سيدي بنور مشروع الشراكة المبدئية لتهيئة المناطق الخضراء وإحداث النافورات يتأرجح بين الانتظار و الاندثار ……؟

سيدي بنور  مشروع الشراكة المبدئية لتهيئة المناطق الخضراء وإحداث النافورات يتأرجح بين الانتظار و الاندثار ……؟

سجيد عبد الواحد

على هامش اللقاء التواصلي الذي نظم بمدينة سيدي بنور يوم الخميس 15 دجنبر 2016 حول تقنيات تقليص انبعاث الكاربون الصادر عن النباتات السكرية من طرف مجموعة كوسومار تحت شعار  ” لنعمل جميعا من أجل تقليص إنبعاث الكاربون ”  تماشيا مع القرارات والتوصيات الصادرة عن المؤتمر العالمي للمناخ المنعقد في نسخته الثانية والعشرين بمدينة مراكش باعتبار أن القطاع الفلاحي ثالث قطاع ملوث بعد قطاع النقل والصناعة ، وأول متضرر من التغيرات المناخية 

فقد تم توقيع عقد شراكة مبدئية بين مجموعة كوسومار والمجلس الإقليمي والمجلس البلدي لتهيئ المناطق الخضراء وإحداث خمس نافورات بالمدينة موازاة لمشروع التأهيل العام للمدينة وللمساهمة في جماليتها وكمتنفس لسكان هذه المدينة التي مازالت تفتقر إلى مثل هذه الفضاءات كالمسبح البلدي الذي مازال موصد الأبواب لعدة مشاكل عجزت الجهات المسؤولة عن حلها، وغياب الإنارة بحديقة الزرقطوني ..

 ومنذ توقيع عقد هذه الشراكة وهي جامدة لأسباب مجهولة جعلت السكان يطرحون عدة علامات استفهام حول هذا التجميد الغير المبرر متسائلين عن أسباب ذلك؟ وهل هناك جهة ما من أطراف هذه الشراكة قد أخلت بالتزاماتها الشيء الذي ساهم في إجهاضها ، أم أنها مشكلة إعتمادات مالية أو غياب الإرادة الفعلية لإعادة إحيائها من جديد

 و كيف ما كان الحال فإن السلطة الإقليمية التي أشرفت على توقيع هذه الشراكة مطالبة بحث الأطراف المعنية لتحمل مسؤولياتها و  التزاماتها للوفاء بوعودها إزاء السكان الذين مازالوا ينتظرون التنفيذ 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *