معرض الفرس بالجديدة .. الفرس والفارس خلال القيام ببعض المهام الخاصة بوحدات الدرك الملكي

معرض الفرس بالجديدة .. الفرس والفارس خلال القيام ببعض المهام الخاصة بوحدات الدرك الملكي

 تشكل فعاليات الدورة العاشرة لمعرض الفرس بمدينة الجديدة، الذي يطفئ هذه السنة شمعته العاشرة، فرصة لتثمين الدور المحوري للفارس والفرس خلال القيام ببعض المهام الخاصة التي تضطلع به مجموعة الخيالة التابعة للدرك الملكي.

 ويبرز هذا الدور في تسهيل مهام الدرك الملكي والمتعلقة، أساسا، بحماية الأشخاص وممتلكاتهم والإنقاذ والمساعدة وحماية البيئة وعمليات التمشيط والبحث عن الفارين من العدالة، حيث يبقى الفرس، على الرغم من التطور الذي عرفته وسائل النقل الحديثة، الوسيلة الأنجع والبديلة للوصول إلى بعض المناطق الجبلية منعدمة المسالك.

 وقد أملت عدة اعتبارات اتخاذ الفرس كوسيلة لا محيد عنها في العمل الذي تقوم به عناصر الدرك الملكي، ومنها، على الخصوص، الدور الذي تقوم به مجموعة الخيالة في الحفاظ على الثروات الطبيعية، من خلال العمليات التي تقوم بها الدوريات داخل الغابات والشواطئ والمناطق السياحية لتوعية المواطنين بأهمية البيئة في حياة الفرد وحثهم على عدم الإخلال بها.

 وحسب منشور للدرك الملكي وزع في الرواق المخصص لهذه الوحدة، فقد تم، لتسهيل مأمورية مجموعة الخيالة، وضع إمكانيات بشرية مهمة، إضافة إلى خيول يتم تدريبها تدريبا خاصا يجعلها قادرة على تحمل الصعوبات أثناء عملها وحتى تصبح مؤهلة للتأقلم مع مختلف الظروف التي تواجهها.

 ويضيف المصدر أن تدريب هذه الخيول وتهييؤها يعتمد على برامج وتقنيات تستدعي في بعض الأحيان تدخل خبراء تقنيين، لذلك يجب أن تتوفر في هذه الخيول القوة والصلابة والشجاعة والقدرة على تحمل المشاق والمرونة والسرعة والهدوء.

 وفضلا عن رواق الدرك الملكي، الذي يؤتث فضاء المؤسسات في معرض الفرس، هناك فضاءات خاصة بكل من القوات المسلحة الملكية، والحرس الملكي، والأمن الوطني، والقوات المساعدة، علاوة على فضاءات خاصة بالمهنيين من شركات ومربي الخيول.

  يذكر أن مركز المعارض محمد السادس، المشيد على مساحة 46 هكتارا، يضم أيضا فضاءات للفروسية التقليدية “التبوريدة” تمتد على مساحة سبع هكتارات، والذي يمكنه استقبال فرق (سربات) من مختلف الجهات، إلى جانب رواق للمعارض والمؤتمرات يمتد على مساحة 1,9 هكتار ويتوزع إلى فضاءين، علاوة على موقف للسيارات يتسع لأزيد من 2000 سيارة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *