سطات.. طلبة بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير يتجندون لجمع الأضاحي وتوزيعها على المحتاجين

سطات.. طلبة بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير يتجندون لجمع الأضاحي وتوزيعها على المحتاجين
محمد جنان

أطلق “نادي6 دايز” التابع للمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بسطات، حملة واسعة لتوزيع الأضاحي خلال عيد الأضحى المبارك على الفئات الهشة وإدخال الفرحة الى قلوب الأسر المحتاجة، وذلك انطلاقا من برنامجه السنوي وأنشطته الاجتماعية والخيرية والتضامنية بغية التخفيف من معاناة مجموعة من الأسر المعوزة والفقيرة ،خاصة في هذه السنة الجارية التي اعتبرت فيها الزيادات المسترسلة بالغليظة لأنها أجهزت على القدرة الشرائية للمواطنين ،وأضحى من خلالها المصروف اليومي في الأعياد الدينية يشكل هاجسا يقض مضجع الأسر المحتاجة.  

وكعادة النادي ومساهمة منه في إدخال الفرحة الى بيوت الفقراء والتزامه المستمر بمساندة المجتمع وتقديم الدعم للفئات الأكثر احتياجا سيتجند ممثلوه من الطلبة التابعين للمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير الى التكثيف من الحملات التحسيسية الرامية الى تذكير المحسنين بأهمية التضامن والتعاون معهم من أجل تمكين الفقراء من الاحتفال بهذه الشعيرة الدينية بعد أن تحولت الأنشطة التضامنية المرتبطة بالمناسبات الدينية الى التزام ملقى على عاتق هؤلاء الطلبة المتطوعين، حيث يتم الاستعداد لها مباشرة بعد عيد الفطر من خلال إطلاق حملات تحسيسية عبر منصات التواصل الاجتماعي وكذا التواصل مع المحسنين المتعودين على دعم النادي الذي يهدف هذه السنة حسب بيان توصلت جريدة “بلا قيود” بنسخة منه ،الى توزيع أكثر من 40 أضحية على الأسر ذات الدخل المحدود ،مما يتيح لهم فرصة الحصول على عيد الأضحى بفرح وطمأنينة.

هذا ويعمل النادي الذي تأسس سنة 2011 لتلبية نداء مختلف الفئات الهشة ،على تنظيم مجموعة من الفعاليات والأحداث والأنشطة ذات الطابع الخيري على مدار العام بهدف تمويل مشاريعه الانسانية المقدمة الى المواطنين الذين ينتمون الى الأسر المعوزة دون هدف ربحي ،الشيء الذي جعل الطلبة الذين اختاروا شعار “نعيدو كاملين” يدعون الجميع سواء كانوا من محبي العمل الخيري أو من أفراد المجتمع الراغبين في المساهمة ،الى دعم هذه المبادرة الهامة ،وذلك بالمشاركة عبر التبرعات أو التطوع للمساهمة في تنظيم وتوزيع الأضاحي على الأسر المستفيدة، تكريسا لقيم التضامن والتعاون والتآزر بين فئات المجتمع السطاتي خصوصا في عيد الأضحى المبارك.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *