مستعجلات المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة تحتاج إلى مستعجلات

مستعجلات المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة تحتاج إلى مستعجلات

bilakoyoud

منذ أن تم بناء المستشفى الإقليمي بالجديدة استبشر المواطنون خيرا بهذا المشروع الذي دشنه جلالة الملك آملين أن يضع حدا للمعاناة السابقة مع المستشفى القديم, لكن مع مرور الزمن تبخر الحلم.. لأن المستشفى الجديدة عمل بجسم متهالك مُتعود على عادات سلبية لازالت عالقة في أذهانهم حتى اليوم, نفس الأسلوب الذي تعاملوا به في المستشفى القديم لازال هو نفسه بالمستشفى الجديد.. فجولة بسيطة داخل المستشفى توضح مما لايدع مجالا للشك أن المستشفى يحتاج إلى إدارة قادرة على وضع حد للفوضى وللعادات السيئة المتفشية في كثير من أجنحته…

تلقت جريدة “بلاقيود” اتصالات عديدة من المرضى يشتكون من عمليات تضر بسمعة المستشفى ومسيرييه .. سنتكلم عنها لاحقا؟؟ وهناك من يشتكون من عدم تقديم الإسعافات الأولية لمرضاهم, مرضى استدعت ظروفهم الإنتقال إلى قسم المستعجلات على وجه السرعة وكان المرضى يحتاجون إلى أوكسجين, لكن العاملون بقسم المستعجلات قالوا لهم ليس لدينا “الموصل الغازي للأوكسجين” وهو جهاز به قنينة صغيرة من الماء من أجل خروج آمن للأوكسجين, المرضى يحتاجون إلى تقديم إسعافات أولية ضرورية والعاملون يقولون لهم “عفوا التجهيزات غير كافية فقط لدينا جهازان” وهذه قمة المهزلة, نعم هناك أشخاص يستعملون الأوكسجين لكن الحالات المستعجلة تبقى لها الأولوية, إنه لطالما قلنا بأن المستشفى لازال لم يكتب له إدارة قادرة على تدبيره ووضع حد لما يقع داخله, وشكاوى المواطنين لاحصر لها, وهنا نتكلم عن الحالات التي تكون في وضع مأساوي وليس عموم الشكايات, لقد آن الأوان لبعض الممرضين والممرضات بالمستعجلات أن يرحلوا عن ذلك القسم ليستريحوا ويريحوا الآخرين قبل فوات الآوان, لأن رائحتهم أصبحت منتشرة في كل مكان؟؟؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.