شاطئ واد مرزك بدار بوعزة إقليم النواصر كارثة بيئية تهدد صحة و سلامة المواطنين

شاطئ واد مرزك بدار بوعزة إقليم النواصر كارثة بيئية تهدد صحة و سلامة المواطنين

مصطفى طه جبان.

تتعالى أصوات الساكنة المحلية و بعض جمعيات المجتمع المدني المهتمة بالمجال البيئي، المطالبة بوضع حد للكارثة البيئية، التي يشهدها شاطئ واد مرزك الواقع بمنطقة دار بوعزة إقليم نواصر.

الكارثة، تتجلى في امتلاء الواد المذكور، بركام من النفايات بكل أنواعها، و الازبال المختلفة بكل أصنافها. الشارع المحلي المتضرر الأكبر من هذه الكارثة البيئية، أكدوا لجريدة بلا قيود عن تنديدهم و غضبهم جراء اللامبالاة للجهة المسؤولة، لا سيما وكالة الحوض المائي، التي ظلت تكتفي بتقديم وعود تلو الآخر دون ترجمة ذلك على ارض الواقع، رغم مراسلات جماعة دار بوعزة،

و في إحدى الدورات الشهرية العادية و بالضبط شهر أكتوبر سنة 2017، تضمن جدول أعمال المجلس هذه النقطة كإشكالية، من خلالها تطرق رئيس الجماعة و بحضور ممثلة الوكالة المذكورة، لخطورة الازبال التي تتراكم فوق مساحة واد مرزك، رغم ما تسببه من أضرار خطيرة تهدد صحة السكان و البيئة معا، فالروائح الكريهة تكتسح الأحياء المجاورة، بسبب المياه العادمة التي تأتي من منطقتي برشيد و حد السوالم، مع انتشار مختلف أنواع الحشرات.

فاعل جمعوي أفاد للجريدة، أن الوضع الذي يعيشه شاطئ واد مرزك، كارثة بيئية بكل المقاييس، بسبب النفايات و مواد بلاستيكية، التي تؤثر بطريقة مباشرة على الفرشاة المائية، مضيفا، انه لا يمكن أن يبقى الحال على هذه الوضعية المرفوضة، بحكم أن المغرب منخرطا و مساهم في التغيرات المناخية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *