مسيرة احتجاجية ووقفة للأساتذة التعاقد يطالبون برحيل وزير التربية ووالي الجهة الشرقية

مسيرة احتجاجية ووقفة للأساتذة التعاقد يطالبون برحيل وزير التربية ووالي الجهة الشرقية

وجدة : سعيد بوغالب

ابتدأ الشكل الاحتجاجي للاساتذة المتعاقدين  بالجهة الشرقية حوالي الحادية عشر والنصف من اليوم الخميس 20 دجنبر 2018 بوقفة في ساحة 09 يوليوز قبالة المديرية الإقليمية  للتعليم بوجدة بشارع محمد الخامس،  ثم انطلق الأساتذة نحو الأكاديمية الجهوية للتعليم بحي المسيرة لتنتهي الاحتجاجات بوقفة أمام ولاية الجهة الشرقية .

مئات الأساتذة التحقوا من الناظور والدريوش وتاوريرت و جرسيف وبوعرفة وفجيج وجرادة وصاحت حناجرهم بضرورة دمجهم في الوظيفة العمومية من أجل رفع الحيف عليهم والتمييز ضدهم 

هتف المحتجون لمساندة الاساتذة المرسبين ، وطالبوا برحيل وزير التعليم و والي الجهة الشرقية : “ما دار والو ما دار والو أمزازي يمشي فحالو، ما دار والو ما دار والو الوالي يمشي فحالوا” 

أزيد من ساعتين من الاحتجاج، كانت حبلى بالشعارات حول المحسوبية والزبونية والرشوة  ، وطالب الأساتذة بالعدل والحرية والكرامة للشغيلة التعليمية .

الأساتذة أدانوا الظروف المعنوية المزرية التي يشتغلون فيها ،إذ تعرض كثير منهم للطرد وكل أستاذ متعاقد قد يتعرض للطرد. 

وفي الكلمات التي واكبت الوقفات والمسيرة نهار اليوم، تمحور كلام المتدخلين  حول الإدماج في الوظيفة العمومية وضمان العيش الكريم، والاستقرار النفسي وعدم التمييز ، كما أدانوا الهاجس الأمني في التعاطي مع ملف التعليم .

احتجاج الاساتذة واكبته النقابات والحقوقيون وهيئات المجتمع المدني من بدايته إلى نهايته، 

كما كانت الشرطة حاضرة من أجل تنظيم المرور، لأن المسيرة جابت شوارع عادة ما تكون مكتظة بالعربات ، والمسافة بين المديرية والولاية قد تصل إلى كيلومترين.

كما كانت الشرطة تراقب المسيرة عن كثب .

مرت المسيرة هادئة، ولما وصل المحتجون إلى مستشفى الفارابي توقفوا عن ترديد الشعارات، كما توقفوا عنها عند آذان الظهر في شكل سلمي حضاري راقي .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.