دورة جماعة حد إفران.. غياب رؤساء المصالح و الحجز على ممتلكات الجماعة و الإقصاء من لقاء عامل الإقليم أبرز النقط

دورة جماعة حد إفران.. غياب رؤساء المصالح و الحجز على ممتلكات الجماعة و الإقصاء من لقاء عامل الإقليم أبرز النقط

هشام بوحرورة

احتضنت قاعة المجلس الجماعي لحد واد ايفران عمالة إقليم افران ، يوم 12 فبراير الجاري الجزء الثاني لدورة فبراير 2020 والتي عرفت  احتجاجا شديدا على الغيابات المتكررة لعدد من رؤساء المصالح رغم توجيه مراسلات كتابية و اتصالات هاتفية لهم من رئاسة المجلس.

 و كانت أبرز النقاط التي أثارت جدل بالمجلس، نقطة حجز بعض الأليات للمجلس بطريقة اعتبروها غير قانونية من طرف أشخاص يدعون أنهم يدينون للمجلس بعشرات الملايين، رغم أن سندات الطلب للرئيس السابق تفوق 320  مليون سنتيم ،

و أكد الرئيس على أن احد الاشخاص أوقفه بمدينة أزرو يدعي انه يدين للجماعة بحوالي 34 مليون سنتيم مما جعله يتخوف من ظهور دائنين جدد للجماعة، و أشار إلى أن عدد الآليات المحجوزة من طرف الأشخاص أكثر من الاليات المتواجدة بمرأب الجماعة , فيما أكد المجلس على أن أغلب مقالع الرمال غير مرخصة و يفوق عددها ستة مقالع .

و قد أكد خليفة قائد قيادة حد واد ايفران، أن أغلب هاته المقالع العشوائية تم إغلاقها، وهو ما نفاه أحد مستشاري المجلس، و الذي أكد  أن أحد المقالع العشوائية تم اغلاقه خلال زيارة عامل اقليم ايفران  للمنطقة، و الاغلاق لم يدم سوى بضع دقائق بعد الزيارة العاملية، و أكد نفس المستشار على أن رمال هاته المقالع غير مرخصة تستغل في المشاريع المنجزة بمحيط الجماعة، اما مستشار أخر، فتساءل، كيف يسمح باستخدام رمال لمقالع غير قانونية و غير مراقبة مما سيؤثر على جودة هاته المشاريع ،امام أنظار كل تلاوين المراقبة المنوط بها تتبع المشاريع بمنطقة حد واد ايفران، فيما صرح مدير المصالح بالجماعة أن مراسلات لمالكي هاته المقالع المرخصة تمت معالجتها لتسوية وضعهم الغير القانوني.

 أما فيما يخص موضوع توقيف رخص البناء بمنطقة زاوية ايفران، فان تأخر وكالة التعمير و الإسكان في نشر الوثيقة التعميرية لقرية زاوية إيفران منذ سنوات، أثر بشكل كبير على ساكنة المنطقة و دفع بالكثيرين إلى الهجرة جراء توقيف البناء، فيما ظلت مطالب بعض الساكنة التي تقدمت لمصالح الجماعة قصد حصولهم على التراخيص تنتظر أزيد من سنتين دون حصولهم على أي رد .

وأعلن المجلس رفضه بالإجماع لقرار حل مجموعة جماعات الأطلس خوفا على ضياع  عائدات وعقارات الجماعة..

فيما سجل عدد من المستشارين تنديدهم على إقصاء جماعة حد واد ايفران من اللقاءات التي عقدها عامل اقليم ايفران مع كل الجماعات الترابية المتواجدة في مجال نفوذه لأسباب مجهولة…

 فيما يتداول عدد من المهتمين أن سبب إقصاء أعضاء جماعة حد واد إيفران من لقاء عامل إقليم افران ربما شكاية عدد من مستشاري الجماعة و التي احتوت على عدد من تظلمات المستشارين على طريقة تدبير عامل إقليم إيفران.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.