جرسيف.. من يتحمل مسؤولية انهيار قنوات الصرف الصحي في خضم الحركة الدؤوبة للسير؟

جرسيف.. من يتحمل مسؤولية انهيار قنوات الصرف الصحي في خضم الحركة الدؤوبة للسير؟

من جرسيف: سعيد بوغالب

هوت عجلة شاحنة أمس الثلاثاء 03-04-2018 فوق قناة كبيرة للواد الحار في مدخل جرسيف من الجهة الشرقية مما استدعى حضور السلطات ،والمسؤولين عن المكتب الوطني للماء الصالح للشرب المكلف بملف المياه العادمة في جرسيف بعدما تخلت عنه البلدية لصالحه السنة الفارطة

السلطات ألقت باللائمة على المكتب وأمرته باصلاح ما فسد لكن مسؤولا من المكتب رفض ذلك باعتبار أن القناة موازية لقناة للري ما أدى الى الانهيار ، وتبدو المتاريس والرمال في عين المكان من أجل ترقيع المنطقة 

لكن غير بعيد عن المكان وقرب مسجد، تعرف قناة الواد الحار انهيارا في موقف للسيارات يضع فيه المصلون عرباتهم ماعجل بتسييج المكان وإحضار الرمال والحصى لاصلاحه

تدبير البنية التحتية المتمثلة في الواد الحار انتقل السنة الفارطة من البلدية الى المكتب الوطني للماء الذي ورث تركة كبيرة من الانهيارات في عدة طرقات وأزقة وتجزئات :كشارع الخطابي ،وطريق الزحزوحي ،وتجزئة العريشة كما هوت عدة بالوعات او فقدت سداداتها الحديدية ، وفي بعض الأحياء لا زال السكان يجمعون المياه العادمة في حفر صغيرة قرب المنازل ،أو في حفرة كبيرة بجانب الحي مما يسبب ضررا للساكنة نتيجة الذباب والبعوض…

هذا ووقعت الانهيارات في خضم الحركة الدؤوبة التي تعرفها المدينة ، وهي تنتظر زيارة رسمية.. فباتت ورشا مفتوحا للنظافة والصباغة وإصلاح الإنارة العمومية وتسوية بعض الساحات ..



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *