طنجة..استمرار اضراب قوارب الصيد يضر بالملاحة البحرية والسلطات المعنية لاتبالي

طنجة..استمرار اضراب قوارب الصيد يضر بالملاحة البحرية والسلطات المعنية لاتبالي

بلاقيود

لازال أرباب قوارب الصيد من نوع “بالونكري” يضربون بمدخل الميناء منذ 24 من الشهر الجاري دون اي جلسة حوار من طرف المسؤولين بمندوبية الصيد البحري او حتى اللقاء بهم لايجاد حل لهذه الفئة من المجتمع، أو من قبل سلطات الولاية.. حيث توجد مطالب لهذه الفئة و التي تتجلى في مشكل يتعلق بصيد سمك أبوسيف،

لكن القاعدة تقول: “ما لا يؤخذ كله لايترك جله” فكل شيء يحل بالحوار إذا كانا لدى مندوبية الصيد والسلطات المحلية عزيمة وإرادة لحل هذا المشكل، ولابد من تنازلات بين جميع الأطراف

وقد عبر بعض البحارة عن استنكارهم لعدم اكتراث الوزارة الوصية والامبالاة التي طالتهم من طرف وزارة الداخلية في شخص والي الجهة ، حيث اكتفت السلطات المحلية بالتفرج دون مراعاة المشاكل التي تضر بحركة الملاحة بسبب هذا الإضراب .

وتجدر الاشارة الى ان هذه الخطوة المتخذة من طرف ارباب القوارب أصبحت منذ صباح اليوم تزعج بوارج السياحة المتوافدة على ميناء طنجة وكذلك الملاحة البحرية الخاصة بناقلات المسافرين عبر البحر الطريفة ، اذ عبر أحد المسؤولين عن قبطانية طنجة، ان وقوف هذه القوارب بمدخل الميناء اصبح يشكل خطرا على عمليات الدخول والخروج من هذا الاخير وخصوصا مع التقلبات الجوية والبحرية، خاصة ان ميناء طنجة يعتبر حيوي وجد مهم

فهل سيتم ايجاد حل لهذه المعضلة من طرف المعنيين بالامر أم أن سياسة شد الحبل ستظل سائدة دون أن يغلب صوت الحكمة؟

صورة عن بعد للقوارب المضرب وسط الميناء

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *