رغم تحذيرات الصين.. وصول بيلوسي إلى تايوان و سفن أميركية عدة تجوب المنطقة

رغم تحذيرات الصين.. وصول بيلوسي إلى تايوان و سفن أميركية عدة تجوب المنطقة

الأناضول: وصلت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، مساء الثلاثاء، تايوان، رغم تحذيرات شديدة من الصين من مغبة الزيارة.

وهبطت طائرة بيلوسي في مطار تايبيه سونغشان في الساعة 14:45 بتوقيت غرينتش قادمة من ماليزيا، بحسب مراسل الأناضول

وكان في استقبال المسؤولة الأمريكية وزير الخارجية التايواني، جوزيف وو، في مطار العاصمة تايبيه سونغشان.

وتعد هذه أول زيارة لمسؤول في هذا المنصب لتايوان منذ 25 عاما.

وستنزل بيلوسي والوفد المرافق لها من المشرعين والمسؤولين الأمريكيين في فندقين تم حجزهما لهم.

و ذكرت وكالة فرنس برس أن أكثر من 20 طائرة عسكرية صينية دخلت منطقة تمييز الهوية لأغراض الدفاع الجوي لتايوان يوم زيارة بيلوسي (تايبيه)

سفن أميركية عد ة تجوب منطقة تايوان :

كما ذكرت أ ف ب :  أن سفنا أميركية عدة جابت منطقة تايوان الثلاثاء، مع وصول رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى الجزيرة التي تعتبرها الصين جزء ا من أراضيها، وفقا لمصادر عسكرية أميركية.

وفي الوقت الذي توع دت فيه الصين بشن “أعمال عسكرية محد دة الأهداف” ردا على زيارة بيلوسي، أعلن الأسطول الأميركي السابع في تغريدة أن حاملة الطائرات “يو اس اس رونالد ريغان” التي تجوب المنطقة منذ بداية تموز/يوليو، موجودة في بحر الفليبين جنوب تايوان.

ونشرت البحرية الأميركية صورا لـ”يو اس اس رونالد ريغان” وهي تقوم بمناورات مع سفينة الإمداد “يو اس اس كارل براشير” الاحد.

وقال مسؤول أميركي طلب عدم ذكر اسمه إن حاملة الطائرات ومجموعتها المحمولة جوا “تنف ذ مهم ة روتينية في غرب المحيط الهادئ”.

في الوقت نفسه، تجو لت سفينة برمائية تابعة لسلاح البحرية وهي “يو إس إس طرابلس” في شرق تايوان، وفقا للمعهد البحري الأميركي (USNI)، وهو منظمة مستقلة لكن ها قريبة من البحرية الأميركية.

وأشار المعهد البحري الأميركي إلى أن “يو اس اس رونالد ريغان” و”يو اس اس طرابلس” كلاهما حاملتان لأحدث طراز من طائرات “اف 35”.

من جهتها، أكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن وجود هاتين السفينتين في المنطقة ليس مرتبطا بزيارة بيلوسي، التي تعد المسؤولة الأميركية الأرفع التي تزور الجزيرة منذ زيارة سلفها نيوت غينغريش في العام 1997.

وقال المتحدث باسم الوزارة الثلاثاء “من الواضح اننا نتخذ جميع التدابير اللازمة لضمان سلامة أعضاء الكونغرس أينما اختاروا الذهاب ومتى أرادوا السفر”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.