سيدي بنور :المسبح البلدي و الحلول الموقوفة إلى أجل غير مسمى!

سيدي بنور :المسبح البلدي و الحلول  الموقوفة إلى أجل غير مسمى!

سجيد عبد الواحد

 يظهر أن افتتاح أبواب المسبح البلدي بمدينة سيدي بنور في وجه شباب و طفولة المدينة أصبح موقوفا إلى أجل غير مسمى..

فبعد تخلي المديرية الإقليمية لوزارة الشباب و الرياضة عن الشراكة المبرمة مع المجلس البلدي لإنجاز مسبح أولمبي بسبب رفض هذا الأخير بعض البنود التي تخص تدبير هذا المرفق و أهمها الإختلاف حول تحصيل المداخيل و حق المجلس البلدي في ذلك

آخر هذا الإختلاف افتتاح أبواب المسبح البلدي إلى حد إتلاف بنيته التحتية و تجهيزات محطة ضخ المياه و تصفيتها باعتبارها محطة رئيسية و وحيدة أوكلت إليها توزيع الماء على الأحواض الثلاث ،

و هو ما حدا بالمجلس البلدي عرض صفقة كرائه مع تحميل المكثرين إصلاحه و ترميمه ، إلا أن بند الإصلاح و الترميم و تكلفتهما المالية جعل المكثرون يعزفون عن المشاركة، لتبقى أبواب هذا المسبح مرصودة إلى أجل غير مسمى ، وتبقى السواقي و الجدران المجاورة للمدينة تحصد الأرواح البريئة في فصل الصيف ، بحيث يجد الشباب ضالته في قنوات السقي و الغدران للهروب من حرارة الصيف بهذه المنطقة ،

و حتى شاطئ الوالدية الذي يمكن أن يكون بديلا لهذا المسبح يصعب الوصول إليه لرداءة الطريق الرابط بين مركز الزمامرة و منتجع الوالدية مع غياب وسائل النقل..

فالزائر إلى منتجع الوالدية مفروض عليه اعتماد وسيلة نقل سيارة الأجرة من سيدي بنور إلى الزمامرة و من تم إلى الغربية و منها إلى الوالدية و هذه العملية جد مكلفة..

لقد أصبح حريا بالجهات المسؤولة، كل من موقعه التدخل العاجل لحل معضلة هذا المسبح الموصد الأبواب أكثر من أربع سنوات و تسهيل التنقلات إلى منتجع الوالدية عبر الاستغلال المؤقت للنقل الحضري حتى يتمكن سكان المدينة بصفة خاصة و الإقليم بصفة عامة الاستفادة من شاطئهم و من الموسم الصيفي الذي يتضمن الأنشطة الإشعاعية الموسيقية و الترفيهية و موسم المحار في ظروف طبيعية تضمن لهم العودة إلى بيوتهم ليلا.. .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *