عين اللوح/ افران: مواطن يطالب بإنصافه بعد احتلال مسكنه.. والسلطات تتفرج

عين اللوح/ افران: مواطن يطالب بإنصافه بعد احتلال مسكنه.. والسلطات تتفرج

إفران: م الخولاني: سعيد كنونو موظف جماعي بالجماعة القروية لعين اللوح اقتنى على سبيل الكراء محل سكني تابع لدائرة الأملاك المخزنية بمكناس حيث يسكنه في البداية  موظف أخر(م.م). و الذي سلم هذا الأخير مفاتيحه إلى الإدارة المعنية بعد إخلائه بتاريخ 1مايو 2013. وأصبح الموظف سعيد الشاغل الجديد للمسكن المذكور ابتداء من تاريخ 8 مايو 2013. وكانت الجماعة القروية هي الآمرة بالدفع. وظل يستغل المسكن المذكور هو وزوجته إلا أن وقع  تصدع داخل أسرته وكثر الشقاق وطفت مشاكل على العش الزوجي إلى درجة لم يستطع  معها الاستمرار والمقاومة ومخافة وقوع ما لا يحمد عقباه ترك بيت الزوجية وراح يسكن ببيت عائلته لعل  العاصفة تهدا ويراجع كل منهما موقفه، لكن لم يكتب لهما مواصلة العشرة فلجؤوا إلى ابغض الحلال وهو الطلاق.وقضت طليقته مدتها بهذا المنزل لترحل يوما دون علمه وتترك سيدة بالمسكن الذي يؤدي سعيد واجب الكراء باسمه طبعا إلى إدارة الأملاك المخزنية.ليفاجآ بالمحتلة الجديدة.لينتشر الخبر كالنار في الهشيم بين قائل أن السيدة المحتلة  اشترت المفتاح من طليقة سعيد وبين قائل أنها ولجت المنزل بإيعاز ومباركة من عون سلطة مهد لها الطريق لاحتلاله،وتناسلت الإشاعات وظل الضحية  يراسل الجهات المسئولة ويتقدم إلى السلطات بشكاياته لكن دون جدوى.ويتساءل المتتبعون كيف تجرا سيدة بمحض إرادتها على الاستقرار بمسكن الغير.هذا الأخير هو من يدفع الإيجار وتعلم السلطة بالنازلة دون أن تحرك ساكنا  وهو السؤال الذي ينتظر الإجابة عنه لتوضيح ملابسات هذه الواقعة.. رغم  توصلها بشكاية الضحية.. لذا يتوجه بندائه واستغاثته إلى كل الدوائر المسئولة  لعلها تتدخل لإنصافه من الترامي على مسكنه.إلا إذا كان في الأمر سر نجهله..فهل من استجابة لهذه الصرخة.  …

نسخة من بطاقة رقم 4 تشير الى اسم الموظف الخارج واسم الضحية الشاغل الجديد للمسكن- الانتقال والتغيير- موقعة من قبل قائد عين اللوح انذاك وموجهة الى دائرة الاملاك المخزنية بمكناس بتاريخ 2نونبر 2014.

بلا قيود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.