شاعـرة ابن زهر نجاة زاركي تتألق مرة أخرى في مسابقة شعر الشعوب بإيطاليا

شاعـرة ابن زهر نجاة زاركي تتألق مرة أخرى في مسابقة شعر الشعوب بإيطاليا

الأستاذ. أبو وحيد

تعــود نجـاة زاركـي للتألـق بفوزها ضمـن فعاليـات المسابقـة الشعريـة الدولية للمركــز الإيطالي جيوفاني للشباب و الشعر نسخة 2018 فئة شعر الشعوب، و تأتي هـذه النتيجة بعد سلسلة مـن التتويجـات إذ سبق لابنـة ســوس، التـي اختارت الشعـر بلغـة مولييـر و الصناعـة اللغويـة للتعبيـر عـن الـذات و عـن الإنسانيـة و عـن بعـض من الأحــلام التائهـة بخواطـر و تأمـلات تأتـي مـن الواقـع، مـن الملاحظـات أو المشاهدات اليوميـة، من النـاس والأشيـاء الجميلـة وغيـر الجميلة و سبـر لأغوار الروح والتعبيـر عن المشاعـر والآراء بعاطفـة صادقـة مدعومة بوعـي بواقـع العالم ونظرة معينة للأشياء، سبق لها أن نالـت المرتبـة الأولـى في هـذه المسابقـة عن سنـوات :

POUVEZ-VOUS ME DIRE ? * 2005 بقصيدة ……… هــلا استطعتــم إخبــاري؟

قصيدة بتساؤلات عن المأساة الأليمة لحريق سجن الجديدة الذي أودى بحياة 49 آدميا بهذا السجن/ القبر.

* 2007 بقصيدة للتعبير عن لا عدالة الفوارق الاجتماعية تحت عنوان

CEUX…..ET ceuxهؤلاء… و هــؤلاء

* 2010 بقصيدة : على عتبة الجنة AU SEUIL DU PARADIS

كمحـاولـة لملامسة الآثــار الإنسانيـة و الاجتماعيـة المتعــددة الابعـاد لآفـة الهجـرة السرية على كـل المجتمعـات سـواء وجهـة كانـت أم مصـدرا لهـذه الهجـرة.

* 2015 قصيـدة في ذكـرى رحيـل مفاجئ لصديق وفي و زميل و أستاذ وباحث مقتدر و إنسان بكـل ما تحملـه الكلمة مـن معنى.

هـل ستسمـع صرخـة النـورس ؟ ENTENDRAS-TU LE CRI DE LA MOUETTE ?

أمـــا بالنسبـة لهـذه السنـة فقـد اختـارت نجـاة المشاركـة والعـودة مـن خلال حـوار هـادئ وسيل مـن الكلمات العذبـــة في قصيدة جميلـة تقـول بأن الحـب ليس فقـط إحساسا بل هو فـن أيضا.

ADDICTE DE TOI مدمــــنة عليـــــك

و للتذكيــر فــإن هذه الشاعـرة التي تذكرنـا بأنـه حينما يتنفس الدماغ و يتحـرر العقـل من قيود الواقـع و قـوالب المجتمع، يكون الشعر ممكناً، اختـارت عن طواعيـة الظـل و العمل في صمت و النبش في اللغة للعثـور علـى الرقيـق مـن التعبيـر و شـيء مـن رفيـع النسـق اللغوي لتحقيق كل شيء في عالم اللا شـئ (عالم الشعر)، قد سبـق لـها أيضا و أن حـازت على مراتب مشرفـة في مسابقات دوليـة أخرى شاركت ضمنها في بولونيا و إيرلاندا، كما سبق و أن حضرت مراسيم تسليــــم الجوائز لنيل جائزة 2005 بميلانو.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *