غوتيريش: حجم الأموال المهربة من إفريقيا يفوق التدفقات المالية عليها

غوتيريش: حجم الأموال المهربة من إفريقيا يفوق التدفقات المالية عليها

نيويورك/ الأناضول: قال أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن حجم رؤوس الأموال الهاربة من بلدان القارة الإفريقية يفوق حجم التدفقات المالية عليها، محذرًا من الفجوة بين إمكانات العولمة، والمكاسب غير المتكافئة.

جاء ذلك في المؤتمر الدولي رفيع المستوي حول “تمويل أهداف التنمية المستدامة” الذي عقد، الإثنين، بمقر المنظمة الدولية علي هامش افتتاح الدورة الـ72 لجمعيتها العامة التي انطلقت هذا الأسبوع بنيويورك.

وحذّر غوتيريش في إفادته، من أن “الفجوة بين إمكانات العولمة، والمكاسب غير المتكافئة؛ باتت تنعكس بشكل واضح في مخاوف الشعوب وقلقها وغضبها“.

وتابع “إنني على قناعة اليوم بأن الأموال التي تدفقت خارج قارة مثل إفريقيا بسبب غسل الأموال، والتهرب الضريبي والتدفقات المالية غير المشروعة، تفوق حجم الأموال التي قدمت إليها من خلال المعونة الإنمائية الرسمية“.

وأشار إلي أن “وجود ما يقرب من 50 تريليون دولار أمريكي في شكل مدخرات شخصية حول العالم تحقق عائدات مالية منخفضة أو سلبية، بدلا من تدفقها لتمويل خطة عام 2030 التي ستولد نموا شاملا ومستداما“.

وتعهد غوتيريش، أمام المشاركين بأعمال المؤتمر من رؤساء الدول الأعضاء بالأمم المتحدة، بوضع استراتيجية جديدة لمعالجة هذا الخلل وضمان إيجاد موارد مالية لتمويل أهداف التنمية المستدامة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *