جريدة: (الأخبار) والمتاجرة بمصير شعب, (الأخبار) تقول: الحكومة ترفع الدعم عن الدقيق و السكر وبوطاغاز, والحكومة تنفي؟

جريدة: (الأخبار) والمتاجرة بمصير شعب, (الأخبار) تقول: الحكومة ترفع الدعم عن الدقيق و السكر وبوطاغاز, والحكومة تنفي؟

بلاقيود: ليس جديدا أن تنشر جريدة "الأخبار" مواضيع غير صحيحة, فقد سبق و نشرت خبرا مفاده: أن لجنة من مجلس المستشارين هددت بنكيران إن لم يحضر التحقيق, سيتم إحضاره بالقوة, فكان الرد عاجلا من رئيس الحكومة ينفي ويرد بقوة على ما نشرته الأخبار, ولم يستفذ أصحاب الحال  تلك الجريدة من هذا الرد القاسي ولازالوا مستمرين في نشر الأخبار الزائفة..؟

ويوم الجمعة 21/04/2017 نشرت الجريدة المزعومة خبرا يقول: "العثماني يقدم أول هدية للمغاربة ويعلن رفع الدعم عن الدقيق والسكر و"بوطاغاز" )كما هو موضح من المقال أعلاه(فكان الرد بسرعة البرق يوم أمس الخميس 20/04/2017 عبر بلاغ نشرته وكالة المغرب العربي للانباء, تحت عنوان : " الأخبار المتداولة بشأن سيناريو الحكومة لرفع الدعم عن غاز البوطان والسكر والدقيق "لا أساس لها من الصحة" جاء فيه ما يلي:" قالت الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالشؤون العامة والحكامة، إن بعض المنابر الإعلامية نشرت مؤخرا أخبارا "تحاول من خلالها الإيهام بتقديم سيناريو الحكومة لرفع الدعم عن مواد غاز البوطان والسكر والدقيق، تضمنت معطيات ومراحل لتنزيل إصلاح نظام المقاصة لا أساس لها من الصحة".
 وذكر بلاغ توضيحي للوزارة المنتدبة، اليوم الخميس، أن الحكومة قدمت في برنامجها توجها هاما في تعزيز التماسك الاجتماعي ومحاربة الفقر والهشاشة والحفاظ على القدرة الشرائية للفئات المستهدفة، من خلال تدبير موارد مختلفة منها الموارد التي سيتم تحصيلها من إصلاح نظام المقاصة.
 وشدد على أن " الحكومة لم تحسم بعد في سيناريو هذا الإصلاح، وأن هذا الحسم سيتم بعد تشاور عميق مع مختلف الفرقاء المعنيين".
وأكد البلاغ التوضيحي أن الحكومة "ستقدم الحقائق والمعطيات الدقيقة بعد توفرها وفي أوانها المناسب".
والغريب في الأمر أن جريدة "الأحداث المغربية" نشرت في نفس اليوم الذي نشرت فيه جريدة "الأخبار" المادة "غير الصحيحة" مقالا عبر صفحتها الأولى تحت عنوان: "الحكومة لاحسم في البوطا والسكر" وذكرت الجريدة نفس بلاغ وكالة المغرب العربي للأنباء السالف الذكر..

فمتى يرجع الساهرون على جريدة "الأخبار" إلى جادة صوابهم ويبتعدوا عن التجارة بمصير الشعب..؟

فإذا كانت الجريدة تريد تصفية حسابات مع العدالة والتنمية فعليها تحري الدقة والموضوعية وذلك اضعف الإيمان , حتى لانقول: صحافة محايدة, لأن هذا من سابع مستحيلات بالنسبة للجريدة المعلومة.. 

بلا قيود

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.