المحلية وارتباطها بالممارسة الديمقراطية عموما وتجويد آليات الممارسة الديمقراطية

 كما أوضح مؤطرو المشروع في كلماتهم بالمناسبة. مؤكدين أن أهميتها جاءت بعد الأزمات المتكررة للديمقراطية التمثيلية والاختلالات التي طفت على سطحها، بعدما أثبتت قصورها في تقديم نموذح مجتمعي ديمقراطي وعادل تقوم على دعامتي المشاركة والمحاسبة، ورغم ذلك فقد أكد المتدخلون أن الديمقراطية التشاركية لم تأت لتعويض الديمقراطية التمثيلية، بل لتتكامل معها.
ويذكر أن الفضاء الجمعوي للتربية والتنمية الذي رأى النور ستة 2013 شبكة جمعوية تضم في عضويتها تسع جمعيات جاءت استجابة لرغبة مؤسسيها لتوحيد رؤاها بهدف تحقيق الجودة والمردودية والفعالية والمساهمة في إغناء التحولات التي يعرفها المجتمع. وهو يهدف خلق حركية ودينامية ثقافية بالمدينة. مع دعم قدرات الجمعيات المنضوية تحت لوائه في مجالات تخصصه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *