محاكمة توفيق بوعشرين.. النقيب زيان يعتبر أن برناني تتعرض لضغوط.. والقاضي يرفع الجلسة مرتين

محاكمة توفيق بوعشرين.. النقيب زيان يعتبر أن برناني تتعرض لضغوط.. والقاضي يرفع الجلسة مرتين

الدار البيضاء: حسناء حجيب

دخلت محاكمة الصحفي توفيق بوعشرين مدير جريدة اخباراليوم، جلستها الثالثة اليوم الخميس 29 مارس 2018، والتي افتتحت على الساعة العاشرة بحضور المتهم و بعض   المطالبات بالحق المدني، و تم تسجيل غياب المشتكية عفاف برناني الذي برره النقيب زيان انه نتيجة الضغوطات التي تعرضت لها من طرف النيابة العامة بداية من الذهاب إلى بيتها و أخذها إلى مقر الفرقة الوطنية.. الذي اعتبره تعسفيا الى ممارسة الضغوطات عليها لتوريطها في ملف الشكاية التي قدمتها النيابة العامة ضد النقيب زيان

وكانت الغرفة الجنائية قد اصدرت قرارا بعدم قبول الشكاية التي كان تقدم بها النقيب زيان ضد النيابة العامة متهما اياها بالتزوير والتدليس في محضر استماع للمشتكية عفاف برنان، حسب ما جاء في كلام الوكيل العام ردا على مداخلة النقيب زيان.

 و تم رفع الجلسة للمرة الاولى بسبب انهيار كل من أسماء حليوي في بداية الجلسة، بسبب ما جاء في أقوال النقيب زيان بانها كاذبة و مدلسة، طاعنا في الشهادة الطبية التي  قدمتها لمشغلتها و التي تفيد بانها مريضة ولا تستطيع العمل،

وبعد استئناف الجلسة للمرة الثانية استهل  دفاع المتهم توفيق بوعشرين الاستاذ ابراهيم زيان مداخلته بالدفع بزورية الشهادة الطبية، التي قدمها النقيب زيان في بداية الجلسة، و التي أدلت بها  المطالبة بالحق المدني خلود الجابري لمشغلتها بتاريخ 23مارس 2018، والتي جاء فيها بانها مريضة ولا  تستطيع العمل، واستفاض دفاع المتهم والممثل من مجموعة محامين الدين دفعوا بزورية الشهادة، واتهام المشتكية خلود بانها تدلس استنادا لحضورها اليوم للجلسة و هي تسوق سيارتها، و تسند على كتفها المشتكية أسماء الحلاوي، لتليها مداخلات دفاع المشتكية خلود بالدفع بان الشهادة صحيحة و صادرة عن طبيب عام معترف به وانها سلمتها لمشغلتها باعتبار انها لا تقوى على العمل، و لا علاقة للشهادة بالملف و تساءل الدفاع عن السبب الحقيقي للإدلاء بشهادة لا تفيد الملف في شيء،الأمر الذي استفز مشاعر خلود مما ادى الى اصابتها بانهيار عصبي و الدخول في حالة هستيرية من الصراخ مما اضطر معه رئيس الجلسة الى رفع الجلسة للمرة الثانية.

 بعد فترة استراحة قصيرة استأنفت الجلسة للمرة الثالثة، استهلها النقيب الزيان مدافعا عن نفسه، قائلا  بأنه يحترم المرأة و يقدرها و يقدر مكانتها في المجتمع، وانه لم يكن ينوي الاساءة لاي طرف باي شكل من الاشكال، و يعتذر ان فهم من كلامه ما يسيء للمطالبات بالحق المدني، و طالب باسترجاع الشهادة الطبية، كما قدم ملتمسا باعفاء المطالبة بالحق المدني عفاف برناني من حضور اطوار الجلسات نتيجة ما تعرضت له من ضغوط من طرف النيابة العامة ، كما التمس دفاع المطالبات بالحق المدني من رئيس المحكمة منح الحق في الحماية بتخصيص غرفة خاصة لهن، لترفع الجلسة للمداولة للبث في الملتمسات 

 عند الرجوع الى قاعة المحكمة  استدعى رئيس المحكمة المدعو توفيق بوعشرين” للتعريف بشخصيته، غير ان  النقيب عبد االطيف بوعشرين طلب الكلمة من المحكمة قبل استدعاء المتهم،  التمس فيها  تاجيل الجلسة للحالة الصحية  والنفسية  للمتهم خاصة وانه يعاني من مرض السكري، وهو الامر الذي ايدته هيئة دفاع المشتكيات،  باعتباره حق انساني لا يمكن رفضه.

 وتجدر الإشارة إلى أنه بعد التحقق من هوية المتهم، استجابت المحكمة لملتمس التأجيل  لتحدد يوم الخميس المقبل 5ابريل 2018، تاريخا للجلسة، ورفضت باقي الملتمسات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *