فاس..اهمال وتهميش يطال العديد من القضايا الأساسية للمواطنين، ومجلس المدينة لايبالي

فاس..اهمال وتهميش يطال العديد من القضايا الأساسية للمواطنين، ومجلس المدينة لايبالي

فاس : عبد الله الشرقاوي

عديدة هي التفاهات و الكماليات التي كرس مجلس مقاطعة فاس المدينة مجهوداته لأجل القيام بها، و عديدة هي الوعود الواهية التي قدمها منتخبو العدالة و التنمية في برامجهم الإنتخابية أيام الحملة التي مهدت لاعتلائهم كراسي المسؤولية كمستشارين، وبالتالي عمادة المدينة

إن أول ما يشغل بال ساكنة المدينة العتيقة لفاس و يثير انتباه زوارها، مشكل الروائح النتنة التي تفوح من واد الجواهر أو واد بوخرارب و كذا الازبال المنتشرة به، ناهيك عن عدم التنسيق مع الشركة المكلفة بالنقل الحضري لتوفير محطات الحافلات بالمعايير المطلوبة، و كذا تشويه المدخل الرئيس للمدينة العتيقة لفاس بالرصيف عن طريق وضع الحجارة و السلاسل الحديدية، بالإضافة إلى عدم تجهيز دروب و أزقة فاس بمجاري مؤهلة لتصريف المياه العادمة و مياه الامطار و هو الامر الذي يحول المدينة إلى مستنقعات ملوثة عند نزول الامطار، و كذا عدم صيانة الإنارة العمومية و انعدامها في العديد من النقط…،

أما فيما يخص الإجراءات الإدارية و التعامل مع المجتمع المدني، فهي إجراءات و معاملات تتم وفق المنطق الزبونية والمحسوبية

و هو ما يبرره تكرار نفس إسم الجمعيات في الشراكة مع المجلس و غيرها من الاحداث و الوقائع..

وهناك بعض الملاحضات على مجلس مقاطعة فاس المدينة ،حيث قام باستقدام رسام جداريات من مدينة أخرى و فاس تتوفر على رسامين من أجل رسم شعار المملكة بعرصة بردلة، مقابل ثمن كان من الأجدر أن يستفيد منه رسام ابن المدينة العتيقة لفاس.. رغم أن الرسام المستقدم، قام برسومات فيها أخطاء في الرسم و الكتابة

وهنا نبين أوجه تبذيرالمال، حيث برمج مجلس مقاطعة فاس المدينة سهرات فنية بملايين السنتيمات طيلة أواخر رمضان المنصرم عوض توجيهها لشراء أراضي لدفن موتى المسلمين “مقابر” أو سيارة نقل الأموات للمواطنين كما هو حال المواطنين بفاس العتيقة،

تساؤلات لم يجد لها المواطنون جوابا سوى بالأسف و الحسرة على ما آل إليه المجلس الجماعي و الذي أقل ما يقال عنه، أنه مجلس لا يربطه بالعمل الجماعي سوى الإسم

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *