رئيس المجلس الجماعي ل:مريرت يُهرب الدورة الإستثانية عن الرأي العام

رئيس المجلس الجماعي ل:مريرت يُهرب الدورة الإستثانية عن الرأي العام

مريرت: هشام بوحرورة

خروجا عن المعهود، و خوفا من ظهورالحقائق للعموم، اغلق المجلس البلدي بمريرت بابه في وجه العموم و المهتمين اثر عقده دورة استثنائية مارس 2018

و كان ضمن جدول اعماله :

– دراسة مشروع برنامج عمل الجماعة و المصادقة عليه .

– دراسة اتفاقية الشراكة بين المجلس البلدي والمكتب الوطني للماء والكهرباء ( قطاع الماء) بخصوص التدبير المفوض لقطاع تطهير السائل بالمدينة و المصادقة عليه .

– تحويل مكان إحداث ملعب القرب موضوع الشراكة بين المجلس البلدي بمريرت ومديرية التربية والتكوين بإقليم خنيفرة من مدرسة المرابطين إلى ثانوية أم الربيع.

– المصادقة على تخصيص البناية المجاورة لمقر البلدية لمكاتب إدارية

لتوسعتها بدل المقهى كما كان متفق عليه من قبل .

لكن المجلس المسير اختار لهذه الدورة الاستثنائية غلق الابواب حتى لا يسمح لأي جهة أجنبية بالدخول لمعرفة ما يقع ، و قام المجلس بمحاولة تضليل الرأي العام المحلي بتحويل دورة عامة علنية الى سرية و هو ما أثار استهجان بعض ممثلي المنابر الاعلامية و فعاليات المجتمع المدني ..

و قد حاولت الجريدة طبقا للمادة 6 من قانون الصحافة والنشر رقم 88/13 طرق كل الابواب لمعرفة الحقيقة و السبب وراء تحويل هذه الدورة العامة الى السرية..

و اتصلت الجريدة بأحد أقطاب المجلس المسير المنتمي الى حزب العدالة و التنمية احد المدافعين بالأمس القريب و ايام المعارضة لفتح الابواب امام الساكنة لمعرفة حقائق ما يقع بالمجلس ، و الذي أكد انه لم يتم اشعار مكونات الاغلبية المسيرة بأن الجلسة سرية وهو ما نفاه رئيس المجلس البلدي لمدينة مريرت

و أضاف، ان الاغلبية بالمجلس اتخذت قرار اغلاق الابواب في حالة تواجد الساكنة و مكونات المجتمع المدني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *